16 اكتوبر 2020 13:00

"تويزة".. ميلاد فلسفة أخرى للتغيير في الكاف

يسرى الشيخاوي-
"إيمان بالمواطنة وثقة في الشباب وسعي إلى إرشادهم وتوجيههم لتنفيذ أفكارهم، وبغض النظر عن النتائج لا مجال للندم لأن لكل تجربة منافعها وإن لم تحالف الظروف صاحبها"، بعض من رؤية جمعية " تويزة" حينما شرعت في تنفيذ مشروع المواطنة الفاعلة في ولاية الكاف.
ومشروع المواطنة الفاعلة بشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني وممول من طرف الاتحاد الاوروبي، وعبره شرعت الجمعية منذ فيفري الماضي في تكوين مائة واثنين واربعين شابا في معاني المواطنة الفاعلة اعتمادا على برنامج متنوع يلامس كل المجالات.
و"تويزة" تأسست بولاية الكاف في الثاني من شهر فيفري من سنة تسعة عشر وألفين من قبل مجموعة من الشباب مؤمنة بأنه لا سبيل للتحرر والانعتاق إلا بخلق أدوات جديدة في قطاع الاقتصاد التضامني الاجتماعي.
وكانت أهداف القائمين على الجمعية تستند على ضرورة وعي منظمات المجتمع المدني بالشمال الغربي بقيمة مفهوم الاقتصاد التضامني وقيمة الإنسان قبل رؤوس الاموال وقيمة العمل المواطني ومعنى ان تكون مواطنا فاعلا مؤثرا في محيطك.
ومن هذا المنطلق، خاضت الجمعية مغامرتها وشرعت في حفر طريقها نحو ترسيخ قيم اقتصادية جديدة تعلي قيمة الإنسان ولا تبخس المواطن حقه، وأعلنت ميلاد فسلسفة أخرى للتغيير في الكاف وهي اليوم من دعائم الاقتصاد التضامني الاجتماعي في الكاف والشمال الغربي، بل هي الجمعية الأولى التي نظمت منتدى بخصوص هذا المفهوم في مارس من سنة تسعة عشر وألفين.
والجمعية التي تستمد تسميتها من الموروث الأمازيغي التونسي، إذ تعني كلمة "تويزة" التعاون، تأخذ نصيبا كبيرا من اسمها وتستند عليه في فلسفتها على رهان سوسيولوجي قائم على رغبة الانسان في التغيير وضوروة وجود محرّك لهذه الرغبة.
ومشروع المواطنة الفاعلة الذي يموله الاتحاد الاوروبي كان محملا جيدا لإثبات هذه الفلسفة، إذ أخذت تويزة على عاتقها محاولة انجاح هذا المشروع  الذي يشمل خمسين دولة حول العالم و منها تونس بثمانية ولايات هي القيروان وسوسة والمنستير وتونس الكبرى(بن عروس ومنوبة وتونس) والكاف.
وتنفيذ رؤية المشروع انطلق في خمس معتمديات في ولاية الكاف الحدودية  وهي الجريصة وتاجروين وساقية سيدي يوسف والدهماني والكاف المدينة بشقيها الغربي والشرقي.
واللافت للانتباه في هذه المرحلة الاولى استجابة إكثر من ثلاثمائة شاب "غير فاعلين"  في محيطهم  لنداء "تويزة"، ليقيضوا كل الاحكام المسبقة عن الكسل والتواكل والبحث عن الهجرة ولو كانت على قوارب الموت.
ورحلة التكوين واكتساب معارف جديدة في علاقة بالاقتصاد التضامني الاجتماعي انطلقت مع مائة واربعة وستين شابا من مختلف المعتمديات السابق ذكرها، بمساندة من المجلس الثقافي البريطاني، وبتأطير من عدد المكونين على غرار حمزة كعبار والفلسطينية السورية دانة قنديل.
وكان هدف التكوين النبش في الهوية الجماعية لهذا الشباب و تمكينه من الطاقة اللازمة و الوسائل المنشودة للتواصل مع محيطهم الغني بتراثه وعراقته و حاضره و لبناء جسر نحو المستقبل القريب.
ومع تملك شبح كورونا بمفاصل البلاد والشلل الذي سرى في الأنشطة الجمعياتية، توقّفت الرحلة ولكن ذلك كان مجالا لاكتشاف قدرة الشباب المستفيد من التكوين على أن يكون فاعلا في محيطه وعلى أن يكسر كل صورة نمطية تعلّقت به.
وبعد عودة الحياة في تونس، نسبيا، إلى طبيعتها برفع الحجر الصحي الشامل استأنفت الجمعية رحلتها عن طريق رسم خارطة مجتمعية للشباب المستفيد من التكوين ومعرفة النقاط المضيئة فيها والنقاط السوداء، الأمر الذي يمكنهم من بلورة أفكار مشاريع تغير واقعها.
وكانت مرحلة اخرى من مشروع المواطنة الفاعلة وانقسم مائة وأربعة شاب إلى اثنين وعشرين مجموعة توزعت على كامل ولاية الكاف وطرحت اثنين وعشرين إشكالية عاجلة واثنين وعشرين فكرة مبتكرة لحلها وبالتوازي تم التكوين في تقنيات صياغة المشاريع.
في الأثناء تابعت الجمعية إثنين وعشرين فكرة مشروع أختيرت منها عشرة أفكار تشمل عدة مجالات من بينها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، ومن الجيّد أن هذه المشارعي شملت أيضا الاقتصاد التضامني الاجتماعي على غرار فكرة " مرڨوم" بالدهماني التي تسعى إلى المحافظة على نسيج المرڨوم و تعليمه للفتيات المنقطعات على الدراسة و صنع علامة تجارية لهن تضمن لهن العيش الكريم.
وفي تاجروين قررت مجموعة "تاجروين اليوم و غدوة" العمل على البعد الاقتصادي الاجتماعي وتكوين النساء اللواتي لا يمتلكن عملا في مجالات يخترنها لمحاربة العطالة واستثمار الوقت في ضمان دخل لهن، وفي الجريصة أيضا انطلقت مبادرة من أجل توعية النساء في مفهوم العنف المسلط عليهن وكيفية التصدي له وبناء شبكة نسوية قوية ومتينة.
وكان لساقية سيدي يوسف نصيب من الابداع ونشأ نادي مواطنة في مدرسة المنجم الريفية، وتتالت أفكار عميقة لمشاريع تثبت في كل مرة ان "تويزة" تسير على النهج الصحيح وهي تشهد مخاض عشرة مشاريع ذات تأثير في المحيط الذي ستولد فيه.
 
