14 نوفمبر 2020 11:16

حينما يضطر الفنان في تونس إلى الوقوف على " ركح المحاكم بدل ركح المسارح"

يسرى الشيخاوي-

هي فنانة مسرحية عشقت الركح وعشقها، عانقت المسرح كتابة وإخراجا وتمثيلا، ونثرت هواجسها واحلامها على الخشبة التي خزّنت أنفاسها ووقع أقدامها وإيقاع الضحكات وعزف العرق وربّما الدمع.

هي الباحثة في العلوم الثقافية التي لا تفرّط في جوهر الفن الرابع مهما واجهتها الصعوبات، هي التي ألفت التغريد خارج السرب وعبّدت مسيرتها بالفن والشغف والإصرار والمقاومة، هي المقاومة المتمرّدة فوزية ثابت.

في فضاء الركح الصغير الذي بعثته ليكون منبعا للفنون والحياة قدّمت أعمالها المسرحية وآوت أنشطة ثقافية كثيرة فصدح صوت الموسيقى من بين الجدران وتعالت حروف القصائد وتناثرت ألوان اللوحات لتزين الأثير.

من هواجسها وأحلامها وآمالها خطّت نصوصا كثيرة وروت حكايات تشبه ابتسامتها ونظراتها المتقّدة املا رغم السوداوية التي توشّح الواقع من حولها، وهاهي اليوم تمر من ركح المسرح إلى ركح المحاكم، وفق قولها.

من الأعمال التي شاركت فيها " حالة أخرى"، وهي اليوم تمرّ إلى حالة أخرى بفعل ما وصفته باستهتار وزارة الثقافة في خلاص الفواتير المتخلّدة بذمّتها والإضرار المعنوي بفضاء الركح الصغير.

"الكمنجة"، عمل آخر طرّزته بأنفاسها وهاهي اليوم تعزف على أوتار الغضب والخنق على سلطة إشراف أمعنت في تجاهل مشاكل العاملين في القطاع الثقافي حتى أغرقتهم المصاريف.

من المسرحيات الأخرى، التي صالت فيها على الخشبة " الجرحي"، وهي اليوم وكثير من المسرحيين يضمّدون جراحهم بأنفسهم وسط استقالة من وزارة الثقافة في ظل الجائحة.

وإن تتالت الوقفات الاحتجاجية للعاملين في المجال الثقافي ومنهم المسرحيين فإن الوزارة لم تحرّك ساكنا إلى الآن ومازال الوضع على حاله وهو ما أفضى إلى قرار الفنانة المسرحية فوزية ثابت بمقاضاة وزارة الثقافة وكل من ساهم في الوضعية المتردّية التي آل إليها فضاء الركح الصغير.

في الأثناء يظلّ سؤال " متى تتحرك وزارة الثقافة لحلحلة أزمات منظوريها؟" معبّقا ينتظر إجابة.

 

مقالات ذات صلة

تونس تغني صليحة

22 نوفمبر 2020 13:19

رشاد الصالحي- تحيي المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالكاف، يوم 26 نوفمبر 2020، ...

بعد "خزف سجنان" و"النخلة": قريبا تسجيل ...

21 نوفمبر 2020 13:25

حقائق أون لاين- حظي ملفي "الشرافية" و"الكسكسي" بتقارير إيجابية

"عندما أهمس في أذن حصاني".. وثائقي مداده ...

20 نوفمبر 2020 15:30

يسرى الشيخاوي-    فارس يرفع قبعته ويغادر المضمار بعد أن همس في أذن حصانه الذي ...

لمّا تتهادى "رغبات" سمير الحرباوي على نسق أمل ...

19 نوفمبر 2020 15:40

يسرى الشيخاوي- "بي أمل ويأتي ولكنني لن أودّعه"، كلمات لمحمود درويش يخطّها "لسعد" ...

اكتشافات أثرية مهمة بمدينة الجم ومحيطها الأثري

16 نوفمبر 2020 18:15

حقائق أون لاين- شهدت مدينة الجم والمناطق المجاورة لها اكتشافات

"تجليات مودع" .. حينما تتسلل الحرية إلى داخل ...

12 نوفمبر 2020 13:50

 يسرى الشيخاوي-   "تجليات مودع" .. حينما تتسلل الحرية إلى داخل السجون