02 افريل 2021 13:24

منتدى "حقائق": محادثات بين سفراء وخبراء لصياغة مقترحات تخفف من الآثار السلبية للجائحة في المنطقة الأورومتوسطية

بسام حمدي-
أجمع عدد من الخبراء والدبلوماسيين والجامعيين من المشاركين ضمن فعاليات الدورة 23 للمنتدى الدولي لـ"حقائق" على ضرورة صياغة خيارات جديدة لتجاوز الآثار المترتبة عن جائحة كورونا وخاصة في المجالات الصحية والاقتصادية.
 
وركزت جلسات المنتدى، التي انطلقت يوم الخميس في مدينة الحمامات بحضور سفراء أجانب وخبراء في الاقتصاد والمالية، على الآثار الجيواستراتجية لأزمة كوفيد في الفضاء الاورومتوسطي.
 
وقال رئيس منتدى حقائق الدولي، محمد الطيب الزهار، في تصريح لحقائق أون لاين، إن هذه الدورة خصصت لمناقشة آثار جائحة كورونا على جميع المجالات للتوصل إلى صياغة مقترحات للتخفيف من حدتها على القطاع الاقتصادي والصحي.
 
وأكد الزهار أنه سيتم رفع المقترحات إلى السلطة وأصحاب القرار للاستئناس بها، مؤكدا أن الدورة ستتواصل لمدة يومين وستنعقد ضمنها خمس جلسات عمل حضورية وعن بعد.
 
وشدد الزهار على أن حضور دبلوماسيين أوروبيين وصينيين في المنتدى فسح المجال لنقاشات عميقة بشأن الخيارات الممكنة للقيام بالاصلاحات اللازمة لكل القطاعات المتضررة من الجائحة، معتبرا أنه قد حان الوقت لتفكر تونس في السياسات واستراتيجيات الإنقاذ لما بعد فترة تفشي فيروس كورونا.
 
ومن جانبه، أكد ممثل منظمة فريدريش ايبارت الألمانية بمكتب تونس، هانريك مايار، أن الجائحة ستفرض التعاون  بين الدول المتوسطية لإعادة إحياء الأمل في المستقبل وتجاوز الصعوبات بمختلف أشكالها لجعل منطقة المتوسط فضاء للشراكة لا حاجزا بين الضفتين.
 
ولاحظ مايار أن الأزمة التي خلفتها حائجة "كوفيد" خلقت تحديات جديدة أمام كل بلدان العالم، ودفعت جميعها إلى إيلاء الأهمية الكبرى للتعاون الدولي.
 
وبدوره، قال سفير الاتحاد الأوروبي بتونس، ماركوس كورنارو، في كلمة ألقاها ضمن فعاليات المنتدى، إن الاتحاد الاوروبي أعد استراتيجية جديدة تخص المنطقة المتوسطية لتكون بمثابة خارطة طريق عمل الاتحاد خلال السنوات القادمة، مبرزا أن هذه الاستراتيجية تأخذ بعين الاعتبار خصوصية كل منطقة.
 
وتتضمن الاستراتيجية الجديدة، وفق كونارو، عدة محاور رئيسية، أولها تجديد الالتزام المشترك بدعم الديمقراطية وحقوق الإنسان ودولة القانون والمؤسسات، إضافة إلى محاور أخرى تتعلق بدعم البلدان لرفع التحديات الأمنية في علاقة باللاجئين والهجرة غير النظامية، فضلا عن محاور أخرى تتعلق بتعزيز قدرة البلدان على مواجهة التغيرات المناخية وآثارها السلبية على المنطقة.
 
وأبرز المسؤول الأوروبي أن الاتحاد موّل برنامج "كوفاكس" المتعلق بمجابهة فيروس كورونا وساعد العديد من البلدان على الحصول على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد.
 
وشدد كورنارو على أهمية الاستفادة من الفرص التي يتيحها التعاون الأورومتوسطي لتعزيز الصلابة الاقتصادية والاجتماعية من خلال الانتقال الرقمي، والانتقال إلى الاقتصاد الأخضر، منوها إلى أن الاتحاد الأوروبي اهتم كثيرا بهذين المحورين كأهم دعائم التخفيف من حدة أزمة "كوفيد".
 
في سياق متصل، اعتبر سفير اسبانيا بتونس، غيارمو ارديزون غارسيا، في كلمة ألقاها ضمن فعاليات المنتدى، أن مجابهة الآثار المترتبة عن أزمة "كوفيد" يحتاج إلى تفعيل دور مكونات المجتمع المدني في الفضاء الاورومتوسطي للخروج بحلول جديدة وشاملة.
 
ولاحظ أن أزمة كوفيد طرحت تحديات جيواستراتجية جديدة على منطقة المتوسط وخاصة في مجالات الصحة والاقتصاد والمجتمع.

مقالات ذات صلة

نتائج التقرير الطبي النهائي بخصوص وفاة الشاب عبد سلام ...

27 سبتمبر 2021 14:39

هبة حميدي- خلص تقرير صادر عن لجنة حكماء(حكيم شرعي بالمستشفى الجامعي الحبيب ...

في تداخل الحزبي بالعائلي: قيادات النهضة تنتفض على ...

27 سبتمبر 2021 14:32

 بسام حمدي- تسبب تداخل العمل الحزبي مع القرب العائلي لزعيم حركة النهضة راشد ...

منتدى سياسي جديد يرأسه الجلاصي: فهل هو خطوة أولى ...

27 سبتمبر 2021 12:22

 حقائق أون لاين- فتح القيادي المستقيل من حركة النهضة، عبد الحميد الجلاصي، صفحة ...

محمد انور الزياني يتحدّث عن شخصنة السلطة بعد 25 جويلية

27 سبتمبر 2021 10:24

 يسرى الشيخاوي- محمد انور الزياني يتحدّث عن شخصنة السلطة بعد 25 جويلية

وفاة شخص وإصابة 4 آخرين اثر عملية دهس في قصر هلال

26 سبتمبر 2021 22:33

 حقائق أون لاين- توفي، الليلة، شخص وأصيب 4 آخرون اثر عملية دهس جرت في مدينة قصر ...

تونس تخضع لنظام "الملك المؤقت": فأي ضمانات ...

26 سبتمبر 2021 19:20

  بسام حمدي-   يشترك النظام السياسي المؤقت الذي فرضه رئيس الجمهورية قيس سعيد ...