09 مارس 2022 17:07

في اليوم العالمي للنساء: حتى لا ننسى الدرر الكريمة والجواهر الثمينة .. من الكاهنة إلى عزيزة عثمانة .. عِقد من الدرر النسوية توج تونس البهية

بقلم سمير جراي

على مر السنين رُصّع عِقدُ تاريخ تونس الثري بتلك الدرر الكريمة والجواهر الثمينة التي ظلت ناصعة الصحائف، مشعةً في أحقابِ الزمن،منيرةً دروب الانعتاق والحرية والتحرر لا فقط للاحقات من نساء تونس الحديثة بل لكل نساء العرب والعالم التواقات للمساواة وفرض التأنيث في مجالات الحياة المختلفة.

نساء رسمن عِقدا فريدا لألاءً يزين جسد تونس الأنثى المنتفضة المتمردة لتبقى وفية لنسائها رافعة شأنهم بين الأمم لواصلن النضالات بإرث مجيد من أجل رفع مكاسب الحرية والمساواة والحقوق. 

وأردنا من خلال هذا المقال وبمناسبة اليوم العالمي للنساء أن ننشّط الذاكرة الجماعية ونعرّف لمن لا يعرف أسماء نسوية شكلت مفارقات في زمانهن وخُلدت ذكراهن ولم تستوف حقها من الإشادة والبيان والتكريم ورفع الشأن.

فمنذ مئات السنين عرفت تونس مشاركة نسوية لافتة في مختلف الأحقاب الزمنية في الفكر والثقافة والأدب وحتى العلوم وخاصة في شؤون الحكم إدارة ونفوذا، ولعله يتبادر إلى الكثيرين عندما نتحدث عن أبرز نساء تونس إبان فترة "الفتوحات الإسلامية" اسم الكاهنة البربرية التي تمكنت من توحيد القبائل البربرية حولها خلال زحف جيوش المسلمين واستطاعت "دهيا" وهو اسمها البربري أن تهزم جيش حسان بن النعمان عام 693 م وطاردتهم إلى أن أخرجتهم من تونس.

تلك "الصنديدة" كما يسميها بعض المؤرخين مثلت مفارقة تاريخية في قيادة النساء للدول وتخطيط المعارك العسكرية والفداء للوطن والتمسك بالهوية والدفاع عن السيادة الوطنية التي لم تتخلى عنها الكاهنة حتى مقتلها في أواخر القرن السادس ميلادي.

 هي دهيا بنت تابتت بن تيفان نشأت في قبيلة "جراوة" المجاورة لجبال أوراس وقد كان لها ولدان ورثا الحكم عن أعمامهما فأحسنت تربيتهما وأعدتهما لقيادة جيش حاربت به العرب الغزاة لمملكتها.

بخيانة من أحد الأسرى الذين أسرتهم في معركتها ضد حسان بن النعمان الغساني الذي أرسله عبدالملك بن مروان لاحتلال افريقية وهو خالد بن يزيد القيسي -حسب ما يقول المؤرخ التونسي حسن حسني عبدالوهاب- وقد تبنته بالرضاعة واتخذته أخا لابنيها غير أنه خانها وأرسل إلى حسان بن النعمان يخبره بما يعرفه عن تحصينات جيش الكاهنة وقوته فعزم الأخير على رد هزيمته الأولى وقاد جيشه ليلتقي القائدة الصنديدة فخرجت على قومها تردد: "يا قوم إن العرب يطلبون من إفريقية المدائن والذهب والفضة ونحن لا نريد غير المزارع والمراعي ولا أرى لكم نجاة إلا بتدمير البلاد وألا تتركوا لهم شيئا ينتفع به"، فدمروا المدن والقرى وأحرقوا المباني، فلما أتاهم جيش حسان والتقى الجمعان في مدينة ساحلية (الأقرب هي مدينة الجم من ولاية المهدية حاليا) وكانت الكاهنة تتخذ من الحصن الروماني معسكرا لجيشها. رفضت الكاهنة الانسحاب أو الهروب وقاتلت مع جيشها حتى النهاية، ولما طلب منها خالد بن يزيد أن تخلي البلاد وتفر قالت له: "كيف أهرب وأنا الملكة؟ والملوك لا يهربون". وقاتلت حتى قتلت كالأبطال عند بئر يسمى بئر الكاهنة. 

