28 اكتوبر 2021 20:51

كمال الزغباني يكتب عن خلدون صديقه الذي التهمت جسده الموسيقى

بقلم كمال الزغباني-

[هذه مقتطفات من مقال مطول كتبه الراحل الأستاذ كمال الزغباني في مدونته الشخصية بتاريخ 29 اكتوبر 2016، يوما واحدا بعد وفاة صديقه خلدون بن صالح الذي تحيي عائلته وأصدقاؤه الذكرى الخامسة لوفاته يوم 28 أكتوبر 2016، ننشره تكريما لروحهما.]
 
عرفته قبل سنوات قليلة، عن طريق أستاذه ومثله الموسيقيّ الأعلى: صديقي رضا الشمك. بدا لي خلدون شخصا متفرّدا من جهة مراوحته الدائمة، بين الجلسة والأخرى، وحتّى خلال الجلسة الواحدة، بين نظرات تائهة أو متّجهة نحو دواخل بعيدة غامضة، وبين لحظات انشراح صاخبة يملأ حضوره خلالها المكان بما فيه ومن فيه. لكنّي لاحظت أيضا، باستغراب، أنّه لم يكن يأتي من حفلة موسيقيّة شارك فيها بالعزف، على غرار ما كان يفعل باقي أصدقائه وأصدقائي من العازفين(...). 
 
وكان مأتى استغرابي تأكيد رضا مرّات عديدة أنّ خلدون كان أفضل "أبنائه" من عازفي العود وأنّه مشروع مؤلّف موسيقيّ متفرّد (...).
من مصادر سعادتي بصداقته أنّي كنت سأتمكّن أخيرا من الإنصات حميميّا إلى عزفه لأستكنه من خلاله خبايا روحه النائية بذاتها عن العالم. تعرّف بسرعة على غالبيّة الخلّص من أصدقائي وندمائي بصفاقس. وتبنّاه هؤلاء وأحبّوه بسرعة عجيبة لشفافية روحه المرحة حتّى بات يجالس بعضهم أكثر من مجالسته لي. 
 
كان عزائي أنّه كان دوما يترك لي من زمنه الهزيع الليلي الأكثر شفافية في كيانه: لمّا كنّا نجلس قبالة الحاسوب (...) نتداول على اقتراح اختيار فنّي أحدنا على الآخر...ونتحاور بخصوصه. وأشهد أنّه مكّنني على مرّ تلك الهزائع الفريدة من اكتشاف أكوان موسيقيّة مذهلة، من شتّى أنحاء العالم، وكانت لديه مقدرة فذّة على تحليلها وبسط أبعادها على نحو لم أره مطلقا لدى غيره.
 
حين جاءني نبأ نقله إلى المستشفى (...) بفعل إصابة بليغة على مستوى الطحال، لم أستغرب الأمر مطلقا،(...): رأيت قلب خلدون يضخّ في الجسد سيولا من الموسيقى المائيّة-الهوائيّة النادرة...ويصبّ عليها، وهي تمرّ إلى الطحال، سيولا نيرانيّة ...من أجل إطفاء لهيبها الذي كان يرعبه. رأيت أعظم موسيقيّ بالقوّة تلتهمه الموسيقى التي لم تخرج منه بالفعل. 
 
رأيت حال المبدعين في وطني يتآكلون داخليّا بفعل كمّيّات الإحباطات التي سكنتهم خلال السنوات الخمس الأخيرة...بعد طفرة واعدة بكلّ الأحلام التي سرعان ما استحالت كوابيس..
 
ورأيت خلدون، من خلال مشهد تلفزيّ مسجّل أطلعني عليه، بين اختيار موسيقيّ وآخر، هناك، في الطابق الرابع المطلّ على هزيع باب الديوان الأخير: في التاسعة عشر من عمره الورديّ المنقضي، جميلا مثل إله صغير من آلهة الأولمب، عازفا أوّل على العود ضمن فرقة موسيقيّة كانت تحيي حفلة ما. 
 
ورأيته ورأيتني نقول لكلّ من نرى فيه طاقة إبداعيّة ما: امضوا فيها نرجوكم إلى الأقصى فيها وفيكم وإلاّ فإنّها ستلتهم من الداخل أجسادكم. فما مشاريع المبدعين سوى معابر لتلاطمات لا متناهية من الحالات والإحساسات التي لا ينبغي حبسها في الدواخل مهما كانت الإحباطات. 
 
خلدون بن صالح... كنت وستكون دوما في نشوة الكون موسيقى..سلاما يا صاحبي لروحك المذهلة. 
 
* الاستاذ كمال الزغباني
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

"أنا أتّهم" من إميل زولا إلى مواطن تونسي...

16 جانفي 2022 11:31

 بقلم ميلاد خالدي طالما حظي الأدب برسالة اجتماعية سياسية تُسمّى ...

ما الذي يحاك للسودان؟

13 جانفي 2022 21:26

شذى الخياري- كشفت وثيقة مسربة عن خشية الإدارة الأمريكية من تدهور الوضع في ...

حفتر ما بين التحرك والسكون.. أبعاد ذلك وتداعياته على ...

12 جانفي 2022 17:37

شذى العياري- في خضم ما تعيشه ليبيا من حالة ما بعد فشل الإنتخابات الرئاسية التي ...

هل نستطيع البناء من رُكام عشر سنوات؟

12 جانفي 2022 13:44

بقلم: رشيد الكرّاي- في الوقت الذي يبدو فيه أن جدل الإرادة السياسية قد حُسم ل

برنامج الاصلاحات لحكومة بودن.. تعمد ممنهج لمغالطة ...

08 جانفي 2022 11:30

 بقلم جنات بن عبد الله- أثارت النسخة المسربة من" برنامج الإصلاحات للخروج من ...

ما كنتم يوما ضحيّة.. بل تجْنُون نِتاجَ أفعالكم..

06 جانفي 2022 17:10

بقلم: رشيد الكرّاي- ممارسة الإخوان للحكم والسلطة في تونس تحت مسمّى حركة النهضة، ...