15 افريل 2020 20:43

عما يعيشه أبناء إفريقيا جنوب الصحراء في تونس زمن الكورونا: هل فقدنا إنسانيتنا؟

 بقلم الصحفية بالكريديف خديجة السويسي -

الإنسانية تلك الصفة التي تضم تحت طياتها الكثير من الأديان والألوان من الأجناس والتوجهات.. الكثير من السعادة والحزن.. الكثير من الحب والألم.. لكن الأكيد أنها لا تضم الكراهية والإقصاء والعداء والتعذيب.. لا تضم التحقير والتهميش.. والأهم لا تضم التمييز على أي أساس كان.

الإنسانية ليست مصطلحا يحتكره البيض ولا السود ولا يحتكره المسلمون أو المسيح أو اليهود أو البهائيون أو اللادينيون أو الملحدون أو غيرهم.. لا تحتكره المرأة ولا الرجل ولا المثليون ولا أصحاب التوجهات الأخرى بل هي شاملة إلى حد القدرة على استيعابنا جميعا بكل اختلافاتنا وخصوصياتنا.

لكن هل يحتكم كل فرد لإنسانيته في التعامل مع الأخر؟ ثم هل إن القيم والمبادئ الإنسانية هي روح التعامل اليومي بيننا؟ لنخصص أكثر في ظل هذا الوباء الذي يهدد وجودنا جميعا.. هل احتكم التونسيون لإنسانيتهم في مواجهة الأزمة ؟ 

أولا اسمحوا و اسمحن لي أن أحيد عن مساري المعتاد فنصي هذا لا يخص النساء فقط بل هو نص عن حقوق الإنسان عموما، كما أنه وإن كان يتحدث عن تونس كرقعة جغرافية، إلا أنه لا يهم التونسيين والتونسيات فقط بل هو نص إنساني. 

تونس دولة مدنية تقع في شمال إفريقيا، تبلغ مساحتها 163.610 كم مربعا، كغيرها من البلدان يعيش فيه أناس من انتماءات جنسية وعرقية ودينية وطبقية مختلفة، وأيضا من جنسيات مختلفة. 

رغم صغر مساحتها جغرافيا وما تعيشه من أزمة اقتصادية إلا أنها في السنوات الأخيرة خاصة، مثلت قبلة للعديد من الأشخاص من عديد البلدان وخاصة بلدان افريقا جنوب الصحراء الذين يرتادون تونس إما للدراسة في الجامعات أو للعمل وغالبا ما يكون هذا العمل في قطاعات هشة.

ورغم أنهم اختاروا واخترن تونس كقبلة معتقدين أن ما ينتظرهم من حياة في هذا البلد يمكن أن يرتقي إلى مستوى تطلعاتهم/ن إلا أن الحقيقة بالنسبة لأغلبهم/ن كانت مرة جدا، حيث تتعرض هذه الفئة إلى العديد من أشكال المعاملة اللاانسانية، إذ ما فتئنا نتداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي مواقف عايشها بعض هؤلاء الوافدين على تونس والتي تنم عن عنصرية مترسخة في اللاوعي الجماعي من ذلك الشتم المتواصل في الفضاءات العامة ونعتهم/ن بألقاب تحيل على عقلية العبد والسيد التي مازالت تعشش في أذهان البعض، أو في الحقيقة في أذهان الكثيرين.

ليس هذا فقط، بل عايشنا على مر سنوات الكثير من حوادث العنف المادي والتحرش والاستغلال الاقتصادي، هذا طبعا دون الحديث عن التذمر الدائم من وجودهم/ن بتعلة أنهم يزاحمون التونسيين/ات في سوق الشغل.