ظلت شجاعة الكاهنة ووفاؤها وقوتها مضرب الأمثال عند قبائل البربر وخصومها على حد السواء، وماتت حرة منتصرة لقيمها ومبادئها وقيلت فيها المدائح والأشعار وتغنى بشجاعتها البربر وخلدوا إرثها.

ومن النماذج الفريدة أيضا في الحكم وتولي زمام السلطة والسياسة يبرز اسم الأميرة"أم ملّال" وهي السيدة بنت المنصور بن يوسفالصنهاجي ولدت في قصر المنصورية الذي شيده أبوها في القيروان في دولة بني زيري الصنهاجية في تونس أيام كانت إمارة تابعة للدولة الفاطمية.وقد أصبحت شريكة في الحكم مع أخيها أبي مَنّاد باديس نصير الدولة. 

لم تكتف "أم ملال" بالشراكة في الحكم وكانت قويةالنفوذ داخليا وخارجيا واستحوذت على العلاقات الدبلوماسية لتربط جسور التواصل مع بقية الدول والمناطق والحلفاء أي يمكننا القول إنها كانت تمثل وزيرة الخارجية واستطاعت بفضل حنكتها السياسية وفطنتها الديبلوماسية من أن تكون أقوى من أخيها الأمير وكان فضلها على حكمه ودولته كبيرا. 

كما كان لهذه الأميرة أو الدبلوماسية الصنهاجية نفوذاوسيطرة في مواقع صنع القرارفي عاصمة الدولة الفاطمة القاهرة، وهو ما يؤكده مؤرخ الدولة الفاطمية المقريزي في كتابه "اتّعاظ الحنفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء" ويروي أنها أنشأت إدارة موازية لإدارات الدولة الرسمية كانت تشرف عليها وتؤثر بها في قرارات السلطة العليا وهو ما يجعلنا نعتبر أنها أسست حزبا قويا داخل الدولة يمارس سياسة موازية تفرض خياراها وأفكارها في الحكم وهو إنجاز عظيم لامرأة في مثل عصرها. 

كادت أم ملال المكائد لإنقاذ حكم عائلتها ووصلت بها الجرأة إلى حد اغتيال أخيها الحاكم ونصبت مكانه أحد أبنائه وبعد أخذ البيعة له قتلت كل من يعرف سرها.

يقول فيها المؤرخ ابن عذاري المراكشيبعد أن أحكمت أم ملال قبضتها على الحكم: "ضبطت المملكة وقوّمت الأمور بحسن رأي وتدبير. وقتلت الوزير عمار بن محمد الملقّب ب"خطير المُلك" وباشرت تدبير المملكة، فلا ينفذ أمرٌ -جَلَّ أو قَلَّ- إلا بتوقيع يخرج عنها بخط أبي البيان الصقلي  وكان كبير مماليكها".

يقول عدد من المؤرخين إن التاريخ لم يرو أن امرأة مسلمة حكمت إفريقية غير السيدة بنت منصور الصنهاجية. ويقال إنه لما توفيت رثاها مئات الشعراء ودفت في المهدية ثم نقلت إلى مقبرة أمراء صنهاجة المعروفة بمقبرة السيدة نسبة إليها في مدينة المنستير. 

ولا ننسى الجازية الهلالية المعروفة فهي تلك المرأة الحكيمة صاحبة القول الرصين والفكر الوافر والجمال الباهر، ولها من حسن التدبير والرأي والتفكير ما جعل الناس يرفعون مكانتها ويجلونها ويتوددون قربها. 

هي أخت حسن وبدر وكلهم أبناء سرحان من قبيلة دريد الهلالية العربية الذين جاؤوا إلى إفريقية  في القرن الحادي عشر وقد ميز اسمها السيرة الهلالية بحكايات حقيقية وأخرى أسطورية خلدت من خلال الأشعار والأغاني وحكايات العجائز التي مازالت تروى إلى اليوم. وعرفت الجازية بحصافة رأيها وقوة شخصيتها فكان أهلها السلاطين يأخذون بمشورتها ويتبعون قولها. حيث كانت قائدة تغريبة بني هلال وشاركت في كل حروبهم وكانت تنظم الشعر وتدور وسط المعارك لحث الفرسان وتشجعهم حتى أصبحت أسطورة بني هلال في تونس.

