24 ديسمبر 2021 12:59

في ذكرى سقوط أول شهيد ثورة.. متى تُنصف الدولة منزل بوزيان؟

مروى الدريدي-

لم يكن يوم 24 ديسمبر 2010، يوما عاديّا بمدينة منزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد، هو تاريخ سقوط أوّل شهيد للثورة التونسية، الشاب محمد العماري المجاز في العلوم الفيزيائية، في احتجاجات شعبية تصدت لها قوات الأمن بالرصاص الحي، وأصابت العشرات يومها. تاريخ لن يُمحى من ذاكرة أهالي منزل بوزيان، يُحيون ذكراه كل سنة وبهم أمل يتجدد لعلّ تضحيات الشهيد تثمر يوما ما.
 
7 الاف أمني.. وسقوط اول شهيد ثورة
 الناشط السياسي وأحد أبناء منزل بوزيان سيف سالم، عاد بالذاكرة إلى أحداث ذلك اليوم الذي عايش تفاصيله "الدامية"، حيث أفاد، في حديث لحقائق أون لاين، اليوم الجمعة، 24 ديسمبر 2022، بأن أحداث يوم الرابع والعشرين، كانت حامية وشديدة الوقع على الأهالي، وقد سبقتها أحداث أخرى يوم 23 ديسمبر أين كانت الجهة محاصرة بأكثر من 7 آلاف عون أمن، ما أجج احتقان الأهالي وغضبهم من عسكرة المدينة وحصارها.
 
وتابع سيف سالف بأن "جميع محلات المدينة أُغلقت يوم الثالث والعشرين من ديسمبر، ورفض الأهالي بيع أي شيء لقوات الأمن، احتجاجا على قمعهم، إلا أن الأمن أقدم ليلا على خلع المحلات والاستيلاء على الموجودات، ليتفاجأ الأهالي صباحا، بحجم الأضرار التي لحقت بأرزاقهم".
 
وفي حدود الساعة الواحدة من ظهر يوم 24 ديسمبر، وفق شهادة سيف سالم، "خرج جميع الأهالي (شيبا وشبابا) في مسيرة احتجاجية نحو الشارع الرئيسي للمدينة أين يوجد مركز الأمن، رفضا للوجود الأمني بتلك الطريقة، واحتجاجا على الاعتداءات ضدهم، وهنا جرت مناوشات وعمليات استفزاز، حيث قام الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع، وردّ المحتجون بقذف الحجارة وعمّت الفوضى المدينة".
 
وتابع محدثنا بالقول: "كان خيار البوليس استعمال الرصاص الحي في مواجهة الأهالي، وكانت أول رصاصة قد استقرت في صدر شوقي الحيدري الذي سقط بالقرب من سكة القطار المحاذية لمركز الأمن (استشهد بعد اصابته بأيام)، حينها توجه إليه محمد عماري لانقاذه إلا أن رصاصة أخرى استقرت في جسده.هنا لفت محدثنا إلى أن الشهيد محمد العماري الشاب المجاز في العلوم الفيزيائية والعاطل عن العمل، تمكن من الوقوف والسير بضعة خطوات اثر اصابته، الا أنه سقط ثانية وتوفي على عين المكان، ليكون أوّل شهيد للثورة التونسية يسقط برصاص الأمن.
 
جنازة صورية
وواصل في سرده للأحداث، أن الأهالي سارعوا لنقل محمد العماري إلى المستشفى المحلي بمنزل بوزيان، أين تأكدت وفاته، وهنا كشف أن "رجال الأمن رفضوا خروج سيارة الاسعاف لنقل الجثمان إلى العائلة، ووصل بهم الأمر إلى حد إطلاق النار على السائق واصابته"، وفق شهادته.
 
وتابع في ذات السياق أن رجال الأمن رفضوا أيضا دفن الشهيد في مدينة منزل بوزيان، ودفن في منطقة النوامر خارج المدينة، كما أنهم فرضوا على الأهالي إقامة جنازة صورية له".
 
وتحدث سيف سالم عن "تسارع الأحداث بعدها وخروجها عن السيطرة، فتم حرق مركز الأمن ومقر المعتمدية، وسقط شهداء من رجال الأمن، وعمت الفوضى المدينة"، وصدرت قائمة بأسماء أكثر من 200 شاب لايقافهم، وتنامت الاحتجاجات الشعبية والتحقت عدة مدن وولايات بهذا الحراك".
 
منزل بوزيان اليوم
واقع منزل بوزيان اليوم لم يتغير عما كان عليه قبل ديسمبر 2010، يقول سيف سالم: " كنا ننتظر تكريم الجهة لأنها دفعت الدم الغالي من أجل تونس بدرجة أولى ومن أجل الجهة بدرجة ثانية، لكن للأسف لم يحدث ذلك ولم ينجز أي مشروع تنمية لفائدتها، بل بالعكس تفاقمت البطالة والفقر، وتتالت التتبعات ضدّ أبناء الحراك الاجتماعي في الجهة، من محاكمات وتضييقات..".
 
وتابع بأن الشباب كان يحدوه الأمل في النهوض بالجهة وتركيز المصانع التحويلية على اعتبار أن الجهة فلاحية بدرجة أولى، لكن صار عكس ذلك تماما إلى حدّ تعطيل بعض المشاريع الخاصة.
 
وختم بالقول: "من حق شباب منزل بوزيان تقرير مصير جهتهم وتشريكه من قبل السلطات في ذلك، وما سمي بثورة الشباب أفرغ من كل معنى.. 

مقالات ذات صلة

"عطيّات يا حبيبتي"... قصة حب مجهولة لبورقيبة في ...

10 ماي 2022 14:50

 قسم الأخبار -  في منفاه الشرقي، عاش الحبيب بورقيبة واحدة من أصعب مراحل ...

الذكرى 20 لتفجير جربة: حادث ارهابي تبناه تنظيم القاعدة ...

11 افريل 2022 10:04

 حقائق أون لاين - تمر اليوم الاثنين 11أفريل 2022 الذكرى العشرون لاعتداء إرهابي نفذه ...

9 أفريل 1938: يوم توحد الشعب وثار في وجه المستعمر

09 افريل 2022 08:25

حقائق أون لاين- تُحيي تونس اليوم السبت 09 أفريل 2022، الذكرى الـ84 لعيد الشهداء (9 ...

الذكرى الـ64 لأحداث ساقية سيدي يوسف: ملحمة امتزج فيها ...

08 فيفري 2022 15:24

حقائق أون لاين- تُحيي تونس اليوم الاثنين 8 فيفري 2022،

"الخميس الأسود": "حتى لا ننسى".. يوم جُرح ...

26 جانفي 2022 12:14

حقائق أون لاين- يُحيي الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الاربعاء، الذكرى ...

"من يولد بتونس حرّ لا يباع ولا يشترى".. 176 عاما على ...

23 جانفي 2022 13:35

حقائق أون لاين- يصادف اليوم الأحد 23 جانفي 2022، مرور 176