طبعا هذه الممارسات اليومية لا يمكن أن تتنزل ضمن قيم التعامل الإنساني ولكن لكونها تتنزل في سياقات تاريخية عادية نسبيا فإن التفاعل معها كان أسهل والوقوف في وجهها ورغم صعوبته، لكونها نتاج لترسبات ثقافية ضاربة في القدم، إلا انه كان ممكنا.. ولكن ما العمل في ما تعيشه هذه الفئة اليوم؟  

رغم ما تعانيه الإنسانية جراء الوباء إلا أن البعض منا لم يحكمو بعد إنسانيتهم بل خيروا مواصلة ممارساتهم العنصرية والتمييزية العنيفة ضد أصحاب وصاحبات البشرة السوداء من ذلك ما أقدم عليه بعض أصحاب المنازل المخصصة للكراء في منطقة المرسى وغيرها حيث قاموا بطرد المستأجرين الأفارقة لعدم تمكنهم من دفع الإيجار نتيجة ما تعيشه الدولة من ركود في الحركة الاقتصادية خاصة وأن أغلبهم/ن يعملون في المقاهي والمطاعم التي أغلقت في إطار التدابير الوقائية للدولة مما دفع ممثلو بعض الجمعيات الطلابية وغيرها للاستنجاد بالتونسيين والتونسيات من أجل مساعدتهم لتخطي هذه الأزمة في ظل انعدام مواردهم المالية تقريبا.

والحقيقة أن بعض المنظمات لم تدخر الجهد لدعمهم بما يمكنها في إطار مجالات تدخلها على غرار منظمة أطباء العالم التي قامت ببعث عيادة متنقلة لتقديم الدعم الصحي لهذه الفئة وغيرها من الفئات الهشة التي تعيش على التراب التونسي، وأيضا بعض المبادرات الفردية لتونسيين وتونسيات حاولوا وحاولن دعمهم/ن بما في استطاعتهم تقديمه من دعم مادي وغيره لكن مثل هذه المبادرات ورغم أهميتها إلا أنها غير كافية للإحاطة بهذه الفئة في مثل هذا الوضع الذي نعيشه، بل الوضع اليوم يفرض ضرورة تضافر أكبر قدر من الجهود من مختلف الفاعلين.

وهنا لا يسعني إلا التساؤل بعيدا عن هذه المبادرات الفردية وعن المجهودات المدنية للمنظمات الأممية والجمعيات لمَ لم تتخذ الدولة تدابير استثنائية خاصة بهذه الفئة من الناس المقيمين والمقيمات في نطاقها الجغرافي لضمان سلامتهم/ن وقدرتهم/ن على العيش في فضاءات آمنة؟ 

 

مقالات ذات صلة

موقف حركة الشعب من خروج أحزاب للتظاهر يوم 14 جانفي ومن ...

20 جانفي 2022 13:13

مروى الدريدي- قال عضو المكتب السياسي لحركة الشعب

عماد الخميري: النهضة ستتسلح بكل الوسائل القانوينة ...

20 جانفي 2022 11:18

هبة حميدي- افاد  القيادي يحركة النهضة عماد الخميري خلال ندوة صحفية عقدتها الحركة ...

وفاة شاب تعرض إلى العنف من قبل دورية أمنية.. تفاصيل ...

19 جانفي 2022 19:44

 يسرى الشيخاوي- توفي أمس، الشاب شكري مفتاح، بمستشفى الطاهر المعموري بنابل حيث ...

أميرة محمد: وعود رئيس الجمهوية باحترام العمل الصحفي ...

19 جانفي 2022 13:42

حقائق أون لاين- ثمّنت نائبة رئيس نقابة الصحفيين التونسيين

ماجل بلعباس: مريض بالسرطان يخوض اضراب جوع اثر تنكر ...

19 جانفي 2022 11:39

مروى الدريدي- دخل المواطن عمر فارحي أصيل معتمدية

خيام الشملي: السلطة مسؤولة عن الإفلات من العقاب.. و234 ...

18 جانفي 2022 20:50

 يسرى الشيخاوي- قال الممثل عن ائتلاف الأمن والحريات، خيام الشملي، إن 234 بطاقة ...