وبعيدا عن السياسة والحكم والقيادة نذكر بعض النساء اللاتي برزن في الفن والأدب ولم يذكرن إلا قليلا حتى تم نسيانهن وأشهرهن في أواسط القرن العاشر ميلادي امرأة عرفت باسم "خدوج" وهي خديجة بنت أحمد ابن كلثوم المعارفي وهي شاعرة وأديبة ألمعية من أصل عربي يقول عنها الشاعر ابن رشيق في كتابه "الانموذج" إنها "شاعرة حاذقة مشهورة لها ترّسل لا يقع مثله إلا لحذّاق المترسلين" واشتهرت بحسن نظمها ورقي أدبها وفصاحة لسانها. 

ومثل "خدوج" عُرفت في القرن الثالث عشر "صارة الحلبية" وهي كما قال عنها أحد معاصريها من علماء الأندلس حسب المؤرخ حسن حسني عبدالوهاب: "من المتظرفات من أهل زماننا هذا ممن فاقت نساء عصرها "صارة الحلبية" فهي الأديبة الشاعرة والطبيبة الماهرة تتصرف بيدها في جميع الصناعات وفتجيد في ذلك وتكتب الخط المستحسن" وكانت شاعرة متمكنة وأديبة مترحلة تنقلت بين تونس والأندلس ونهلت من علوم علماء وأدباء وشعراء الأندلس حتى ذاع صيتها وعرف اسمها بين العامة والخاصة.   

وعند الحديث عن حقوق النساء ومكتسبات المرأة في تونس لا يمكن أن نغفل منع تعدد الزوجات ومجلة الأحوال الشخصية التي أقرها الزعيم بورقيبة.

 وهنا يحيلنا موضوع تعدد الزوجات إلى "الصداق القيرواني" حيث جرت العادة عند أهل القيروان أن تشترط المرأة على زوجها عند قعد النكاح -إذا أرادت- أن يكون أمر طلاقها بيدها إذا تزوج غيرها. 

أما أروى القيروانية فقد فرضت على زوجها في الإسلام قبل مجلة الأحوال الشخصية بمئات السنين منع تعدد الزوجات حيث اشترطت على أبي جعفر المنصور مؤسس الدولة العباسية عند الزواج به ألا يتزوج غيرها وقبل بذلك. وأصل الحكاية أن أبو جعفر المنصور الذي هرب إلى تونس -إفريقية آنذاك- خوفا من بطش الأمويين ونزل في بيت منصور الحميري في القيروان وهو أب أروى وكنايتها أم موسى فأعجب بجمالها وطلبها للزواج فقبلت شرط ألا يتزوج عليها فقبل، وبقي على عهده لها حتى بعد توليه الخلافة العباسية.

 وما يستدعي الذكر في هذه القصة أيضا أن أبو جعفر المنصور حاول بكل الطرق والأساليب أن يجد فتوى دينية لإزالة شرط أروى من عقد نكاحه عليها غير أنه فشل في ذلك ولم يفته أي فقيه بذلك وهو دليل آخر لم يتحدث عنه أحد في إثبات أن الفقهاء والمفتين في عصر المنصور أكدوا شرعية الصداق القيرواني برفضهم إبطال شرط منع التعدد في عقد نكاحه ورفضهم الإفتاء للمنصور بأن يتزوج على أروى. وهو ما نعتبره دليلا آخرا على أن منع تعدد الزوجات لا يتنافى مع الشرع الإسلامي.

من ناحية أخرى يروى أن المنصور بعد وفاة أروى ومن شدة كبته الجنسي وولعه بالنساء اتخذ لنفسه مائة جارية.إن ما أقدم عليه المنصور هو دليل على أن الرجل كان ومزال لا يرى المرأة إلا جسدا للمتعة برغم التزامه بعهده مع أروى لأسباب دينية ولما انتفى السبب عادت إليه غريزة الذكورية وعاد ليرى المرأة جسدا لمتعته فجمع حوله الجواري فهو ينهل من ثقافة تعتبر المرأة وعاء جنسيا كما قال النائب المجمد ومؤسس حزب الرحمة سعيد الجزيري. 

