26 جانفي 2021 20:10

من "حي التضامن" إلى "باردو": واقع البلاد مختزل في شعارات.. والقمع يلوح من خلف المدرّعات

 يسرى الشيخاوي- 

من مفترق النقرة كانت انطلاقة المسيرة التي دعا إليها شباب حي التضامن، للمطالبة لإطلاق سراح الموقوفين في الاحتجاجات الأخيرة ولإعادة التذكير بمطالب المواطنين هناك.

في انتظار وصول المحتجين كانت القوات الأمنية قد انتشرت في المكان بتعزيزات مكثّفة غطت الممفترق وامتدت على جنباته، وقبل أن تطالعك الافتات التي توشّح المسيرة تتناهى إليك أصوات المحتجين وهم يرددون شعارات يختزلون فيها واقع البلاد.

"شغل حرية كرامة وطنية"، الكرامة والحرية للأحياء الشعبية، " الشعب يريد إسقاط النظام"، "يسقط جلّاد الشعب يسقط قمع البوليس"، " سيب الموقوفين"، "الشعب فد فد من الطرابلسية الجدد"، شعارات ردّدها أبناء حي التضامن التي شهدت إيقافات على خلفية احتجاجات ليلية تخلّلتها أعمال تخريب.

مسيرة ضد التهميش.. 

وعن الغاية من هذه المسيرة، يقول أحد منظميها الصحفي اسكندر علواني إنها جاءت بدعوة من عدد من شباب الحي الذين أخذوا على عاتقهم مهمة تأطير المسيرات والتحركات من اجل القطع مع التهميش ومن أجل.

"نحن أبناء حي التضامن لسنا دعاة تكسير أو تخريب ولكن المواطنون يعانون الجوع والطبقة الوسطى اندثرت في هذه الجهة وسط غياب مؤسسات اقتصادية وصناعية ولعل مازاد الأوضاع تدهورا فصل المنيهلة عن التضامن لتصبح الأخيرة بلا موارد"، بهذه الكلمات يلخص علواني واقع الجهة.

أما فيما يخص المطالب، يقول إن المواطنين خرجوا لينتفضوا من أجل المعيشة ومطالبهم تنموية بالأساس ويبقى المطلب الراهن إطلاق سراح الموقوفين الذين يتراوح عددهم بين 40 و45 موقوفا، أما بقية المطالب فتتمثل في لاعقد مجلس وزاري خاص بالجهة لطرح حلول عاجلة لمشاكل الجهة وإعادة النظر في التقسيم الترابي وإحداث صندوق بالجهة يعنى بتهذيب المساكن والقروض الميسرة وبعث موارد رزق للشباب وتحويل المستشفى المحلي الى مستشفى جهوي والترفيع في ميزانيته والتسريع في تعشيب الملعب البلدي وترميم المدارس الابتدائية.

والمحتجون منفتحون على الحوار مع تمسكّهم بالمطالب السابقة واستعدادهم لخوض كل التحركات السلمية والمشروعة من اجل تحقيقها لأنها ليست تعجيزية، وفق حديث العلواني.

من أجل العدالة الاجتماعية والحرية..

والمسيرة التي توغلت في أحياء حي التضامن بعد التجمع عند مفترق النقرة استدرت مساندة ناشطين في المجتمع المدني وناشطين سياسيين يشاركون أبناء حي التضامن المطالب ويجتمعون على قاعدة الدفاع عن الحقوق والحريات.

في هذا السياق تقول الناشطة السياسية وجريحة الثورة جواهر شنة إنها حلت بمفترق النقرة لتشارك في المسيرة الاحتجاجية تلبية لدعوة عدد من الناشطين في حي التضامن ولتضم صوتها إلى أصوات الشباب المحتج في علاقة بالعدالة الاجتماعية والعيش الكريم.

وفيما يخص المطالب الراهنة للمحتجين، تؤكّد أن أولها إطلاق سراح الموقوفين الذين تم إيقافهم على خلفية الاحتجاجات الأخيرة، داعية كل المواطنين إلى التضامن فيما بينهم ومساندة الموقوفين ومواصلة الاحتجاج من اجل العيش الكريم والعدالة الاجتماعية والحرية، وفق قولها.

سلمية.. 

انطلاقا من النقرة سار المحتجون إلى دواخل حي التضامن حيث يرتسم التهميش في أعين الشباب المفقر والمعطل عن العمل في ظل غياب التنمية، وتعالت الشعارات المطالبة بإطلاق سراح الموقوفين وبالشغل والحرية.

وجابت المسيرة الاحياء التي شهدت احتجاجات ليلية في كنف السلمية، وكأن بمنظمي الرسالة يوجّهون رسالة لمن غض الظرف عن مطالب الجهة وحصرها في بعض أعمال التخريب أو الشغب.

وكل مرّت المسيرة من أحد الاحياء إلا وانضم إليها بعض الشباب والتحمت أصواتهم بأصوات المحتجين الذين لا مطلب لهم سوى تغيير واقعهم الذي يبارح مكانه منذ سنوات وسط وعود السلطات وتسويفها.

ومن نهج بن خلدون الذي شهد كرا وفرا بين عدد من الشباب والوحدات الأمنية التي أغرقته بالغاز المسيل للدموع، مضا المسيرة الاحتجاجية حيث مركز الأمن "القديم" في حي التضامن ومركز 18 جانفي.

