27 نوفمبر 2020 16:22

يوم غضب في الذكرى الثامنة لأحداث الرش

 قسم الاخبار-

انتظم اليوم الجمعة، في الذكرى الثامنة لأحداث الرش التي عاشتها مدينة سليانة سنة 2012 ، يوم غضب ندّد خلاله المحتجون بعدم تطبيق وعود الحكومات المتعاقبة وبالوضع التنموي المتردي الذي تعاني منه الجهة.

وفي إطار هذا التحرّك، نفذ عدد هام من جرحى الرش، وعدد من منتسبي الاتحاد الجهوي للشغل بسليانة، وعدد من المنظمات والجمعيات ومكونات المجتمع المدني ومختلف النقابات، والاتحاد العام لطلبة تونس، وعدد من متساكني الجهة، وقفة احتجاجية سلمية أمام مقر الولاية نددوا خلالها بتجاهل رئاسة الحكومة لجرحى الرش رغم المضاعفات البدنية والنفسيةالتي يعاني منها اغلبهم.
 
واعتبر الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بسليانة، أحمد الشافعي، في تصريح لـ" وات" أن أحداث الرش هي جريمة دولية في حق أبناء سليانة من قبل حكومة "الترويكا" آنذاك والتي لازال مقترفوها مفلتين من العقاب، وفق قوله.
 
وأضاف أن مطالب ابناء الجهة وحتى القرارات المنبثقة عن المجلس الوزاري برئاسة الحبيب الصيد منذ ديسمبر 2015 لم تنفذ باستثناء محكمة الاستئناف والشركة الجهوية للنقل.
وشدد على تمسك أبناء الجهة ببقية المطالب والمتمثلة في احداث مستشفى جهوي بمكثر، وإحداث متاحف جهوية، وربط الجهة بالغاز الطبيعي، وبالخط الحديدي رقم 6، وتجويد البنية التحتية، وبعث خط تمويل للمستثمرين الشبان، داعيا الى ضرورة عقد مجلس وزاري قبل 30 نوفمبر الجاري للنظر في المشاغل التنموية للجهة.
 
من جانبه، قال أحد جرحى الرش، حمدي البراري، "إنه لم ينس يوم إصابته في عينه أثناء عودته من المعهد وهو لم يتجاوز 14 سنة"، مؤكدا أن الذكرى السنوية لأحداث الرش ستكون في السنوات القادمة أيام غضب طالما أن الوعود لم تطبق".
 
وأضاف أن احداث الرش تعتبر ثاني اكبر قضية دولية في تونس اثر الاغتيالات السياسية، وفق تقديره، مشيرا إلى أنه تم مؤخرا الدخول في اعتصام مفتوح بمبادرة من الجرحى الى حين الاستجابة لمطالبهم أهمّها عفو خاص من رئاسة الجمهورية على السجين وجريح الرش أيمن البهلي الذي سجن على خلفية تدوينة رغم حالته النفسية الصعبة، فضلا عن ضمان العلاج لجميع الجرحى، وتشغيل بقية المصابين بالقائمة وترسيم المتعاقدين بشركة النقل.
 
من جهته، دعا أحد الجرحى، فلاح المنصوري، إلى ضرورة معاقبة حكومة العريض المتسببة أضرار كبيرة لأبناء الجهة، وصلت إلى حد العمى وأمراض مسرطنة وحتى الوفاة، مؤكدا على ضرورة جبر الضرر المادي والمعنوي للجرحى وتطبيق كل الوعود
"هذا وتم خلال الوقفة الاحتجاجية رفع شعارات تنادي بمناهضة "حكومة العريض" ومنادية بـ"محاسبتها.
 
كما انضمت مسيرة انطلقت من المعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالجهة بمشاركة عدد من الطلبة إلى الوقفة الاحتجاجية.
 
يذكر أن أحداث الرش اتسمت بمواجهات عنيفة بين الأهالي وقوات الأمن التي لجأت إلى استعمال سلاح الرش المحرم دوليا متسببة في الحاق أضرار جسيمة بالمتظاهرين المطالبين بالتنمية والتشغيل، وتواصلت 3 

مقالات ذات صلة

تعليق العمل بالمقر المركزي للوكالة العقارية الصناعية

23 جانفي 2021 18:07

قسم الأخبار- أعلنت الوكالة العقارية الصناعية، في بلاغ أصدرته السبت،

الاحتياطات التي اتخذتها وزارة التربية لتأمين العودة ...

23 جانفي 2021 17:00

قسم الأخبار- أكد المكلف بالإعلام صلب وزارة التربية محمد الحاج الطيب،

رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان تعبّر عن انشغالها إزاء ...

23 جانفي 2021 16:09

قسم الأخبار- عبّرت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، اليوم السبت،

بنزرت: ديوان البحرية التجارية والموانئ يرفض رسو باخرة ...

23 جانفي 2021 14:37

قسم الاخبار- افاد المدير العام للنقل البحري والموانىء، يوسف بن رمضان، السبت، في ...

نصاف بن علية تعلن عن مواصلة حظر الجولان إلى 14 فيفري ...

23 جانفي 2021 12:46

حقائق اون لاين- اعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الصحة،  نصاف بن علية، اليوم خلال ...

كوفيد-19: ولاية اريانة تسجل 5 وفيات و374 اصابة جديدة

23 جانفي 2021 10:59

=قسم الاخبار- سجّلت ولاية أريانة خمس وفيات جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال ...