27 سبتمبر 2021 14:32

في تداخل الحزبي بالعائلي: قيادات النهضة تنتفض على الغنوشي

 بسام حمدي-

تسبب تداخل العمل الحزبي مع القرب العائلي لزعيم حركة النهضة راشد الغنوشي في توسع دائرة الخلافات صلب هذا الحزب وحشر الغنوشي في دائرة اتهامات بالانفراد الحكم والتسلط على رأي الأغلبية فيما يتعلق بالتوجهات والخيارات السياسية للنهضة، بحسب إجماع الكثير من القيادات المستقيلة من الحزب.

وتعتبر الكثير من قيادات النهضة أن القرار المتعلق بالتوجهات العامة لحزب النهضة أصبحت تتخذ في أروقة منزل راشد الغنوشي لا في صلب مجلس الشورى ولا المكتب التنفيذي للحزب ومنها خاصة القرارات المتعلقة بتحالف النهضة سنة 2014 مع حزب نداء تونس وكذلك تحالفها سنة 2019 مع حزب قلب تونس.

وبحسب مصادر متطابقة، عارض شق كبير التحالف مع هذين الحزبين إلا أن الغنوشي أصر على التحالف معهما دون الأخذ بعين الاعتبار رأي الأغلبية من خلال فرضه رأيه رفقة المقربين منه صلب هياكل الحزب.

وسابقا اعترض الكثير من النهضويين على تعيين صهر راشد الغنوشي، رفيق عبد السلام، في منصب وزير للخارجية لكن تدخل عائلة الغنوشي فرض تعيينه في هذا المنصب.

وقال القيادي بحركة النهضة عماد الحمامي، المجمد عضويته في الحزب، إن من الأخطاء الاستراتيجية التي ارتكبها الغنوشي هي اختياره في آخر لحظة، صهره رفيق عبد السلام، في حكومة حمادي الجبالي، لتولي وزارة الخارجية بدلا عن سمير ديلو، الذي تمّ الاتفاق على ترشحيه لهذا المنصب.

كما كان لعائلة الغنوشي تأثيرا كبيرا في تحديد الشخصيات التي تم تحديدها على رأس قائمات انتخابية في الانتخابات التشريعية التي جرت سنتي 2014 و2019.

زانتهت ولاية الغنوشي الثانية على رأس الحزب في العام 2020 وطالبه العديد من القياديين بأن يتخلى عن منصبه قبل مؤتمر الحزب العام الذي كان مقررا سنة2021. 

وطالبت الكثير من قيادات حركة النهضة من راشد الغنوشي من الاستقالة من رئاسة الحزب وتنظيم مؤتمر انتخابي تتساوى فيه فرص الترشح لخلافته جون تأثير منه.

وقالت مصادرنا إن قيادات وأعضاء المكاتب الجهوية والمحلية للحزب نبهوا إلى أن تسيير الحزب أصبح خاضعا لخيارات العائلة لكن دون جدوى، وهو ما دفع حوالي عشرات القيادات الى الاستقالة من الحزب واتهام الغنوشي بالانفراد بالحكم.

ومن أبرز الاستقالات التي حصلت في حركة النهضة، هي استقالة أمينيها العامين السابقين حمادي الجبالي وزياد العذاري وكذلك مدير مكتب الغنوشي زبير الشهودي وعضو مجلس شورى الحزب عبد الحميد الجلاصي.

ومؤخرا استقال أكثر من 30 قياديا وعضوا من الحزب ومن أبرزهم عبد اللطيف المكي وسمير ديلو.

 

 

مقالات ذات صلة

حمة الهمامي: تونس أصبحت موضوع حفل شواء اقليمي ودولي

17 اكتوبر 2021 18:24

يسرى الشيخاوي- قال الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي إن تونس أصبحت موضوع حفل ...

نبيل حميدة.. المعلّم الذي كسب الرهان

17 اكتوبر 2021 17:00

يسرى الشيخاوي- هو معلّم اختار أن يغرّد خارج السرب، أن يصنع لنفسه منهجا مختلفا، أن ...

"مصادرها غير معروفة": الدولة يجب أن توفر 10 مليار ...

16 اكتوبر 2021 13:01

مروى الدريدي- أبدى مجلس إدارة البنك المركزي التونسي، خلال اجتماعه

من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير ...

15 اكتوبر 2021 19:17

 حقائق أون لاين- أطلق حزب التحرير، اليوم الجمعة، تحركاتجديدة تُستغل فيها ...

التحقيق مع مسؤولين في الدولة بتهم تخص جرائم فساد إداري ...

15 اكتوبر 2021 18:34

 بسام حمدي- تجري الوحدات الأمنية والجهاز القضائي تحقيقات واسعة مع مسؤولين في ...

محمد السعيدي: لن نسكت على الاعتداءات ضد الصحفيين

14 اكتوبر 2021 11:20

يسرى الشيخاوي- قال كاتب عام الجامعة العامة للاعلام، إن الصحفي لا يتحمل مسؤولية ...