26 اكتوبر 2020 21:00

محمّد العبودي يروي تفاصيل الاعتداء عليه من عنصريين في شمال فرنسا

 يسرى الشيخاوي- 

محمد العبودي، مواطن تونسي خزّنت الساحات دفاعه عن الحقوق والحريات، ابن اليسار التونسي يؤمن بإنسانية الإنسان ويناضل من اجل التغيير، كل ما سبق لم يشفع له لدى مجموعة من العنصريين الذين أبرحوه ضربا تسبب له في أضرار جسدية.

اعتداء عنيف تعرّض له العبودي، كردّ فعل من اليمين المتطرّف الذي يسود المنطقة الفرنسية التي يقطن بها (دروج) على الحادثة الارهابية التي قضى بها الأستاذ الفرنسي صامويل باتي ذبحا، وفق حديث العبودي مع حقائق أون لاين.

وعن تفاصيل الحادثة، يقول إنه كان برفقة زوجته وصديقه في المنزل ليلة الخميس الماضي حينما سمعوا طرقا على باب المنزل، فكان أن ذهبت زوجته لتفتح الباب ولما استغرقت وقتا في الخارج لحقها ليجد نفسه في مرمى ركلات ولكمات وسباب أربعة أنفار.

في مرحلة ما من الاعتداء لم يعد بإمكان محدّثنا أن يميّز عدد المعتدين أو هيئاته، وفق قوله، لكنه يتذكّر أنهم كانوا يمتطون سيارتين رابضتان أمام منزله وانهم لم ينفكوا عن ترديد عبارات عنصرية وكلمات بذيئة تنم عن التحقير إلى جانب تكرار اسم الأستاذ الفرنسي ضحية الإرهاب والتطرّف.

تهمة محمّد عبودي أنه عربي، هو العربي الوحيد القاطن في القرية الصغيرة التي تقع في شمال فرنسا وتعدّ معقلا لليمين المتطرّف وهي ليست المرة الاولى التي يتعرّض فيها إلى الاعتداء.

فقبل سنة ونصف تعرّض إلى الاعتداء من قبل بعض سكان القرية ومن اعتدوا عليه أحرار طلقاء، واليوم يتكرر الاعتداء عليه ليكون ضحية العنصرية والتعصب الوجوه الاخرى للإرهاب الذي طال الكثيرين.

أضرار جسدية جسيمة تعرّض لها محمد الذي نزف كثيرا، وفق ما توثقه صوره، وكسر اصبعه وتضرر فكّيه ومازل إلى اليوم يتقيأ الدم لفرط الضربات التي تلقّاها على رأسه، ولحسن حظه أن فشل مخطط اختطافه الذي رصده وجيرانه من خلال محاولة الدفع به في صندوق إحدى السيارتين الرابضتين أمام المنزل.  

والعنصرية ظلت تلاحق محمد العبودي بعد الاعتداء، إذ مسح رجال الشرطة الذين قدموا بعد اتصال من زوجته الفرنسية الفيديوهات التي توثق الاعتداء عليه كما أنه تعرّض إلى معاملة سيئة من الممرضة في المستشفى مما دفعه إلى مغادرته.

وإن قدّم محدّثنا شكوى إلى السطات المعنية فإنه لا يتمتع بالحماية وهو مدعو إلى ملازمة منزله وممنوع من ارتياد بعض الأماكن في القرية كما انه من غير الممكن تغيير مقر إقامته قبل شهرين أو ثلاثة لأن الأمر يتطلّب إجراءات مطوّلة، وفق قوله.

التجربة التي عايشها محمد العبودي صعبة جدّا خاصة أن حياته مهمدة بالخطر إلى حدود كتابة هذه الأسطر، وهو اليوم يستمد منها القوة للدفاع عن حقه ضد العنصرية والتعصب وسط مساندة معنوية من جيرانه الذين يكفرون بالعنف والتطرف.

 

 

 
تعرض المهاجر محمد العبودي الى اعتداء و محاولة اختطاف من عقر بيته شمال فرنسا في قرية "دورج" على مشارف الحدود البلجيكية من قبل مجموعة من الاشخاص ذو السحنة الاوروبية و الذين كانوا طيلة الاعتداء يكيلون له الشتائم العنصرية من قبل عربي قذر ، ارحلوا من أرضنا أيها البدو العربان، و قد قالوا له صراحة ان هذا العمل هو انتقام لحادثة ذبح الاستاذ الفرنسي منذ ايام و كانوا يكررون اسم SAMUEL PATTY تقريبا مع كل لكمة و ضربة .
و الخطير و حسب شهود عيان (الجيران الذين كانوا يراقبون الحادثة في رعب و خوف من وراء زجاج بيوتهم) أنه لولا احتماء الضحية بمخزن قمامة : كان المعتدون يستعدون لاختطافه حيث قد فتحوا الصندوق الخلفي للسيارة تمهيدا لوضعه داخلها لكن لم يمهلهم الوقت لذلك حيث فروا قبل وصول الاسعاف بثواني
الجدير بالذكر ان هذه المنطقة يسيطر عليها اليمين المتطرف و تعتبر احد معاقل مارين لوبان

مقالات ذات صلة

مشيشي: "فلنترك المعارك الجانبية ونتكفل بالمسائل ...

24 جويلية 2021 13:51

حقائق أون لاين-  أكد رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم، السبت، خلال تفقده سير عملية ...

الغنوشي بين سيناريوهات شغور منصبه على رأس البرلمان ...

23 جويلية 2021 11:46

 حقائق أون لاين - طالب النائب عن الكتلة الديمقراطية هيكل المكي، خلال اجتماع ...

فوزي مهدي يخرج عن صمته ويكتب "لله ثم للوطن ثم ...

23 جويلية 2021 09:23

 حقائق أون لاين - نشر وزير الصحة المعفى من مهامه فوزي مهدي رسالة مطولة على حسابه ...

منها الجهاز السري للنهضة: إيمان قزارة تتحدث عن 3 مسائل ...

22 جويلية 2021 09:00

منها الجهاز السري للنهضة: إيمان قزارة تتحدث عن 3 مسائل أساسية في الجزء الـ5 من ...

نداء من المجتمع المدني بحي التضامن.. فهل من مجيب؟

19 جويلية 2021 12:20

يسرى الشيخاوي- نداء من المجتمع المدني بحي التضامن.. فهل من مجيب؟

الجيش الوطني يستمر في حربه ضدّ كورونا

19 جويلية 2021 09:24

 يسرى الشيخاوي-   الجيش الوطني يستمر في حربه ضدّ كورونا