18 جانفي 2021 13:01

بعد "خزف سجنان" و"النخلة" و"الصيد بالشرفية" و"الكسكسي": عناصر جديدة على قائمة التراث البشري

 مروى الدريدي-

بعد "خزف نساء سجنان"، و"النخلة"، أضافت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، عنصرين جديدين لتونس ضمن التراث العالمي اللاّمادي للانسانية وهما تقنية "الصيد بالشرفية" بجزر قرقنة و"الكسكسي" كملف مغاربي مشترك.
 
ووفقا للمندوب الدائم بتونس لدى اليونسكو غازي الغرايري، فإن العام القادم سيشهد ادراج "الخط العربي" ضمن التراث العالمي اللاّمادي للانسانية وستشارك تونس في هذا الادراج بـ"الخط المغربي القيرواني"، أما العام الذي يليه فسيتمّ ترسيم ملف "الهريسة" كتراث لامادي للبشرية.
 
وعبّر غازي الغرايري في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم الترويجي الذي نظمته وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية، لادراج "الصيد بالشرفية" و"الكسكسي" من قبل اليونسكو، عن فخره للعمل على هذه الملفات وادراجها ضمن التراث العالمي.
 
وبخصوص أهمية هذا الادراج، قال الغرايري: "إن لهذا الادراج رمزية عظيمة، وهو تجلي لمظهر آخر من مظاهر الكرامة، وهو أن نجعل من كل عناصر حياتنا اليومية جزءا من الحضارة الانسانية، واليونسكو تمكننا من ذلك بأن نتبارى تحت سقفها وضمن إطارها القانوني لنيل هذا الشرف، وقد تم تسجيل الملفان الوطني والمغاربي بعدد 5 على 5". 
 
وتحدث الغرايري عن العناصر المُدرجة ضمن التراث العالمي، وهي "مهارات نساء سجنان، والنخلة وكل ما يحفّ من حولها من حضارة وتقنية ونمط عيش، ثم الصيد بالشرفية وهو ملف جميل لأن رمزيته كبيرة، لا فقط من حيث ذكاء الانسان التونسي منذ قرون في التعامل مع الطبيعة، ولكن في احترامه للطبيعة، فهو يأخذ منها ما ينتفع به ليصنع منه انتفاعا جديدا، وفي ذلك احترام وتنوع وبقاء لحياة الأسماك، واليونسكو سطرت ذلك، على اعتبار أن ملف الصيد بالشرفية هو ملف نموذجي لأنه يرتكز بالأساس على احترام الطبيعة".
 
وأضاف الغرايري أن "الملف المغاربي المشترك وهو "الكسكي"، لا يمكن أن يكون الا فاتحة لتسجيلات أخرى لأن حضاراتنا المغاربية متشابكة ومتداخلة ومتكاملة وموروثنا مشترك وهذا يعني الانتماء المشترك، ونحن نراهن على تسجيلات أخرى مشتركة عديدة".
 
وبخصوص غياب ليبيا عن الملف المغاربي، قال غازي الغرايري: "ليبيا تقاسمنا هذا الجزء الحضاري وهي غابت لسبب قانوني لأنها لم تصادق على معاهدة اليونسكو للتراث اللاّمادي، وأيادينا ممدودة للأشقاء الليلبيين ما إن يصادقوا على الاتفاقية بأن يلتحقوا وهذا الاجراء ممكن، وعندها فقط يتكامل الترابط ما بين عنصر تسجيل الكسكسي والعمق الحضاري لهذا التسجيل لانه أيضا جزء من التراث الليبي".
 

مقالات ذات صلة

"ندور".. حينما ينثر تلاميذ الوردية الأمل على عتبات ...

23 فيفري 2021 22:10

يسرى الشيخاوي- "ندور".. حينما ينثر تلاميذ الوردية الأمل على عتبات الواقع

"الجسد العاري" ليسرى بلالي .. عن الآلام التي لا ...

21 فيفري 2021 17:00

 يسرى الشيخاوي-  "الجسد العاري" ليسرى بلالي .. عن الآلام التي لا تراها كل الأعين

"حابسة وتمركي"...

20 فيفري 2021 09:30

يسرى الشيخاوي- "حابسة وتمركي"...

مؤسسة تنمية المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية ...

02 فيفري 2021 15:02

حقائق أون لاين- تحت شعار "راهن على الثّقافة لمستقبل أفضل"، تعتزم المؤسسة الوطنية ...

فلسفة أخرى لمهرجان قرطاج الدولي...

30 جانفي 2021 23:00

يسرى الشيخاوي-  فلسفة أخرى لمهرجان قرطاج الدولي...

"الظاهر والباطن.. معرض فني يجمع هويات كونية في فضاء ...

28 جانفي 2021 19:10

"الظاهر والباطن.. معرض فني يجمع أكثر من دولة في فضاء "9B7L "