16 مارس 2020 13:10

تعرض لعملية تحيل باسم "مؤسسات حساسة" في الدولة: قصة شاب جامعي أغرته وظيفة سائق

 أمل الصامت -

تعرض الشاب "ح.ب.ع" لعملية تحيل باسم أكثر من "مؤسسة حساسة" في الدولة، على رأسها الخطوط التونسية والبريد التونسي والحماية المدنية ووزارة النقل، وفق ما دونه المعني في شكاية تقدم بها للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بتاريخ 12 مارس الجاري.

وتفيد الشكاية التي تحصلت حقائق أون لاين على نسخة منها، والمقدمة ضد "م.ح" و"ت.م" في التحيل وشبهة فساد، بأن الشاب "ح.ب.ع" تلقى عرضا من "م.ح"، عن طريق أحد أقاربه، للعمل في خطة سائق بشركة الخطوط التونسية بصفة مستعجلة نظرا لخروج احد سائقي الشركة للتقاعد، واتفقا على اللقاء في اليوم الموالي بمطار تونس قرطاج على أن يحضر الشاب نسخا عن أوراقه الرسمية و4 طوابع بريدية بقيمة 180د يقتنيها من بريد المطار.

ويوم اللقاء المنتظر تلقى الشاب اتصالا من نفس الشخص في ساعة مبكرة من الصباح أعلمه فيه أنه لن يجد الطوابع المذكورة في بريد المطار لذلك يتوجب عليه أن يقوم بتحويل قيمة الطوابع المذكورة أعلاه إلى زميله "ت.م" الذي زعم انه يعمل بالإدارة العامة للخطوط التونسية على عنوان الإدارة نفسها، وهو ما قام به الشاب فعلا.

وفي نص الشكاية شدد الشاكي على أن المذكور "م.ح" كان يردد له في كل مكالمة هاتفية جملة مفادها "هنيني على كرهبة الدولة راهي كرهبة وزارة النقل"، قبل أن يطلب منه إرفاق الوثائق المطلوبة بشهادة في الاسعافات الأولية والتي أكد الشاب أنه لا يملكها، إلا أن الطرف المقابل أكد ضرورتها وأخبره انه يمكن أن يؤمنها من قبل صديق له إطار بالحماية المدنية مقابل مبلغ قيمته 150د المبلغ الذي لم يكن الشاب يملك منه غير 80د، وتم الاتفاق على إرساله عن طريق نفس الشخص الذي أرسل باسمه مبلغ الـ180د أول مرة.

وبالنظر إلى المعطيات الموثقة في نص الشكاية المقدمة لهيئة مكافحة الفساد، فقد تعرض الشاب "ح.ب.ع" لعملية تحيل باسم مؤسسات تعتبر "حساسة" في الدولة وهي الخطوط التونسية والبريد التونسي والحماية المدنية ووزارة النقل، إذ تم تحويل مبلغ مالي بقيمة 260د عن طريق البريد التونسي لشخص يزعم انه إطار بالخطوط التونسية في وظيفة ادعى المشتبه فيه أنها تابعة لوزارة النقل، علما وأن مثل هذه الوظائف لا تتم إلا عن طريق الانتداب، في الوقت الذي أعلنت فيه الدولة منذ سنة 2019 عن غلق باب الانتداب في الوظيفة العمومية.

والشاب "ح.ب.ع" البالغ من العمر 25 سنة، أغراه عرض العمل ليستطيع مساعدة عائلته وجمع بعض المال لمواصلة دراسته الجامعية وهو الطالب بإحدى الجامعات التونسية في اختصاص التسويق الرقمي، ليجد نفسه ضحية عملية تحيل، لا يعتقد أنه وحده الواقع فيها، إذ بعد محاولات عديدة لمعاودة الاتصال بالشخص الذي تحيل عليه، اتصل به من رقم آخر مما جعل الأمور تختلط عليه (أي المتحيل) ويعتقد انه شخص آخر ويعيد معه نفس سيناريو التحيل.

واختار الشاب "ح.ب.ع"، حقائق أون لاين، لتوجيه نداء عاجل للمؤسسات المذكورة للاحتياط من هذا الشخص الذي يعتقد أنه بصدد التحيل على المواطنين باسمها.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

بين الزار وبن عياد: معركة تموقع أم "محاولة انقلابية ...

19 ماي 2022 11:45

مروى الدريدي- عقد بعض أعضاء المجلس المركزي للاتحاد التونسي للفلاحة

سيشمل وزارة سيادة: ملامح التحوير الوزاري المرتقب

19 ماي 2022 11:41

 بسام حمدي - علمت حقائق أون لاين من مصدر موثوق أن رئيس الجمهورية قيس سعيد من ...

العقوبات التي أقرها القانون عندما تكون نسبة الفائدة ...

18 ماي 2022 18:30

بقلم الاستاذ نادر الخماسي- تعتبر العمليات البنكية عمليات تجارية ربحية بالأساس ...

السفير الجزائري يوضح لحقائق أون لاين سبب تواصل غلق ...

18 ماي 2022 15:42

مروى الدريدي - قال السفير الجزائري في تونس عزوز بعلال، لحقائق أون لاين، أن سبب ...

علي ميعاوي: نريد أن تكون "المدينة المتوسطة" ...

18 ماي 2022 12:45

 يسرى الشيخاوي- قال المدير العام لمجمع "السلم" بياسمين الحمامات علي ميعاوي " نريد ...

رئيس هيئة الانتخابات يدعو إلى تنقيح القانون الانتخابي

18 ماي 2022 12:35

 حقائق أون لاين - دعا رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فاروق بوعسكر، ...