17 جانفي 2020 14:08

مصادر ديبلوماسية: إقصاء تونس من مؤتمر برلين عقوبة دولية ردّا على قيس سعيّد

بسام حمدي-
 
قالت مصادر ديبلوماسية تونسية لحقائق أون لاين إن قرار ألمانيا بتغييب تونس عن المؤتمر الدولي حول ليبيا هو عقوبة دبلوماسية دولية ضد تونس بسبب مواقف رئيس الجمهورية قيس سعيد من قضية التطبيع مع الكيان الصهيوني.
 
وأكدت ذات المصادر رفيعة المستوى، خيّرت عدم الكشف عن هويتها، إن ألمانيا ودولا أخرى ستشارك في المؤتمر الدولي حول ليبيا الذي ستحتضنه برلين عاقبت تونس دبلوماسيا وأقصتها من مؤتمر دولي يهم دولة جارة لها بسبب عزل رئيس الجمهورية قيس سعيد وزير الخارجية السابق خميس الجهيناوي من منصبه بتهمة تطبيعه مع الكيان الصهيوني.
 
واتسمت العلاقات التونسية الأوروبية بالبرود منذ صعود رئيس قيس سعيد إلى رئيس الجمهورية علما وأنه قد اعتبر في حلمته الانتخابية بعد ترشحه للانتخابات الرئاسية أن التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة عظمى.
ولم تفسر ألمانيا إلى حد اليوم لتونس سبب عدم توجيهها دعوة لها للمشاركة في مؤتمر برلين ولم تقدم لرئيس الجمهورية التونسي قيس سعيد توضيحات كافية، وفق ذات المصادر.
 
وعبرت تونس التي تتقاسم حدودا بطول أكثر من 450 كلم مع ليبيا عن “استغرابها الكبير” من عدم دعوتها الى مؤتمر برلين المنتظر الأحد.
 
وأعرب أحمد شفرة السفير التونسي لدى ألمانيا في حوار مع موقع تلفزيون “دوتشيه فيله” الألماني عن “استغراب كبير” من إقصاء بلاده من مؤتمر برلين.
 
وقال " إلى حد الآن لم نفهم ولم نتفهم هذا الموقف، ولم نفهم أي توضيحات أو مبررات بشأن إقصاء تونس، وما قدم للجانب التونسي غير مقنع". 
 
وفي 29 أكتوبر 2019، تمت إقالة خميس الجهيناوي بعد التشاور بين رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية قيس سعيد يرجح بسبب اتهامه بالتطبيع مع الكيان الصهيوني.
 
وفي المقابل، قال وزير الخارجية التونسي السابق خميس الجهيناوي، إنه استقال من منصبه، بعد تأكده من استحالة مقابلة رئيس الجمهورية قيس سعيد، وعدم حضوره اللقاء الذي جمع الرئيس بوزير الخارجية الألماني بقصر قرطاج بطلب من الرئاسة.
 
ونفى  الجهيناوي حينها وجود علاقات دبلوماسية أو تطبيع مع إسرائيل خلال تسعينات القرن الماضي، مشيرا إلى أنه شغل خطة ممثل تونس على رأس مكتب العلاقات مع إسرائيل، وتم استدعاؤه لاحقا وإنهاء مهامه في هذا المكتب وتعيين شخص آخر مكانه لمدة سنة واحدة، بعد أن تبين  للدبلوماسية التونسية آنذاك سعي حكومة بنيامين نتنياهو  لتقويض عملية السلام.
 
وتحادثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم 6 جانفي الجاري مع رئيس الجمهورية قيس سعيد في اتصال هاتفي، تمحورت الوضع في ليبيا ومسار مؤتمر برلين، دون أن توجه دعوة لتونس للمشاركة في فعاليات هذا المؤتمر.
 
ووجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، يوم 6 جانفي الجاري دعوة رسمية إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، لحضور المؤتمر، في حين لم يتم توجيه الدعوة لتونس.
 
وستحتضن برلين مؤتمرا دوليا حول ليبيا يوم 19 جانفي الجاري بمشاركة  الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين علاوة على ألمانيا باعتبارها الدولة المنظمة.
 
كما سيشارك  في المؤتمر كل من تركيا، وإيطاليا، بالإضافة إلى مصر والإمارات والجزائر و الكونغو وطرفي النزاع في ليبيا وهما فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية المعترف بها دوليا، بالإضافة إلى أمير الحرب خليفة حفتر.
 
وستشارك منظمات دولية على رأسها الأمم المتحدة وبعثتها إلى ليبيا، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.
 

مقالات ذات صلة

خلافات حادة بمجلس شورى النهضة واعتراضات على طريقة ...

20 فيفري 2020 21:02

 بسام حمدي- اتسعت دائرة الخلافات صلب مجلس شورى حركة النهضة بسبب قرارها الأخير ...

توزيع الوزارات على الأحزاب في حكومة الفخفاخ (وثيقة)

20 فيفري 2020 17:11

توزيع الوزارات على الأحزاب في حكومة الفخفاخ (وثيقة)

عبد اللطيف الحناشي: عدد المصوتين لحكومة الفخفاخ غير ...

20 فيفري 2020 14:47

مروى الدريدي- قال المحلّل السياسي والباحث

وزير دولة: مصطلح سكت عنه الدستور.. وصفة تمنح من باب ...

20 فيفري 2020 13:12

مروى الدريدي- ضمّت حكومة إلياس الفخفاخ المقترحة

المغزاوي: حكومة الفخفاخ ستنال ثقة البرلمان

20 فيفري 2020 13:04

بسام حمدي- قال الأمين العام لحركة الشعب، زهير المغزاوي، إن الحكومة التي اقترحها ...

قيس سعيد يوجه مراسلة إلى الغنوشي بعد الاعلان عن حكومة ...

19 فيفري 2020 22:44

 حقائق أون لاين- وجه رئيس الجمهورية قيس سعيد مساء اليوم الاربعاء مراسلة إلى ...