27 جانفي 2022 12:34

كلمة الغنوشي خلال جلسة برلمانية: الإصلاح الديمقراطي لا يكون بالدعوة الى فاشيات جاثمة

حقائق أون لاين -

نشر مساعد رئيس مجلس نواب الشعب المجمدة اختصاصاته والمكلف بالاعلام والاتصال ماهر مذيوب، كلمة رئيس البرلمان المجمدة أعماله راشد الغنوشي التي القاها اليوم الخميس خلال جلسة برلمانية عن بعد بمناسبة احياء الذكرى الثامنة لختم دستور 2014. 

وورد في نص الكلمة أن الغنوشي قد أكد أن " الاصلاح الديموقراطي جوهره ضخ مزيد من الديموقراطية وثقافة المواطنة وليس الخروج عنها بالدعوة الى فاشيات جاثمة او شعبويات تائهة او  او ترتيب استشارات شكلية لتسويغ وتمرير خيارات احادية".

وكان الغنوشي قد دعا في رسالة وجهها إلى النواب المجمدة أعمالهم إلى عقد جلسة افتراضية في اطار احياء ذكرى ختم دستور 2014.

وفيما يلي نص الكلمة كاملة:

بسم الله الرحمان الرحيم

كلمة رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي في افتتاح الجلسة الاحتفالية بالذكرى  الثامنة لختم الدستور27-1-2014

السيدات والسادة النواب المحترمين 

السادة الاعلاميين المتابعين لهذه الجلسة 

ايها الشعب التونسي العظيم 

انها لحظة فارقة فى تاريخ بلادنا  نعيشها وفق ما يقتضيه الامر من تحمل للمسؤولية تجاه بلادنا وابناء شعبنا 

فى مثل هذا اليوم تم ختم دستور الجمهورية التونسية والذى جاء نتيجة توافق وطنى واسع  وعلى إثر تضحيات متراكمة و متواصلة بين الاجيال، عبدتها دماء الشهداء من كل الاعمار والجهات والاتجاهات. و منذ تلك اللحظة اعتبرنا دستور الثورة خيمة  تؤوي  كل التونسيين، و اصبح من الواجب الجماعى تجميع قوانا للاتجاه الى المستقبل و نحن نقف على ارضية صلبة موحدة ومشتركة 

السيدات والسادة 

لقد تم يوم 25جويلية من السنة المنقضية الانقلاب على هذا المكسب الوطنى الكبير وتم تمزيق وحدة التونسيين التى تجلت فى دستورهم، و استمر الخروج عن الدستور  فى كل الممارسات و الاوامر التى صدرت عن رئيس الجمهورية.  لقد تم تعطيل المؤسسات واغلاق الهيئات الدستورية من اجل  تجميع السلطات فى يد شخص واحد وهي لعمري  المفسدة المطلقة  . فمالذي تحقق بعد ستة اشهر من الانقلاب على الدستور ؟

ازمة مركبة مالية خانقة بدات تفرض نفسها في اشكال كثيرة مثل التهاب الاسعار او غياب مواد اساسية ، او تاخر الدولة في اداء مرتبات الموظفين والمتقاعدين او تخفيضها فضلا عن العزلة الدولية الخانقة التي تعيشها البلاد ،بما صنع وضعا  اجتماعيا يتهيأ  للانفجار و انقساما يتسع  بين ابناء الشعب، تذكيه اعلى سلطة فى البلاد، و حالة من الغموض واللايقين . 

         مقابل كل ذلك اثبت التونسيون وقد استفاقوا من صدمة 7-25 تمسكهم بالدستور وبالديموقراطية وهم مستعدون للتضحية من اجل ترسيخ هذا المطلب والعودة الى ارضية الشرعية الدستورية والعيش المشترك، فى وطن موحد ،يؤمن بالاختلاف، ويضع الاسس القانونية لحسن ادارته 

السيدات والسادة 

لقد تمت شيطنة مؤسسة البرلمان بتدبير مسبق من اجل الاستعداد للاجهاز عليه لما يمثله  من رمزية ومن توازن بين السلط و كانت سياسة التشفي دليلا اخر على النية المبيتة  فالخلافات والاختلافات امر واقع داخل كل البرلمانات ولو تم تعليق اعمال البرلمانات التى تشقها الخلافات لما بقي من برلمان ديموقراطى واحد فى العالم 

فاحترام الاختلاف وترسيخه هو جوهر العملية الديموقراطية، و تمثل مؤسسة البرلمان اهم المؤسسات الكفيلة بادارة هذا الاختلاف،  لانها  تعبر عن الارادة العامة للشعب فتعكس ما فيه من تعدد وتنوع واختلاف.  وكل الذين يضجرون من المختلف هم ضحايا كيان مستبد يعيش فى اعماقهم . وضمن شيطنة مجلس النواب تاتي سياسة اسدال ستار  التعتيم على منجزاته وبخاصة على صعيد ترسيخ الحريات والحقوق الاجتماعية 

