13 جوان 2020 12:20

وزير السياحة: خسائر القطاع تصل إلى " 6 مليار دينار".. ونسعى لاستعادة هؤلاء السياح

قسم الأخبار-

قدر وزير السياحة التونسي محمد علي التومي حجم الخسائر المتوقعة لقطاع السياحة في 2020 بنحو 6 مليار دينار (2.1 مليار دولار أمريكي) غير أنه أبدى تفاؤلا بانتعاش جزئي بعد احتواء وباء كورونا عبر تدفق السياح من عدة دول، من بينها ألمانيا التي يتم إجراء مفاوضات دبلوماسية معها حاليا.

وكشف الوزير، في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، عن أن تونس كانت تتجه لتحقيق عائدات في السياحة في حدود سبعة مليار دينار هذا العام قبل ظهور الوباء العالمي، مقابل 5.6 مليار دينار (1.9 مليار دولار) حققتها في 2019.

وقال التومي: "البداية كانت جيدة في 2020 (شهري  جانفي وفيفري الماضيين) حققنا زيادة 28 بالمائة مقارنة بنفس الفترة في 2019 قبل ظهور الفيروس،  الآن مع نجاحنا في السيطرة على الوباء فإننا نستعيد الأمل في انعاش السياحة فيما تبقى من العام".

وبحسب أرقام وزارة السياحة ضخّت الحكومة 500 مليون دينار في شكل قروض ميسرة وتمويلات، لاحتواء آثار فيروس كورونا المستجد على القطاع ومنعه من الانهيار والمساعدة في الإبقاء على فرص العمل التي تقدر بقرابة 400 ألف موطن شغل مباشر.

وكانت تونس أول دولة عربية تعلن سيطرتها على وباء كورونا وخلوها من الفيروس في غالبية الولايات، مع تدني مستوى الاصابات إلى الصفر، ما مهد

لفتح الباب لعودة السياح خلال أسبوعين.
 
وستسمح السلطات للنزل باستقبال السياح مع فتح الحدود واستئناف الرحلات الجوية بدءا من يوم 27 جوان الجاري بشرط الخضوع لبروتوكول صحي صارم كشفت عنه الحكومة، للحيلولة دون تسرب الفيروس من جديد وبطاقة تشغيل لن تتجاوز نصف العاملين في النزل.
 
وقال الوزير: "متفائلون باستعادة جزء من المداخيل للقطاع باعتماد البروتوكول الصحي والسياحة الداخلية وسياحة الجوار وفتح الحدود للرحلات الدولية، ننتظر في المقابل أن تفتح البلدان الآخرى حدودها".
 
وكانت ألمانيا قد قررت تجنيب مواطنيها السفر إلى خارج فضاء الاتحاد الأوروبي حتى شهر اوت المقبل، وهو قرار قوبل بتحفظات من اتحاد النزل في تونس.
 
وأوضح الوزير: "بدأنا نقاشات وجهودا دبلوماسية مع عدة دول أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا لشرح الإجراءات التي سنتخذها لاستقبال السياح وطمأنتهم على الوضع الصحي، نعتقد اليوم أننا في وضع مميز مقارنة بوجهات سياحية أخرى لم توفق حتى الآن في احتواء الفيروس لظروف مختلفة".
 
وتابع التومي: "تحدثت مع السفير الألماني في تونس وسفيرنا في ألمانيا كما تحدث وزير الخارجية مع وزير الخارجية الألماني، هناك قلق ليس فقط من جانب اتحاد النزل في تونس ولكن من جانب وكالات الاسفار الألمانية من هذا القرار".
 
وبدأت تونس بالفعل في حملة ترويج للإجراءات الوقائية التي وضعتها لتأمين السلامة الصحية للسياح بجانب التسويق لنجاحها في السيطرة على الوباء بشكل شبه كامل، ما يجعلها وجهة سياحية آمنة في حوض المتوسط.
 
وقال الوزير: "القرار الألماني لن يغلق الباب هناك دائما استثناءات، ونحن نريد أن نفتح خطا مع ألمانيا، وضعنا اليوم أفضل من ألمانيا ومن بين الأفضل في العالم وهذا يسمح لنا بأن نفاوض بكل ثقة".
 
ويأمل التومي في أن يكون هناك استعادة للحجوزات في القريب مع عرض البروتوكول الصحي، مضيفا "لدينا أيضا اتصالات بشأن الرحلات البحرية السياحية التي نتوقع استئناف نشاطها في شهر اوت المقبل وهي ستخضع أيضا للبروتوكول الصحي".
 
المصدر: د ب أ

مقالات ذات صلة

فحوى اللقاء الذي جمع الغنوشي بسفير ألمانيا بتونس

23 نوفمبر 2020 16:45

قسم الاخبار- أكد رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، خلال لقائه اليوم الإثنين بقصر ...

رئيس الجمهورية يسلّم أوراق اعتماد 4 سفراء جدد لتونس

23 نوفمبر 2020 15:36

حقائق اون لاين- سلّم رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال موكب انتظم اليوم الإثنين بقصر ...

وزارة الشؤون الدينية تتخذ إجراءات لفائدة الإطارات ...

23 نوفمبر 2020 15:09

قسم الاخبار- أعلنت وزارة الشؤون الدينية، في بلاغ لها اليوم الإثنين، عن جملة من ...

القصرين: ارتفاع الإصابات بفيروس "كورونا" في الوسط ...

23 نوفمبر 2020 14:18

قسم الاخبار- أفاد المندوب الجهوي للتربية بالقصرين، منصف القاسمي، اليوم الاثنين، ...

حريق بوحدة انتاج الزيت بمصنع تكرير الزيوت في بنزرت

23 نوفمبر 2020 13:14

قسنم الاخبار- تم تفعيل المخطط الداخلي للسلامة بمصنع تكرير الزيوت "السوتوليب" ...

كوفيد-19: تسجيل 5 حالات وفاة في قابس

23 نوفمبر 2020 12:42

قسم الاخبار- قال منسق خلية اليقظة الصحية بالإدارة الجهوية للصحة بقابس حسين جبران ...