18 ماي 2021 23:10

زينب فرحات.. من اعتنقت دين الإنسانية حية أبدا لا تموت

يسرى الشيخاوي-
لا معنى للمكان والزمان ولا الأحداث من حولنا في الآونة الاخيرة، ولا بوصلة لنا إلا فلسطين نحيا معها وبها، نلاحق أخبار لغارات والقصف في أراضيها  ونستبطن أوجاع الفلسطينين.
الصور القادمة منها مبكية وموجعة حتى أنها أنستنا الفيروس اللعين وماعدنا نحصي عدد الوفايات والإصابات، وفيما نحن نجول بين الأخبار نراوح بين الدعاء واللعنات يسقط علينا خبر رحيل زينب فرحات.
الامر أشبه بغارة تهز الروح والقلب وقصف يعصف بالعقل، لا يمكن بأي حال استيعاب الخبر، كيف للموت أن يقترب منها، زينب فرحات التي لا يمكن حصرها في صفة واحدة، زينب فرحات التي اعتنفت دين الإنسانية.
المناضلة، الثائرة، المتمرّدة، المتحررة، المثقفة، الصحفية، النسوية، صفات كثيرة تحملها هذه المرأة المبتسمة على الدوام، إمرأة آوت داخلها نساء كثيرات وآلت على نفسها أن تحقق أحلام الكثيرات دون ان تنتظر جزاء أو شكورا.
زينب فرحات التي يحفظ فضاء التياترو صوتها وأنفاسها رحلت وقد تركت بصمة لن تمحي، هي أنى مرت ومتى مرت ظلت كالوشم يتعتق بمرور السنين، هي التي نهلت الكثير من والدها الصحبي فرحات وعاشت ممتلئة بالديمقراطية والوطنية والكثير من الحب الذي تنثره من حولها.
مؤمنة هي بالحرية، صاحبة مواقف ولا تساوم في مبادئها، مدافعة عن المرأة وحقوقها، مناصرة للإنسان، عاشقة للمقاومة التي تتخذ في مسيرتها وجوها كثيرة، محبة للفعل الثقافي وكل ركن في التياترو شاهد على ما أتته من اجل هذا المشروع.
زينب فرحات الصحفية التي ظلت الطريق إلى العمل الإنساني والفعل الثقافي، الصحفية والمرأة التي تشير بوصلتها إلى فلسطين، فلسطين التي تعتبرها قضيتها الأولى، وهي التي أجرت حوارا مع الراحل ياسر عرفات، حوار لن يسقط من ثقوب الذاكرة.
وعبر زنوبيا التي لم تكن مجرد جمعية بل كانت بعضا من روح زينب وتوقها لرسم الابتسامات أولائك الذين تناستهم الاطر الرسمية وكانت البداية بـ"كريطة الرسكلة الإبداعية"، لتكون " الكريطة" وسيلة لنقل لتلاميذ لا تصل إليهم العربات لأن الطرقات غير مهيئة.
من "الكريطة" إلى تركيز مكتبة في إحدى المدارس إلى تجربة النشر لكتاب" ابن آدم" لأنيس شوشان وكتاب "بنات السياسة: شهادات مناضلات السبيعينات" وسلسلة "معرفة-معرفة: مظاهر التدين في تونس"، تعانق "زنوبيا" الحرية.
"زنوبيا" التي تؤمن بالإنسان الإنسان فحسب كانت سباقة في طرح مسألة الهوية الجنسية والجندر في عمل مسرحي تُرجم نصه إلى الفرنسية والانقليزية، مسرح الدمى المتجركة حاضر أيضا من خلال ترجمة  "les fables de la fontaine" إلى الدارجة التونسية.
هي زينب فرحات الطفلة التي لا تكبر أبدا بابتسامتها المشرقة، تفكر في الكل وتنسج ملامح مشاريعها انطلاقا من آمال الآخرين وتسعى دوما إلى فتح الأبواب الموصدة في وجه طارقيها. 
انتقلت زينب فرحات إلى العلياء، ولكنها ستظل حية أبدا لا تموت، هي حية في مشاريعها وفي حديث عائلتها وأصدقائها وكل من صادفوها وأغدقت عليهم حبها، لا معنى لكل الكلمات أمام سعة هذه المرأة وقدرتها على العطاء. 
رحم الله زينب فرحات ورزق أهلها وذويها الصبر والسلوان.. 
 
 

مقالات ذات صلة

الفنان الكبير محمد العربي القلمامي في ذمة الله

18 جانفي 2022 18:59

 قسم الاخبار- فقدت الساحة الفنية بالكاف اليوم الثلاثاء أحد أبرز نجومها الفنية ...

المخرج علي العربي: شعرتُ بالرهبة في عرض "كباتن ...

17 جانفي 2022 20:00

 يسرى الشيخاوي-   المخرج علي العربي: شعرتُ بالرهبة في عرض "كباتن الزعتري" في ...

عوْدٌ على أيام سينمكنة للافلام الشعرية بالمكنين

13 جانفي 2022 16:00

 يسرى الشيخاوي- أيام سينمكنة للأفلام الشعرية بالمكنين، تظاهرة ثقافية تجمع بين فن ...

قافلة بين سينمائيات/ حوار بين المخرجتين إليان راهب ...

12 جانفي 2022 15:57

 حقائق أون لاين- الجمهور المصري والعربي مدعو، غدا الخميس، للمشاركة في أولى ...

فيديو/سُفيطلة.. في حضرة ترانيم الحجارة

12 جانفي 2022 10:42

يسرى الشيخاوي-  

فيديو/ سعيدة الخضراء في وصلة رقص مزاجها من فرح

10 جانفي 2022 12:22

يسرى الشيخاوي- بزيها الاخضر الموشح بالأبيض تتهادى الراقصة