28 اكتوبر 2020 20:30

لنا "العصيدة" حتى لا تقتلنا " كورونا "

 يسرى الشيخاوي- 

في الوقت الذي تتعالى فيه أصوات صفارات الإنذار في علاقة بالحالة الوبائية في تونس، مازالت الحكومة تضحك على الذقون من خلال إجراءات لن تحدّ بأي شكل من الأشكال من الإصابات التي تتعاظم يوم بعد يوم، تماما كمصائب البلد الذي يحكمه الهواة.

ومن المضحكات المبكيات أن رئيس الحكومة يقر بأن النتائج المحققة في الحرب ضدّ كورونا لا يزال دون الانتظارات المامولة، ولكن الوضع يظل على حاله وكأن الأمر يتعلّق بإرادة للسير بخطى حثيثة نحو الموت.

البحث عن سرير إنعاش صار أشبه بالبحث عن إبرة في كومة قش، ومن يريد ان يجري تحليلا لتقصي الفيروس كأنما ينشد صكّا للجنّة، والوضع في المستشفيات العمومية كارثي ولا حول ولا قوة للمواطن التونسي ليتحمّل أعباء المصحات الخاصة.

الصور المتواترة يوميا فاقت الخيال، وأنت تشاهد بعضها تفرك عينيك وكأنك تريد أن تصحو من حلم أو ترغب في وقت مستقطع لموالة "الفيلم"، الوضع سوريالي إلى درجة البكاء حدّ الضحك.

في الأثناء يؤكّد رئيس الحكومة ضرورة الالتزام بالإجراءات الوطنية لمحاصرة الفيروس، ولكن يبدو ان هذه الإجراءات لا تحاصر غير المواطن فهي لا تعدو أن تكون ذرا للرماد على العيون.

في الواقع لا جدوى من كل الإجراءات التي تم إقرارها وبعض المحلات تعج بالمواطنين ووسائل النقل تغص بهم حتى تكاد أنفاسهم تنقطع، تلك هي ضريبة القرارات الارتجالية التي لا يراد منها سوى الحفاظ على مصالح فئة بعينها.

وبالتزامن مع المولد النبوي، تكاد الطوابير لا تنتهي امام محلات بيع "الزقوقو" والفواكه الجافة، ويموت التباعد الاجتماعي على أعتاب الاحتفال بهذه المناسبة وتذوي الإجراءات الوقائية كأنها لم تكن.

وفيما اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا توصي بحجر صحي موجّه لمدّة ستة أسابيع للحد من نسق انتشار الفيروس، يأتي حديث رئيس الحكومة مفرغا من أي إجراء يتماسى ومع التوصية.

وكأن بالحكومة تكرر سيناريو تجاهل توصيات اللجنة العلمية في علاقة بقتح الحدود، وكأننا أمام احنمالات " مرعبة" في حال واصلت الحكومة التعامل مع الوضع الوبائي بأسلوب اتظار حلول الكارثة.

اللجنة العلمية أوصت أيضا بمنع التجمعات، ولكن على من تتلو مزاميرك ياداوود، فالجنائز مازالت تستقطب المعزين وإن كان حال البلاد يستدعي مناحة جماعية، وعصيدة "الزقوقو" خلقت تجمعات جديدة.

توصيات اللجنة العلمية لا تجد طريقها إلى أذن المشيشي ولكن تدوينات الصحفيين تُنقل إليه لتكون مقياسا لتحديد تمثيلية الوفد النقابي المفاوض مع الحكومة في ملف الإعلام المصادر، رقابة على تدوينات الصحافيين دفعت بالوفد المفاوض إلى الانسحاب وإعلان تعليق المفاوضات.

ارتجال ومماطلة وتسويف ،عناوين لممارسات الحكومة في الوقت الذي يتطلّب فيه الوضع استرايتيجية واضحة وحكمة ورصانة لمجاراة الوضع في ظل الحالة الوبائية التي لا تنذر بخير.

وسط الكم الهائل من السوريالية، أستجير بتحضيرات " العصيدة" من الواقع المزري ويتناهى إلي صوت دادا وهي تقول " يعطيك عصيدة" في كل السياقات، إذا لنا " العصيدة" حتى لا تقتلنا "كورونا" وشركائها من فاسدين ومستكرشين ومتملقين ومتلونين وانتهازيين ومتسلقين ...

 

 

 

مقالات ذات صلة

تقرير النساء الديمقراطيات عن العنف ضدّ المرأة زمن ...

03 ديسمبر 2020 13:00

يسرى الشيخاوي- تقرير النساء الديمقراطيات عن العنف ضدّ المرأة زمن الجائحة.. حينما ...

أسماء القماطي من عارضة أزياء الى مستثمرة فلاحيّة

03 ديسمبر 2020 10:07

 ليلى بن عطية  "انت تتصور في الشقف حارق وأنا نتصور مع بقراتي"، "انت تتصور في قلب ...

توافق نسائي لمنح رجل أسبقية انتخابية

03 ديسمبر 2020 09:49

منال العابدي- لم يدر بخلد الصحفية التونسية أميرة محمد أن تاريخ 24 أوت 2020 سيبقى ...

تجددت المواجهات في الشابة والأمن يطلق الغاز المسيل ...

02 ديسمبر 2020 22:12

بسام حمدي- تجددت، مساء اليوم الاربعاء، المواجهات بين قوات الأمن وعشرات المحتجين ...

قيس سعيد: " فليعلم الجميع أن كرسي الرئاسة ليس بشاغر ...

02 ديسمبر 2020 18:41

 حقائق أون لاين- قال رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال لقائه اليوم الاربعاء رئيس ...

أحدهم محكوم بـ 18 سنة سجنا: القبض على 3 اشخاص وحجز كمية ...

02 ديسمبر 2020 14:40

هبة حميدي- نجح اعوان الشّرطة العدليّة بتونس يوم امس في القبص على 3 أشخاص بالعاصمة، ...