27 سبتمبر 2021 12:22

منتدى سياسي جديد يرأسه الجلاصي: فهل هو خطوة أولى لتأسيس "حزب النهضويين"؟

 حقائق أون لاين-

فتح القيادي المستقيل من حركة النهضة، عبد الحميد الجلاصي، صفحة جديدة لمشواره السياسي بعد مغادرته هياكل ومؤسسات الحزب الإسلامي الذي يمر بأزمة خلافات وانشقاقات حادة وأطلق فضاء سياسيا جديدا قد يكون اللبنة الأولى لبناء حزب جديد يضم المنشقين عن النهضة.

 

وأسس عبد الحميد الجلاصي منتدى سياسي فكري جديد يحمل اسم ”منتدى آفاق جديدة من أجل إعادة الاعتبار لفضيلة التفكير” وهي مبادرة لتقديم عرض سياسي جديد لاعادة الاعتبار للتفكير العميق في الشأن العام ويطمح لأن يكون مختبرا جديد، وفق ما ورد في البيان التأسيسي لهذا المنتدى.

 

ويهدف تأسيس هذا المنتدى للمساهمة في نشر الثقافة السياسية وتنمية روح المواطنة وتشجيع الانخراط في الشأن العام و طرح القضايا الاقتصادية والاجتماعية والمجتمعية وإثراء الحوار حولها لتعميق الفهم وبناء الخيارات والسياسات التي تضمن العدالة وحقوق الأجيال القادمة. 

 

ولدى هذا المتندى أربعة دوائر تفكير ومن دائرة تعنى بالشأن السياسي وأخرى تختص في القضايا الاقتصادية والاجتماعية ودائرة ثالثة تهتم بالقضايا المجتمعية والثقافية ودائرة رابعة تهتم بالتفكير في المسائل النظرية المتعلقة بالشأن العام في علاقة بالسياق التونسي.

 

وستكون آليات عمل المنتدى عبر حملات تحسيسية وملتقيات وندوات وورشات العمل واللقاءات الحوارية و الاتصالات والوساطات والتشبيك بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتجارب والتعريف بها والمساهمة والتشجيع على الإنتاج المضموني بالإضافة إلى بعث المراصد وتنظيم الدورات التدريبية والتكوينية.

 

ودون أدنى شك، لن يكون هذا الفضاء السياسي الجديد جمعية خيرية أو توعوية، ويبدو أنه خطوة أولى لتأسيس حزب سياسي جديد قد يضم مختلف الشخصيات المستقيلة من حركة النهضة ومن الأحزاب ذات التوجهات اليمينية.

 

وقد يكون هذا المنتدى السياسي الجديد، بمثابة فضاء رحب يتسع لكل القيادات المستقيلة من حركة النهضة وفرصة جديدة لهم لاعادة بناء مشروع يجسد خياراتهم الفكرية والسياسية بعيدا عن انفراد الغنوشي بالرأي وبالرئاسة.

 

ويبدو أن المبدأ الأول للمشروع السياسي المرتقب للجلاصي، هو فصل الدين عن السياسة، وقد يحاول طي صفحة الإسلام السياسي بفتحه الباب أمام كل الشخصيات المدنية مختلفة التيارات الفكرية، وفق ما ورد بالبيان التأسيسي للمنتدى.

 

وفي شهر مارس من عام 2020، أعلن عبد الحميد الجلاصي، عن، استقالته من مجلس شورى النهضة ومن كافة مؤسساتها، منتقدا وجود اسم راشد الغنوشي على رأس الحركة لمدة خمسة عقود، معلنا أنذاك عن رفضه أن يكون "شريكا في هذه المسرحية".

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

حمة الهمامي: تونس أصبحت موضوع حفل شواء اقليمي ودولي

17 اكتوبر 2021 18:24

يسرى الشيخاوي- قال الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي إن تونس أصبحت موضوع حفل ...

نبيل حميدة.. المعلّم الذي كسب الرهان

17 اكتوبر 2021 17:00

يسرى الشيخاوي- هو معلّم اختار أن يغرّد خارج السرب، أن يصنع لنفسه منهجا مختلفا، أن ...

"مصادرها غير معروفة": الدولة يجب أن توفر 10 مليار ...

16 اكتوبر 2021 13:01

مروى الدريدي- أبدى مجلس إدارة البنك المركزي التونسي، خلال اجتماعه

من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير ...

15 اكتوبر 2021 19:17

 حقائق أون لاين- أطلق حزب التحرير، اليوم الجمعة، تحركاتجديدة تُستغل فيها ...

التحقيق مع مسؤولين في الدولة بتهم تخص جرائم فساد إداري ...

15 اكتوبر 2021 18:34

 بسام حمدي- تجري الوحدات الأمنية والجهاز القضائي تحقيقات واسعة مع مسؤولين في ...

محمد السعيدي: لن نسكت على الاعتداءات ضد الصحفيين

14 اكتوبر 2021 11:20

يسرى الشيخاوي- قال كاتب عام الجامعة العامة للاعلام، إن الصحفي لا يتحمل مسؤولية ...