04 جانفي 2021 12:35

"النفايات المطمورة بالقيروان مصدرها أوروبي".. والمحكمة تكلّف خبيرا لمعاينتها

 مروى الدريدي-

ما تزال النفايات التي عُثر عليها مطمورة بمنطقة الرويسات التابعة لمعتمدية الشبيكة من ولاية القيروان، تطرح العديد من نقاط الاستفهام، حول مصدرها ومتى تم جلبها، وهل أن لها علاقة بالنفايات الايطالية المورّدة عن طريق ميناء سوسة؟.

وحاولت حقائق أون لاين الاتصال مرارا بالمحكمة الابتدائية بالقيروان لمعرفة ما إذا فتحت النيابة العمومية بحثا في هذه الحادثة والمعطيات الأولية التي توصلت إليها، إلا انه لم يتسنّ لنا ذلك. 

من جانبه، أفاد النائب ورئيس لجنة الاصلاح الاداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد بالبرلمان، بدر الدين القمودي، في تصريح لحقائق أون لاين، بأنه زار يوم أمس الأحد مكان طمر النفايات بمنطقة الرويسات التابعة لمعتمدية الشبيكة، وقام بتوثيق كل ما شاهده في صور وفيديوهات وسيمدّ بها اللجنة". 

وقال القمودي: تأكّد لي أن النفايات ليست تونسية بل أجنبية لما تتضمنه من موادّ مصدرها أوروبي رغم خلطها بنفايات أخرى تونسية، وهذا ثابت وأكيد".

وتابع بدر الدين القمودي بأن عملية جلب النفايات إلى منطقة الرويسات تمّت في جنح الظلام، وعندما اكتشفت تم حرق جزء منها، وهو ما يطرح عديد نقاط الاستفهام، وفق تعبيره.

وبيّن أنه طالب النيابة العمومية بالتدخل والكشف عن حيثيات هذه الجريمة الخطيرة، ومصدرها وهل لها علاقة بالنفايات المورّدة عن طريق ميناء سوسة.

وفي سؤال إن كانت النيابة العمومية قد تدخلت، قال بدر الدين القمودي: "اتصل بي خبير في علاقة بهذه المسألة وتم تكليفه من قبل المحكمة بمعاينة النفايات، وبما أنه تم تعيين خبير فمن الواضح أن النيابة العمومية تدخلت على الخط..".

يذكر أنه في صباح يوم 30 ديسمبر 2020، تفاجأ أهالي منطقة الرويسات بوجود كميات كبيرة من النفايات والفضلات المنزلية، منها ماهو محروق ومنها ماهو فى شكل أكداس، تم القاؤها ليلا، حسب متساكني الجهة، من طرف مجهولين بجانب مسلك فلاحي بالقرب من معمل الاسمنت.

وحمّل الفرع الجهوي للمحامين بالقيروان في بيان الصادر، المسؤولية الجزائية لكل من يثبت تورطه في تحويل نفايات إلى الجهة وذلك إثر ثبوت دفن كميات كبيرة من النفايات الخطيرة في سرية تامة بمنطقة الرويسات، محمّلا المسؤولية للسلط العمومية لعدم اهتمامها بالموضوع بالرغم من خطورته.

وأعرب عن استعداده لتقديم كل الشكايات الضرورية لانطلاق الابحاث بصورة جدية من أجل تتبع مقترفي هذه الجريمة الخطيرة في حق ولاية القيروان.

مقالات ذات صلة

بين الزار وبن عياد: معركة تموقع أم "محاولة انقلابية ...

19 ماي 2022 11:45

مروى الدريدي- عقد بعض أعضاء المجلس المركزي للاتحاد التونسي للفلاحة

سيشمل وزارة سيادة: ملامح التحوير الوزاري المرتقب

19 ماي 2022 11:41

 بسام حمدي - علمت حقائق أون لاين من مصدر موثوق أن رئيس الجمهورية قيس سعيد من ...

العقوبات التي أقرها القانون عندما تكون نسبة الفائدة ...

18 ماي 2022 18:30

بقلم الاستاذ نادر الخماسي- تعتبر العمليات البنكية عمليات تجارية ربحية بالأساس ...

السفير الجزائري يوضح لحقائق أون لاين سبب تواصل غلق ...

18 ماي 2022 15:42

مروى الدريدي - قال السفير الجزائري في تونس عزوز بعلال، لحقائق أون لاين، أن سبب ...

علي ميعاوي: نريد أن تكون "المدينة المتوسطة" ...

18 ماي 2022 12:45

 يسرى الشيخاوي- قال المدير العام لمجمع "السلم" بياسمين الحمامات علي ميعاوي " نريد ...

رئيس هيئة الانتخابات يدعو إلى تنقيح القانون الانتخابي

18 ماي 2022 12:35

 حقائق أون لاين - دعا رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فاروق بوعسكر، ...