 
 
 
 

مقالات ذات صلة

محمد الغرياني يوضح بشأن تعيينه مستشارا للغنوشي

25 اكتوبر 2020 19:21

 بسام حمدي- قال الأمين العام السابق لحزب التجمع الدستوري المنحل، محمد الغرياني، ...

شكوى ضد وزيرة التعليم العالي (وثيقة)

25 اكتوبر 2020 17:32

 بسام حمدي- رفع مجموعة من الطلبة شكوى للمحكمة الإدارية ضد وزيرة التعليم العالي ...

بعد سرقته من المستشفى: استعادة جثمان مسن يشتبه في ...

25 اكتوبر 2020 16:36

بسام حمدي- أكد مسؤول أمني لحقائق أون لاين استرجاع جثمان المسن المشتبه في إصابته ...

تعافوا بالفن.. شهادات لمنتصرين على الإدمان

25 اكتوبر 2020 13:50

 يسرى الشيخاوي-  تعافوا بالفن.. شهادات لمنتصرين على الإدمان

سوسة: انتشال جثة في عرض البحر

25 اكتوبر 2020 09:04

محمد علي الصغير- أكد الناطق الرسمي للنقابة الأساسية للحرس البحري بسوسة كريم ...

اللجنة الطبية بقلب تونس تدعو إلى إيقاف التدريس ...

24 اكتوبر 2020 12:57

مروى الدريدي- دعت اللجنة الطبية لمتابعة جائحة الكوفيد 19