01 اكتوبر 2021 22:12

الوريمي يكتب لحقائق أون لاين: الإستقالات وبعد؟ هل ضاق المعارضون بحركتهم أم ضاقت بهم؟

 بقلم: العجمي الوريمي

مثل خبر الاستقالة الجماعية لعدد من مناضلي الحركة قبل يومين من التحرك الثاني في شارع الثورة (شارع بورقيبة)ضد الإنقلاب بدعوة من تنسيقية "مواطنون ضد الإنقلاب" وبعد يومين من إيغال قيس سعيد في إنقلابه على مكتسبات ثورة شعبنا المجيدة مثلت الإستقالة الحدث الأبرز لما حملته من أسئلة عما يجري داخل الحزب الأول في البلاد، فهل تصدع البنيان المتين؟ وهل نسف ما اعتبره البعض "زلزال"25جويلية حصون النهضة المعروفة بتماسكها وانضباط قواعدها واتحادها عند المحن .
كانت الوحدة (بعد التوحيد)هي شعار النهضة الدائم ونداء قادتها ومناضليها في كل المحطات والمنعطفات..
هل تخاف النهضة على وجودها من خلال حرص أجيالها على تراص صفوفهم استحضارا للتحذير القرآني "ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم" وقوله تعالى "ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله" أليست سبيل الجماعة هي سبيل المؤمنين 
ألم تنشأ الحركة على أدبيات تحث على الجماعة وتحذر من الخروج منها أو عليها 
هل ثمة ثقافة جديدة حلت محل الثقافة التي تأسست بها وعليها الحركة 
هل عجزت الحركة عن تطوير فكرها وتطوير مؤسساتها حتى بدت هرمة في عيون أبنائها أو فقدت جاذبيتها ومقبوليتها بمفعول التشويه 
هل تعاظمت المسؤولية المستقبلية فكبرت على الهمم الرازحة تحت ثقل المسؤولية عن التجربة الماضية وعن الأوضاع الداخلية المضطربة حتى صار كسب المستقبل مرهون بتطليق الماضي 
هل نحن أمام عمل تأسيسي أم عمل إنشقاقي إصلاحي ؟
هل أشفق حماة المشروع على مشروعهم مما يدبره الإنقلاب فتصدروا المواجهة ليصيبوا الإنقلاب في مقتل أم كانت الإستقالة حركة مزدوجة استنهاضية للداخل الحائر والغاضب وتخذيلية للإنقلاب الزاحف 
هل هي رسالة للداخل تحرضه على الإصلاح أم هي رسالة للخارج تدعوه للقاء على أرضية مصلحة الوطن 
كل مسكون بهاجس دور المنقذ مسكون بوهم ما 
وكل منقذ يتعجل اقتناص لحظة ما 
وكل منقذ يتوجس سبق منافس للإنقاذ 
أفضل التأويلات لحادثة الإستقالة يرى فيها مبادرة سياسية مواطنية ضد الإنقلاب لا ضد الأصحاب 
لكن الإستياء الذي تلاها من أبناء الحركة فهمها تفصيا من المسؤولية ورميا بها على عاتق قيادة معالمها غير واضحة أليس المستقيلون قادة 
ومما زاد الإستياء توجيه أخطاء الماضي لزعيم الحركة الذي يدور التدبير المضاد للثورة حول شخصه وموقعه من الثورة والوطن والحركة الإسلامية فهل يجوز إضافة استهداف داخلي لاستهداف خارجي وهل سيسهم ذلك في تعزيز دوره في هذا المنعطف أم في إضعاف موقعه ومقامه 
هل اشتغلت الإستقالة على محور التضحية من أجل الوطن ولو بتحمل وصم الإنشقاق أو اشتغلت وفق منطق كبش الفداء فضحت بالتاريخ وبالرمز والرمزية واختارت أن لاتدافع عن قائدها وإنما تتجاوزه لانتزاع دور القيادة لمشروع ليس بديلا عن المشروع لكن الوارث له ولا تعزيزا لدور مؤسسي ضد الإنقلاب وإنما عمل تأسيسي يحشر الحركة الأم في قلب منظومة الفساد ويتبرأ من المنظومة ومن فسادها ؟
لقد وضع الإخوة المستقيلون أنفسهم في مرتبة أسمى أخلاقيا من بقية الجسم قيادة ومناضلين 
ووضعوا أنفسهم في مرتبة المتحفزين لنزال الإنقلاب وهزمه مقابل المتباطئين المتثاقلين 
لم تكن لحظة 25جويلية التي تحولت من وهم حركة الى ورطة ولا لحظة 22سبتمبر التي كرست الإنقلاب بعد أن تخفى وراء تسمية تصحيح المسار هي القادح للإستقالات رغم ما مثلته من صدمة وما دعت إليه من معالجة عن طريق الصدمة 
لقد مثل نجاح تحرك 18سبتمبر استفاقة مواطنية وهبة قاعدية حركت الهمم وأزعجت الإنقلابيين وأغرت بالإستثمار السياسي في المرحلة الجديدة المفتوحة على النضال الوطني الديمقراطي وعلى استحقاقات غير بعيدة منها الإنتخابات المبكرة فهل تتهيء الطبقة السياسية وبعضها متهم بالمسؤولية على الأزمة السابقة بنفس عناوينها القديمة أو ينبغي إعلان اللون الجديد لريادة دخول العصر الجديد 
تلك هي المسألة
جاءت الإستقالة والحركة تتهيء لمؤتمرها ليعلن أصحابها انهم ما عادوا معنيين بالمؤتمر ولا بترتيب البيت وقد كانوا يسلطون أعلى درجات الضغط من أجل التعجيل بالمؤتمر وبمؤتمر انتخابي ليس أكثر 
فما الذي تغير ؟
يبدو أن الإخوة المستقيلين اختصروا المسافة وشقوا طريقهم ليلتحقوا بالنشطاء الذين حثتهم الحركة على الصمود في وجه الإنقلاب ومقاومته معلنين لقواعد الحركة نحن مضينا فمن شاء منكم الإلتحاق والإنضمام فلا يتأخر
إن الإستقالات حركة سياسية إنشقاقية بامتياز قد تؤدي إلى تقسيم الحركة دون أن تقترح حلا جماعيا ودون أن تتبع منهجا جديدا ودون أن تؤسس مشروعا بعد أن زهدت في تطوير مشروع الحركة 
ليست الإستقالات لحظة يائسة من إصلاحات تأخرت ولكنها لحظة إنتهازية لاقتناص فرصة سياسية من خلال الإستثمار في أزمة البلاد وأوضاع الحركة للتموقع في مشهد جديد لا لضمان موقع الحركة وإنما لمزاحمتها مكانها من المشهد وعوض أن تحافظ الحركة على حظوظها في تشكيل مشهد سياسي جديد بكل طاقاتها وفعالياتها يتم دحرجتها إلى الخلف ليتقم منقذون وأوصياء جدد على جمهورها وأرصدتها .
 

