05 مارس 2020 15:18

في تحرك نوعي: المؤسسات الاعلامية المصادرة توجه رسالة مشتركة لحكومة الفخفاخ.. وتلويح بالتصعيد (فيديو)

 أمل الصامت -

منذ طفت أزمات المؤسسات الاعلامية المصادرة على السطح، تم التعامل مع كل واحدة منها على حدة واقتصر الأمر على تحركات منفردة طيلة السنوات التسع الماضية، إلى أن انعقدت اليوم الخميس 5 مارس 2020 ندوة اعلامية مشتركة بمقر إذاعة شمس جمعت ممثلي النقابات الأساسية لكل من إذاعة شمس ومؤسسة كاكتوس برود ودار الصباح وإذاعة الزيتونة بحضور ممثلين عن النقابة الوطنية للصحفيين والنقابة العامة للاعلام التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، في مشهد هو الأول من نوعه في تاريخ المؤسسات الاعلامية المصادرة.

وطالب المجتمعون رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ بالتدخّل العاجل وإعطاء ملف المؤسسات الاعلامية المصادرة الأولويّة اللازمة للخروج بحلول توقف الأزمات التي تعيشها بسبب ما اعتبروه سوء تصرف تتحمل فيه الحكومات المتعاقبة بعد الثورة المسؤولية الكاملة لا  الصحفيون والعملة الذين ظلوا وحدهم يتحملون وزر سياسة التدمير الممنهجة التي مورست تجاه مؤسساتهم.

وفي هذا الإطار أكد عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين زياد دبّار، أنّ "صحفيي هذه المؤسسّات الذين يخوضون اليوم تحركا نوعيا غير مسبوق، سيخوضون معركتهم بكل الأشكال النضالية المتاحة لاسترجاع حقوقهم"، معتبرا أنّ ملف المؤسسات الإعلامية المصادرة قد طمس وتشتت بين أروقة رئاسة الحكومة ووزارة أملاك الدولة والكرامة القابضة ومختلف مؤسسات الدولة، وفق تقديره.

وشدد دبار في ذات السياق على أن النقابات وصحفيي المؤسسات الأربعة وعملتها ماضون في جميع أنواع الضغط لكشف موقف الحكومة الحالية من هذا الملف وما إذا كانت على استعداد لإيجاد الحلول الجذرية المطلوبة حتى إذا وصل بهم الأمر إلى الاضراب العام والاعتصام والدخول في إضراب جوع، منتقدا الغياب التام للدولة ومؤسساتها في الأزمات التي يعيشها قطاع الاعلام إجمالا خاصا كان أم عموميا.

كما توجه كاتب عام النقابة العامة للإعلام التابعة لاتحاد الشغل محمّد السعيدي بنداء لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ من اجل تحديد لقاء عاجل مع ممثلي الهياكل النقابيّة للتحاور حول ملف المؤسسات الاعلامية المصادرة وإيجاد الحلول اللازمة، مشيرا في المقابل إلى ضرورة أخذ وزارة المالية المسألة على عاتقها وإبعاد الكرامة القابضة عن المشهد تماما نظرا لخصوصية هذا النوع من الشركات المصادرة باعتبارها مؤسسات اعلامية لا تجارية.

وإن اختلفت وضعية كل مؤسسة عن الأخرى لخصوصية كل منها، إلا أن المطالب كانت تقريبا موحدة وخلصت إلى ضرورة إقرار الحكومة الجديدة لآجال محددة للتفويت في هذه المؤسسات، إضافة إلى شطب الديون المتخلّدة بذمّتها، باعتبار أنّ هذه الديون وبموجب مرسوم المصادرة تتحمّلها الدولة وليس العاملون بها.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

قيس وليلة 25 .. هامش التحرّك وتحريك الهوامش (4/5)

01 اوت 2021 21:20

بقلم: أمين بن مسعود نعود الآن إلى السؤال المركزي، هل حسب قيس سعيد الخطوة التالية ...

التخفيض في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية

01 اوت 2021 20:03

 حقائق أون لاين- أقرت الغرفة النقابية الوطنية للمساحات التجارية الكبرى، ...

تهم عدة ولايات: العثور على وثائق إدارية مطمورة تحت ...

01 اوت 2021 15:36

حقائق أون لاين- عثر سكان مدينة حاحب العيون بولاية القيروان، اليوم الأحد، على ...

قيس وليلة 25 .. هل دخل سعيّد "عش الدّبابير"؟ (3/5)

31 جويلية 2021 19:28

بقلم أمين بن مسعود يُقال في الشطرنج انّ الذي يربح حينا هو الذي يعرف جيّدا الحركة ...

إطلاق سراح ماهر زيد ومحاولة القبض عليه مجدّدا من أمام ...

31 جويلية 2021 12:03

مروى الدريدي- أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة، بإطلاق

شباب "حركة النهضة" يتهمون قيادة حزبهم بالفشل ...

31 جويلية 2021 10:56

حقائق أون لاين- طالب أكثر من 130 من شباب حركة النهضة،