20 جانفي 2021 16:30

مشاهد رمزية في المسيرة الاحتجاجية بشارع الحبيب بورقيبة

 يسرى الشيخاوي- 

في شارع الحبيب بورقيبة حيث علت الهتافات منادية برحيل بن علي ذات جانفي، صدحت حناجر شبان ضاقوا ذرعا بالتهميش والتفقير والإذلال وسئموا سياسات الحكومة و"السين" و"سوف" والوعود الواهية.

هي مسيرة دعا إليها بعض الشباب الملتزم بالقضايا السياسية والاجتماعية في محاولة لقطع الطريق أمام "تجريم" التحركات الاحتجاجية وشيطنتها إثر الأحداث الليلية التي جدّت ببعض المناطق وانجر عنها تخريب وسرقات.

دعوات على وسائل التواصل الاجتماعي وجدت لها صدى على أرض الواقع وترجمتها الشعارات والهتافات في قلب شارع الحبيب بورقيبة حيث تواترت مشاهد رمزية وشت ببقاء الوضع على حاله رغم التغييرات التي يبدو أنها لم تلامس العمق.

في البدء حالت الوحدات الأمنية دون تقدم المسيرة التي توقفت على مستوى "الباساج"، ليتفرق المحتجون ويلتحقون بشارع الحبيب بورقيبة فرادى ومثنى في إصرار على "استرداد" شارع الثورة كما جاء في الدعوة إلى الاحتجاج.

على امتداد شارع الحبيب بورقيبة رابطت الوحدات الامنية ونتشرت سياراتهم ودراجاتهم الهوائية، وفي الأثناء تجمع المحتجون الذين كانوا قد تفرقوا والتحموا وكأنهم رجل واحد يتقدمهم سياسيون يساريون من بينهم المنجي الرحوي والجيلاني الهمامي ونزار عمامي وأيمن العلوي.

هي اولى المشاهد الرمزية، فمنذ انطلاق الاحتجاجات التي تتزامن كل سنة مع الفترة التي تمتد من انطلاق شرارة الثورة في سيدي بوزيد وصولا إلى هروب بن علي، تشارك بعض الوجوه السياسية في تحرك احتجاجي.

وحضورها في شارع الحبيب بورقيبة في الصفوف الأولى للمحتجين لا يخلو من رسائل أولها أنهم يساندون التحركات الاحتجاجية المطالبة بالتغيير وأنه لا سبيل لشيطنة التحركات الاحتجاجية وايقاف مدها.

ومع محاولات الوحدات الأمنية الحول دون مضي المحتجين نحو وزارة الداخلية وارتفاع وتيرة التدافع كان حزام سياسي يتشكل في المقدمة لحماية المحتجين، وسط تعاقب الشعارات التي تحصر رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي في زاوية المسؤولية عما آلت إليه البلاد.

من المشاهد الرمزية حضور كل الفئات العمرية في شارع الحبيب بورقيبة احتجاجا على الأوضاع المزرية للبلاد على جميع الأصعدة، أطفال وشباب وكهول ومواطنون بلغوا من العمر عتيا فرقتهم الأعمار وجمعهم الحنق على حال تونس اليوم.

شعارات ضد قمع البوليس واخرى ضد حركة النهضة ورئيسها وأخرى مع سراح المعتقلين وإسقاط النظام، شعارات تختزل واقع البلاد وتمثلات جيل كامل لواقع تونس اليوم تردد صداها في شارع الحبيب بورقيبة.

وكعادتها، تظل المواطنة رانيا العمدوني خزانا للطاقة ومنبعا للشعارات التي تثير الحماس في المحتجين وتهز صفيح الوضع المتحرّك، حاضرة هي دائما لفي كل التحركات المطالبة للتغيير، مناصرة لقضايا الحقوق والحريات ووفية لمبادئ الثورة ولحضورها رمزية لا تترجمها الكلمات.

أما صورة وديع الجلاصي محمولا على الأعناق، في يده علم تونس وقفص شرّع بابه حينما بلغت الاحتجاجات ذروتها في 14 جانفي مون سنة 2011 في إحالة على الحرية فتحمل هي الأخرى أكثر من رمزية، " العصفور" كما ينادونه كان حاضرا بالأمس ليخبرنا أن الثورة مسار لا بد من استكمالها والا اختنقت الحرّية.

*صورة: شاذلي عرايبية

 

 

مقالات ذات صلة

عاجل/ قرارات اللجنة العلمية بخصوص اجراءات التوقي من ...

05 مارس 2021 13:52

مروى الدريدي- قررت اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا،

مدير مدرسة خاصة يُقدم على حلق شعر تلاميذ غصبا.. ...

05 مارس 2021 13:08

يسرى الشيخاوي- من المنتظر أن تقدم مجموعة من أولياء تلاميذ

رغم الانتهاء من انشائه منذ سنة 2018: لماذا لم يتم بعد ...

05 مارس 2021 12:14

مروى الدريدي- لم يدخل المستشفى المحلي بمنطقة الزوارع-وشتاتة

3 أشهر سجنا ضد تلميذ تحرش بقاصر عبر وسائل التواصل ...

05 مارس 2021 09:59

هبة حميدي- حكمت ابتدائية منوبة يوم امس الخميس 4 فيفري 2021 بالسجن ثلاثة أشهر ضد شاب ...

"أطلق سراح تونس": احتجاجات غدا السبت بـ"شارع ...

05 مارس 2021 09:25

 بسام حمدي- تنتظم يوم غد السبت مسيرة احتجاجية في العاصمة تونس تحت شعار "أطلق سراح ...

تسمم نادية عكاشة بسبب لقاح كورونا: رئاسة الجمهورية ...

04 مارس 2021 16:16

 بسام حمدي- قالت المكلفة بالتواصل مع الإعلام في رئاسة الجمهورية، ريم قاسم، في ...