31 جويلية 2021 19:28

قيس وليلة 25 .. هل دخل سعيّد "عش الدّبابير"؟ (3/5)

بقلم أمين بن مسعود

يُقال في الشطرنج انّ الذي يربح حينا هو الذي يعرف جيّدا الحركة التالية للأولى، وأنّ الذي يربح غالبا هو الذي يعرف الحركة التالية لمنافسه. 

والحركة التالية في الشطرنج كما في السياسة، تقوم على هوامش التحرّك وتحريك القطع وتغيير التوازنات وتحريك الشفتين بعبارة "كش ملك"... 

لن نُجانب الصواب إن قُلنا إنّ إجراءات 25 جويلية، أحدثتْ واقعا سياسيا جديدا وفرضتْ منحى جديدًا، الكل يتعامل معه سواء بالرفض أو الامتعاض أو القبول. 

استقالة رئيس الحكومة وتواريه السريع عن المشهد، المواقف المتذبذبة لحركة قلب تونس، تعليق حركة النهضة لاعتصامها ودعوتها لقيس سعيد بالعودة عن قراراته (لاحظ جيدا دعوة الرئيس لاتخاذ الموقف)، كلها مؤشرات واضحة بأنّ جبهة الرفض والتي أُخذ منها الحُكم "بتأويل لتأويل الدّستور"، مفككة وغير قادرة على تغيير التوازنات لصالحها أو دفع سعيد إلى العودة عن بعض قراراته. 

وبسُرعة تحوّل خطاب مقاومة القرارات ووصفها بالانقلاب، إلى "خطاب التعاطي معها" والسعي إلى تطويقها برزمة من الضمانات وبرزنامة زمنية محددة. 

قد تكون حركة النهضة خطتْ خطوة إلى الوراء ولكنّ العارف بدواليب مقر  مونبليزير  يدرك جيدا أنّ جزءا من خطاب حركة النهضة وحزامها السياسي، يذهب إلى القبول بدخول قيس سعيد إلى "عشّ الدّبابير"، وتركه مع حكومته الجديدة وحزامها الرئاسي (التيار الديمقراطي + حركة الشعب) في مواجهة الطلب الاجتماعي المتنامي وفي قبالة الطلب الاقتصادي الملح والسياحي الكبير والصحي الكارثي. 

لسانُ حال النهضة وقلب تونس وائتلاف الكرامة، يقول بكل وضوح "آن للفراشة أن تقترب أكثر من النّار، وأن تجتاز مسافة الأمان السابقة حيث الاكتفاء بدفء كرسي الحُكم والتنعم بنعيم المعارضة الخطابية والسياسية للحكومة"... 

هكذا عبّر  أسامة الخليفي رئيس كتلة حزب قلب تونس عن الموقف الرائج والغالب صلب الحزام الحُكومي، اتركوا الرئيس رئاسويا في السلطة التنفيذية، ولنتركه يستنزف شعبيته وشرعيته الجارفة حيال المطالب الجارفة للمواطنين، ولئن تحدّث الإنجيل عن لسان المسيح قوله ما "بالخبز وحده يعيش الإنسان، فما بالوعود وحدها يعيش المواطن". 

هُنا أيضا بالإمكان الخطاب الرمادي للدستوري الحرّ حيال إجراءات قيس سعيّد، فالحزب الذي لا يؤمن لا بالثورة ولا بالانتقال الديمقراطي ولا بمنظومة 2014، يريد منافسا ضعيفا لرئيسته عبير موسي في الانتخابات الرئاسية القادمة ولا شيء أفضل من اختبار الواقع والاحتكاك مع الملفات الاجتماعية والاقتصادية والصحية المستعصية في البلاد، لاستنزاف الرأسمال الشعبي المتراكم لدي قيس سعيد. 

في المُقابل، ثمة نصائح من المقربين لقيس سعيد توجهتْ له مباشرة بعدم التغوّل والتوغّل كثيرا في وحل الحُكم، وبحسن اختيار  رئيس الحكومة وتحديد طبيعة الحكومة، وعملها، وتكليف الكفاءات الوطنية في الوزارات السيادية والتقنية والخدماتية. 

من الواضح أنّ قيس سعيد يمشي في حقل ألغام شديد الانفجار، وبعضها واضح المعالم والآخر منها مطمور تحت الأرض وغالبيتها متحكم فيها عن بُعد... 

**أمين بن مسعود. كاتب ومحلل سياسي تونسي 

 


 

مقالات ذات صلة

وفاة شخص وإصابة 4 آخرين اثر عملية دهس في قصر هلال

26 سبتمبر 2021 22:33

 حقائق أون لاين- توفي، الليلة، شخص وأصيب 4 آخرون اثر عملية دهس جرت في مدينة قصر ...

تونس تخضع لنظام "الملك المؤقت": فأي ضمانات ...

26 سبتمبر 2021 19:20

  بسام حمدي-   يشترك النظام السياسي المؤقت الذي فرضه رئيس الجمهورية قيس سعيد ...

عاجل/ مناوشات وتراشق بالقوارير بين أنصار سعيد ...

26 سبتمبر 2021 14:44

حقائق أون لاين- شهدت العاصمة مناوشات بين عدد من المحتجين الرافضين للاجراءات

فيديو/ بعض من المحتجين ضد اجراءات سعيّد يطردون ...

26 سبتمبر 2021 13:42

يسرى الشيخاوي أقدم عدد من المحتجين ضد اجراءات رئيس الجمهورية قيس سعيد،

صور/ غلق جميع المنافذ المؤدية الى شارع الحبيب بورقيبة ...

26 سبتمبر 2021 13:08

يسرى الشيخاوي- قامت الوحدات الأمنية المتمركزة بالعاصمة بغلق جميع الطرق المؤدية ...

"سيب الاوتوروت": المحتجون بالعاصمة يُطالبون بفتح ...

26 سبتمبر 2021 12:51

يسرى الشيخاوي- طالب المحتجون أمام المسرح البلدي بالعاصمة، ضد قرارات