23 نوفمبر 2021 16:08

المطالعة تذكرة حرية للمودعين بسجن حربوب

يسرى الشيخاوي-

وسط الضبابية التي تلف المشهد العام في تونس، ووسط أخبار البؤس المتواترة من هنا وهناك، تشع بعض التفاصيل كأنها النور الذي يشق صدر العتمة.

كأن تكون المطالعة تذكرة حرية للمودعين بسجن حربوب، تذكرة عبور من أسوار السجن إلى سماء مفتوحة لا تحدها الجدران والقضبان، تذكرة ترتسم من خلفها ابتسامة لينا بن مهني التي ما انفكت تجمع الكتب لتزود بها مكتبات السجون.
هو وجه آخر للمنظومة العقابية في تونس، وجه يتماهى فيه الردع والإصلاح في إطار العقوبات البديلة التي تشارك فيها مؤسسات الدولة ومكونات المجتمع المدني.
وإثر زيارة تفقد أدّاها قاضي تنفيذ العقوبات بمدنين رفقة المرافقين العدليين بمكتب المصاحبة، الاسبوع الماضي، أعلمت إدارة السجن المودعين بأن القاضي سيعتمد المطالعة إضافة الى حسن السيرة والسلوك معايير حاسمة عند اتخاذ القرار بمنح السراح الشرطي من عدمه.
واعتماد معيار مطالعة المودع للكتب لتقييمه سابقة في المحاكم التونسية، ومن شأنه أن يكون وسيلة إصلاح وتأهيل للمودعين إلى جانب كونه متنفسا وملاذا من سطوة السجن.
وهذه الخطوة التي وشحت سجن حربوب  أعلن عنها بالإذاعة ليتولى كل مودع إعداد جذاذة يلخّص فيها كتابا طالعه لتُرفق بمطلب السراح الشرطي، على ان تُعقد جلسة تقييم نفسي واجتماعي مع قاضي تنفيذ العقوبات للنظر في أهلية المودع للإدماج.
وتفاعلا مع قرار قاضي تنفيذ العقوبات، رئيس مكتب المصاحبة بمدنين، جعل المطالعة، معيارا ذا أولوية لتمتيع المودعين بالسجن المدني بحربوب بالسراح الشرطي، سلم الناشر والمؤلف سامي مقدم هبة عينية تتمثل في مجموعة من المؤلفات الأدبية أوجدتها قريحة كتاب تونسيين تجد طريقها فيما بعد إلى الزنزانات.
ولمن لا يعرف مكتب المصاحبة هو مؤسسة تابعة لوزارة العدل، تتكون من رئيس المكتب وهو قاضي تنفيذ العقوبات، ومجموعة من المرافقين العدليين وهم ضباط من سلك السجون والإصلاح وكاتب محكمة يتولى العناية بالمسائل الادارية.
أما فيما يخص قاضي تنفيذ العقوبات هي خطة قضائية تسند لقضاة الرتبة الثانية الذين تتوفر فيهم الشروط وهي مساوية لخطة وكيل رئيس محكمة ابتدائية وقاضي الأسرة أو قاضي تحقيق,
ودور هذا القاضي ستمثل بالأساس في مراقبة ظروف تنفيذ العقوبات السجنية في السجون وهو في نفس الوقت يترأس مكتب المصاحبة الذي يتم في اطاره تنفيذ العقوبات البديلة وهي عقوبات تنفذ خارج اطار السجن.
والعقوبات البديلة هي عقوبات بديلة عن السجن، تراوح في تونس بين العمل لفائدة المصلحة العامة، والسوار الالكتروني.
 

مقالات ذات صلة

أندريا بوتشيلي في العلا مجدّدا

19 جانفي 2022 21:24

 حقائق أون لاين- يعود أندريا بوتشيلي، أحد أشهر فناني العالم، إلى مدينة العلا ...

الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله

18 جانفي 2022 18:59

 قسم الاخبار- فقدت الساحة الفنية بالكاف اليوم الثلاثاء أحد أبرز نجومها الفنية ...

المخرج علي العربي: شعرتُ بالرهبة في عرض "كباتن ...

17 جانفي 2022 20:00

 يسرى الشيخاوي-   المخرج علي العربي: شعرتُ بالرهبة في عرض "كباتن الزعتري" في ...

عوْدٌ على أيام سينمكنة للافلام الشعرية بالمكنين

13 جانفي 2022 16:00

 يسرى الشيخاوي- أيام سينمكنة للأفلام الشعرية بالمكنين، تظاهرة ثقافية تجمع بين فن ...

قافلة بين سينمائيات/ حوار بين المخرجتين إليان راهب ...

12 جانفي 2022 15:57

 حقائق أون لاين- الجمهور المصري والعربي مدعو، غدا الخميس، للمشاركة في أولى ...

فيديو/سُفيطلة.. في حضرة ترانيم الحجارة

12 جانفي 2022 10:42

يسرى الشيخاوي-