17 افريل 2021 12:40

كيف يقارع المضربون عن الطعام الجوع؟ (صور)

 يسرى الشيخاوي- 

يبدو ألّا سبيل أمام المضربين عن الطعام  ضحى العيادي ومنور السعيدي سوى المضي قدما في إضراب الجوع الذي يخوضانه منذ إثنان وثلاثين يوما في مقر الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

هي معركة الأمعاء الخاوية يخطان بها فصلا آخرا في حربهم من اجل افتكاك حقهم في العمل بعد ان نادوا كثيرا ولم يسمعوا حيا، هي المعركة التي يقفون فيها على خط الموت ولا يتراجعون.

أكثر من أربعة أسابيع من الإضراب عن الطعام أنهكت جسيدهما ولكن المقاومة داخلهما تأبى الانكسار، ومن الاحتجاج إلى الاعتصام إلى الجوع الطوعي من أجل الحق يتشبثان بالأمل في تسوية وضعيتهما ووضعية زملائهم الذين تم التخلي عنهم في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد.

رغم تعكر الحالة الصحية للمضربة عن الطعام ضحى العيادي ونقلها إلى مستشفى الحبيب ثامر، تظل فرضية تعليق إضراب الجوع غير مطروحة في الوقت الذي تعاني فيه ورفيقها من انخفاض شديد في نسبة السكر والدم مصحوبة بإغماء وصعوبة في التنفس.

وتزامنا مع تدهور الحالة الصحية للمضربين عن الطعام ونظرا لعدم حلحلة الملف وجهت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان برقية إلى رئيسي الجمهورية والجكومة ووزير الشؤون الاجتماعية ومستشاري رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ورئيس الهيئة العليا لحقوق الانسان والحريات الاساسية

هذه البرقية تأتي  بعد مراسلة الجهات الرسمية عديد المرات لتحميلها مسؤولية صمتها على المظلمة التي تعرض لها موظفو الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد المطرودين من عملهم، وجاء فيها " أرواج المضربين في أعناقكم".

وفي الوقت الذي تلوذ فيه الجهات المعنية بحلحلة هذا الملف إلى الصمت، يقارع المضربان عن الطعام الجوع بصمودهم وإصرارهم على استكمال المعركة حتى النهاسة وإن كلفتهم أرواحهم.

المساندة التي يحظى بها هذا التحرك من قبل بعض الحقوقيين والسياسيين والمدافعين عن الحقوق جميعها والمؤمنين بالقضايا العادلة، هي أيضا بعض من الأمل الذي يقارعان به الوهن الذي سرى في أجسادهم المنهكة.

أما الكتب في فهي أنيستهم في إضراب الجوع، إذ ورد في صفحة "اعتصام الثبات" منشور جاء فيه سؤال " كيف يقاوم الرفاق الجوع" ليكون الجواب " بالتهام الكتب"، كتب أمنتها دار مسكلياني للمضربين عن الطعام، لعل غذاء العقول يخفف من وطأة غياب غذاء البطون منذ أسابيع.

للإشارة يخوض عدد من موظفي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد اعتصاما مفتوحا على خلفية عزلهم وإنهاء عقودهم تعسّفا، وفق ما ورد في بيان أصدرته تنسيقية اعتصام الثبات.

هذا الاعتصام يأتي على خلفية ما وصفوه بالهرسلة التي تعرضوا لها من طرف رئيس الهيئة "عماد بوخريص" المعين من طرف رئيس الحكومة المقال على خلفية ملف تضارب المصالح الذي تعهدت به الهيئة في أوت 2020، وفق ما ورد في بيان صادر عن المعتصمين.

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

من بينها منح قروض: مشيشي يعلن عن قرارات جديدة

12 ماي 2021 20:07

 حقائق أون لاين- أعلن رئيس الحكومة هشام مشيشي مساء اليوم الاربعاء، عن جملة من ...

عزّة سليمان.. الممتلئة بالإنسانية عقلا وروحا

12 ماي 2021 13:00

يسرى الشيخاوي - عزّة سليمان.. الممتلئة بالإنسانية عقلا وروحا

الكاف: القبض على عناصر سلفية متشددة بصدد عقد اجتماع ...

12 ماي 2021 11:41

رشاد الصالحي- أكد مصدر أمني لحقائق أون لاين، أن دوريات

تعليق إضراب الجوع ورفع اعتصام الثبات

11 ماي 2021 13:00

تعليق إضراب الجوع ورفع اعتصام الثبات

الصحفية يسرى الشيخاوي تتحصل على جائزة "عادل ...

11 ماي 2021 09:57

حقائق أون لاين- أسندت لجنة التحكيم المشرفة على جوائز «Golden I»،

مريم اللغماني: في الكاف ليس هناك عمل جدي من قبل الهياكل ...

10 ماي 2021 20:14

مريم اللغماني: في الكاف ليس هناك عمل جدي من قبل الهياكل الرسمية من أجل حماية ...