11 اكتوبر 2020 21:05

حراك التغيير يفجّر صراع الزعامة داخل النهضة

 بقلم: جيهان علوان

كغيرها من الأحزاب السياسية الوازنة في البرلمان والفاعلة في المشهد السياسي، تشهد حركة النهضة منذ سنوات حراكا داخليا مستمرا كان في بداياته خفيا بين أسوار المطبخ الداخلي للحركة، ويتعلق أساسا بتحالفاتها منذ 2014 مع أحزاب تختلف معها فكريا وسياسيا أبرزها حركة نداء تونس، إلا أنه ومع اقتراب موعد المؤتمر الحادي عشر للحركة، طفى الخلاف على السطح وبات معلنا وبرز صراع أجنحة تبحث عن تموقعات في الحكومات المتعاقبة وفي الصفوف القيادية الاولى للحركة في فترة ما بعد المؤتمر.

 

ويدور لب الصراع المحتدم داخل النهضة أساسا حول  شخصية راشد الغنوشي رئيس الحركة وزعيمها، بين شق يرى فيه شخصية اعتبارية ضرورية لتوازن الحركة ولعلاقاتها الخارجية تلعب دورا توافقيا تاريخيا في المسار الديمقراطي للبلاد، وشق آخر يرغب في استبعاد الغنوشي من القيادة  معتبرا انه لا يحق له الجمع بين رئاستي الحركة والبرلمان ولا بد من إفساح المجال لأسماء جديدة.

 

وتفاقم صراع الشقين بعريضة تقدم بها 100 قيادي من الحزب دعوا فيها راشد الغنوشي إلى الإعلان الصريح عن عدم الترشح لرئاسة الحركة في المؤتمر القادم، ليصبح الصراع مكشوفا ومعلوما في المنابر الاعلامية ولتصل التجاذبات والخلافات داخل الحركة الئ مستوى غير مسبوق وهو ما كان متوقعا داخل حزب يزخر بالعشرات من قيادات الصف الأول.

 

وقد يكون هذا الحراك الداخلي ظاهرة صحية للقيام بالمراجعات الذاتية داخل اكثر حزب حكم البلاد منذ الثورة ، وقد يكون كذلك ارتفاع وتيرة الصراعات أولى مؤشرات التفكك الوشيك الذي قد ينهي سنوات من الغليان بين أجنحة الحركة، خاصة بعد استقالة قيادات من الصف الأول أبرزها عبد الحميد الجلاصي وحمادي الجبالي واستقالة الأمين العام السابق للحركة زياد لعذاري من منصبه وانسحاب عبد الفتاح مورو من الحياة السياسية.

 

عشر سنوات من تورطها في الحكم قد تجر  الحركة الى دفع ثمن أداء الحكومات المتعاقبة ، على غرار ما جرى لمعظم حركات الإسلام السياسي التي مارست الحكم عربيا وإقليميا.

 

*جيهان علوان صحفية تونسية

مقالات ذات صلة

حسن النّوايا لا يصنع رَجُلَ دولة...

14 سبتمبر 2021 13:35

-بقلم: رشيد الكرّاي تنتشر في تونس ظاهرة عجيبة هي إطلاق الألقاب المُضخِّمة للذات،

نحن الأقوى والأبقى وهم لأنفسهم ظالمون...

09 سبتمبر 2021 12:59

-بقلم: رشيد الكراي تونس قررت لنفسها مسارا خاصا واستثنائيا

"القرينتا" وجرانيت العالم...

09 سبتمبر 2021 12:01

بقلم الكاتب: ميلاد خالدي لقد علّمونا أن للكلمة طاقة نفّاثة متحوّلة

اللوبيات والأحزاب والزواولة.. من الخاسر ومن الرابح من ...

09 سبتمبر 2021 09:37

-بقلم: العجمي الوريمي لقد دشن بورقيبة بقرار منه مرحلة التعددية الحزبية ب

الانتظار سيدُ الملل ويُفقد الأمل..

02 سبتمبر 2021 17:20

بقلم رشيد الكراي- منذ عقد من الزمن لم تفارق التونسيين دوامة البحث

"الباركينغ" و"الشنقال".. ماهي مسؤوليتهم ...

01 سبتمبر 2021 15:00

بقلم الأستاذ نادر الخماسي محامي وباحث في القانون- نشهد في الأونة الأخيرة تواتر ...