وعند "النافورة" اجتمع المحتجون الذين وجدوا في استقبالهم تعزيزات امنية كثيفة نظرا لرمزية المكان الذي يضم مركزي أمن، وتعالت الشعارات دون صدامات أو مواجهات بين المحتجين والأمنيين.

 صد المسيرة.. 

بعد وقفة دامت بعض الدقائق، مضت المسيرة في اتجاه مجلس نواب الشعب لتصدها الوحدات الأمنية قبل بلوغ مفترق الهادي النيفر باردو 2 تنفيذا لتعليمات تمنع تقدم اي مسيرة في اتجاه باردو، وفق ما صرح به احد القيادات الامنية الميدانية لحقائق أون لاين.

ورغم محاولات عدد من الشباب التفاوض مع الامنيين لفتح الطريق للمسيرة السلمية إلا ان الوحدات الامنية رابطت أمام المحتجين الذين كانوا مضطرين لأن يتفرقوا ويلتحقوا بمحيط مجلس النواب في مجموعات ضغيرة لا يوقفها الأمنيون.

وفي الأثناء منعت الوحدات الامنية مسيرة قادمة من العاصمة من الدخول إلى باردو، ولكن رغم القمع والصد والترهيب بنشر تعزيزات أمنية مكثفة في كل مداخل باردو لم يرم المحتجون المنديل ومضوا كل بطريقته الى باردو.

وفي الطريق الى مكان الاحتجاج ، تطالعك مدرعة وسيارات أمنية تغلق السبيل التي تمر عند متحف باردو وتبقى الأنهج الفرعية هي الحل للوصول حيث يبصدح المحتجون بمطالبهم.

القمع يكمن في التفاصيل

وإن كان المكان الاولي للاحتجاج مجلس النواب فإنه تحوّل إلى مقر البريد حيث تجمع محتجون من مآرب مختلفة يجمعهم الدفاع عن الحقوق والحريات وانتشرت الوحدات الأمنية بتشكيلات مختلفة.

التعزيزات الأمنية مكثفة بشكل يثير الاستغراب والتساؤل عن وجودها في مواجهة مسيرة احتجاجية سلمية، وفيما المحتجون يرفعون شعاراتهم التي يصدحون بها منذ انطلقت الاحتجاجات في بداية الأسبوع الماضي كانت قوات الأمن تطوّق المسيرة لمنع تقدّمها في اتجاه مجلس نواب النواب.

ومع تطويق وحدات التدخل للمسيرة حاول بعض المحتجين التقدم ليشتبك المحتجون والامنيون، وتتطاير قوارير المياه وبعض الحجارة في الأرجاء إذ يرشقها المحتجون على الامنيين الذين شكلوا حاجزا بشريا وكانوا متأهبين لمنع تقدم المحتجين قيد أنملة.

في الأثناء كان المحتجون يرفعون شعارات مناهضة لممارسات الامنية ولقمع "البوليس"، ويتحينون الفرصة للتقدم والمضي إلى مجلس نواب الشعب ولكن التعليمات " الصارمة" حالت دون تقدم المسيرة.

وبعد أكثر من ساعتين من الهتاف قرر المحتجون المضي إلى شارع الحبيب بورقيبة ولكن وحدات التدخل ومكافحة الشغب كانت في انتظارهم بنصب الحواجز واستعمال الغاز المسيل للدموع لتشتيتهم قبل بلوغ شارع الثورة.

ومنع المسيرات أكثر من مرة في يوم واحد يثير عدة نقاط استفهام بخصوص الحث في التظاهر وحرية التعبير وينبئ بعودة القمع خاصة مع مشهد المدرعات التي توشح مبنى مجلس النواب.

 

 

مقالات ذات صلة

وصفهم بـ"المجرمين": سعيّد يوجه "التحذير ...

27 جانفي 2022 17:43

مروى الدريدي- وجّه رئيس الجمهورية قيس سعيد "التحذير الأخير"

البرلمان المجمد يعقد جلسة افتراضية للاحتفال بدستور 2014

27 جانفي 2022 14:59

 هبة حميدي-   عقد رئيس مجلس نواب الشعب المعلقة اشغاله راشد الغنوشي، اليوم ...

استبدت به الاستقالات:"الشعب يريد" ينساق إلى دائرة ...

27 جانفي 2022 13:10

  لا يبدو الطريق إلى تحقيق الحلم المنشود مفروشا بالورود، وما الارتدادات والرجّات ...

كلمة الغنوشي خلال جلسة برلمانية: الإصلاح الديمقراطي ...

27 جانفي 2022 12:34

حقائق أون لاين - نشر مساعد رئيس مجلس نواب الشعب المجمدة اختصاصاته والمكلف ...

اضاءات قانونية: سبل إنقاذ البنوك والمؤسسات المالية ...

27 جانفي 2022 08:39

بقلم الأستاذ نادر الخماسي: محام وباحث في القانون- تتمثل النزعة العلاجية لحماية ...

عريضة من أجل اقرار 26 جانفي يوما وطنيا لتخليد ذكرى ...

26 جانفي 2022 13:03

حقائق أون لاين- بمناسبة الذكرى الـ44 لأحداث 26 جانفي 1978 "الخميس الأسود"،