امرأتان أخريان أنجزتا عملا لا يستهان به ولا يمحى من ذاكرة تاريخ تونس ففي العهد الحفصي دأب السلاطين الحفصيون على بناء المدارس والمساجد وفي سنة 1253 أسست الأميرة الحفصية"عطف" زوجة السلطان أبي زكرياء الحفصي وأم المستنصر الحفصي، المدرسة التوفيقية ( المعهد الأعلى للحضارة الإسلامية حاليا) وهي أول مدرسة أو معهد علمي مستقل يبنى في تونس وأصبح منارة للعلم والدراسة يقدم دروسا في العلوم والأدب ومختلف الفنون بإشراف عدد من العلماء من الأندلس.وكانت بذلك سباقة في نشر العلم والتعلم وتعميم الثقافة.

يقول فيها الشاعر محمد الشاذلي خزندار حسب ما نقله المؤرخ حسن حسني عبدالوهاب: 

إن غاب شخصك يا ذات الجلال فما ** غابت مآثرك البيضا أياديها 

في تونس ظهرت أولى المدارس عن ** يديك تستمطر الرحمة لبانيها

كما أسست فاطمة أخت السلطان الحفصي أبي بكر ابن زكرياء 1342م مدرسة عنق الجمل وقدم إليها طلاب العلم من كل مكان وانتدبت عددا من المدرسين من    كبار العلماء أبرزهم  القاضي المعروف محمد بن عبدالسلام التونسي وهو أستاذ العلامة ابن خلدون وابن عرفة وغيرهم. مدرسة العنقية نهل منها هؤلاء الكبار وهي مهملة حاليا في نهج "عنق الجمل" بالقرب من جامع الزيتونة. 

ومن أشهر نساء القرن السابع عشر على الإطلاق سيدة الحسن والأخلاق مسدية البركات والنعمات وذات الفضل الكبير والعلم الوفير درة عصرها السيدة عزيزة عثمانة وهي بنت أبي العباس أحمد بن محمد بن عثمان داي حاكم إيالة تونس في العهد العثماني وقد اشتهرت بمداواة الفقراء والمحتاجين ومساندة المساكين والتبرع بأموالها لخدمة الناس ورعايتهم وعتق العبيدوتزويج النساء بدعمهم ماليا ونفسيا، كما تعتبر مؤسسة المستشفى الصادقي وكان يسمى بيمارستانالعزّافين في العهد المرادي، ويعتبر أقدم مستشفى بمدينة تونس، وقد حبست عليه عزيزة عثمانة، جزءا من أملاكها، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر انتقل هذا المستشفى إلى موقعه الحالي وبقي يحمل اسمها. 

لا يمكن أن ننصف مثل هاته النسوة حقهن لما قدمنه من أعمال وتضحيات غيرت صورا نمطية عن النساء وساهمت بشكل كبير في رسم صورة تونس البهية النسوية، لكن على الأقل نستذكرهن ببعض الفخر والاعتزاز حتى لا ننساهن. 

*سمير جراي: صحفي تونسي

مقالات ذات صلة

لمن تركت الساحات يا طارق؟

26 جوان 2022 16:04

 محمد العروسي بن صالح- لم تخل ساحة نضالية  واحدة من طارق بلعيبة، تلمذية ، ...

في جمهورية الرئيس الجديدة.. توجهات لدسترة النهج ...

23 جوان 2022 10:39

بقلم احمد بن مصطفى ، سفير سابق مختص في العلاقات الدولية أكد الأستاذ الصادق بلعيد، ...

اتّحاد الكُتّاب التونسيين.. "الاسم العالي والمربط ...

27 افريل 2022 11:14

 بقلم ميلاد خالدي -     كثيرا ما تنحو المنظّمات و الهيئات الثقافية حول العالم ...

تونس معطلة بين صراع النخبة وضبابية المستقبل

26 افريل 2022 16:41

 بقلم أحمد وسيم العيفة- ظلت المنظومة الدستورية التونسية تساير مشاكلها الهيكلية ...

فوضى سياسية تزيد من احتمالية عودة سيناريو "الحرب" ...

22 مارس 2022 10:25

شذى الخياري- يستمر الصراع على الشرعية في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي ...

هل تُفقد "ازدواجية" الغرب ثقة الليبيين في المجتمع ...

17 مارس 2022 17:12

 شذى الخياري- ٍخرج الآلاف من المواطنين الليبيين في جميع أنحاء البلاد إلى الشوارع ...