مقالات ذات صلة

لا تَقُدْ جميعَ الناس بالعصا نفسها..

25 نوفمبر 2021 12:57

بقلم: رشيد الكرّاي "أتعس الناس من كان بغير صديق، وأتعس منه من كان له صديق ...

هل لدينا كاتب تونسي أم كتابة تونسية؟

16 نوفمبر 2021 10:44

 بقلم: ميلاد خالدي كثيرا ما يُخامرنا السؤال هل إنّه بمجرّد توفّر لدينا كُتّاب ...

ذمم تُباع وتُشترى وتصيح فليحيا الوطن ...

15 نوفمبر 2021 14:33

بقلم: رشيد كراي  خلال سنوات النماء والخير والرّخاء "الترويكية" الثلاث التي أعقبت ...

شتّان بين أخطاء سعيّد.. وخطايا مُعارضيه

15 نوفمبر 2021 13:15

بقلم عبد السلام بن عامر- رأيي في رئيس الجمهورية قيس سعيد لخصته مرة

مستشار برئاسة الحكومة يكتب لسعيّد: "لا تتركوا حليمة ...

02 نوفمبر 2021 18:55

بقلم: قيس العرقوبي نحن اليوم في مرحلة تاريخية وفارقة أفضت إليها قرارات 25 جويلية ...

كمال الزغباني يكتب عن خلدون صديقه الذي التهمت جسده ...

28 اكتوبر 2021 20:51

بقلم كمال الزغباني- [هذه مقتطفات من مقال مطول كتبها الراحل ا