السيدات والسادة 

ان بلادنا تواجه تحديات جساما ، و مسؤوليتنا جميعا مواجهة هذه التحديات و التى لا مخرج منها الا بلحمة جماعية و تصميم على مواصلة السير فى الطريق الديموقراطي باستكمال مؤسساته الدستورية واحترام استقلال القضاء على قاعدة  فصل السلطات 

  . نحتاج كلنا الى نقد ذاتى بناء ومتواصل،  والى مراجعات كبرى من اجل وطن امن مستقر ديموقراطى و عادل، التونسيون جديرون به  لانهم اثبتوا فى كل المناسبات انهم اهل لرفع التحديات ان الذين ادمنوا  بث ثقافة الكراهية والتحريض والتقسيم والعداوة والبغضاء وشيطنة المخالف بدل ثقافة المواطنة وحب العمل واداء الواجب ،  هم يقفون ضد ارادة  الشعب و توجهه نحو الحرية و المساواة بل هم خطر عليه جاثم

المؤكد  ان ديمقراطيتنا  الناشئة تمر بمطبات وصعوبات كبيرة ولكن اصلاحها لا يكون بالانقلاب عليها والذهاب نحو المجهول بل يكون باصلاحها من داخلها،  اذ الديمقراطية تتفوق على جميع الانظمة بقدراتها الذاتية على التجدد والاصلاح، وهو ما يعنى ان الاصلاح الديموقراطي جوهره ضخ مزيد من الديموقراطية وثقافة المواطنة وليس الخروج عنها بالدعوة الى فاشيات جاثمة او شعبويات تائهة او  او ترتيب استشارات شكلية لتسويغ وتمرير خيارات احادية ارتكاسا بالبلاد الى اسوإ صور الاستبداد، وذلك بديلا عن المطلوب: حوار وطني شامل  حول الخيارات الكبرى السياسية والاقتصادية والاجتماعية، حوار وطني بين مختلف النخب ، لا يقصي طرفا، على غرار حوار 2013 . ويمكن لهذا المجلس الموقر ان يسهم فيه، وذلك على طريق تنظيم انتخابات عامة نيابية ورئاسية.  ان كل  الطرق الدستورية  السوية للخروج من الازمة تمر بهذه المؤسسة الموقرة ،ولا مناص....

وفى الختام نتوجه باسمى عبارات الشكر والعرفان لابناء شعبنا الذين انجزوا ثورة من اهم الثورات فى التاريخ،  ونحن على يقين بانهم مستعد الى مزيد التضحيات ،لانهم مسكونون  بارادة الحياة، والشعوب متى تمسكت بالحرية وارادة الحياة لن تعيقها نزوعات الاستبداد و  الفاشيات

ولا يفوتنا بهذه المناسبة ان نترحم على كل شهداء الثورة من كل الاتجاهات وآخرهم الشهيد رضى بوزيان ، ارجو التفضل بتلاوة الفاتحة على روحه الطاهرة وارواح من سبق

 

مقالات ذات صلة

بين الزار وبن عياد: معركة تموقع أم "محاولة انقلابية ...

19 ماي 2022 11:45

مروى الدريدي- عقد بعض أعضاء المجلس المركزي للاتحاد التونسي للفلاحة

سيشمل وزارة سيادة: ملامح التحوير الوزاري المرتقب

19 ماي 2022 11:41

 بسام حمدي - علمت حقائق أون لاين من مصدر موثوق أن رئيس الجمهورية قيس سعيد من ...

العقوبات التي أقرها القانون عندما تكون نسبة الفائدة ...

18 ماي 2022 18:30

بقلم الاستاذ نادر الخماسي- تعتبر العمليات البنكية عمليات تجارية ربحية بالأساس ...

السفير الجزائري يوضح لحقائق أون لاين سبب تواصل غلق ...

18 ماي 2022 15:42

مروى الدريدي - قال السفير الجزائري في تونس عزوز بعلال، لحقائق أون لاين، أن سبب ...

علي ميعاوي: نريد أن تكون "المدينة المتوسطة" ...

18 ماي 2022 12:45

 يسرى الشيخاوي- قال المدير العام لمجمع "السلم" بياسمين الحمامات علي ميعاوي " نريد ...

رئيس هيئة الانتخابات يدعو إلى تنقيح القانون الانتخابي

18 ماي 2022 12:35

 حقائق أون لاين - دعا رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فاروق بوعسكر، ...