26 ديسمبر 2019 23:00

البيان والتبيين في لسان الرئيس المُبين..

بقلم مختار الخلفاوي-
 
تصريحات الرئيس التركي أوردوغان اثناء زيارته إلى تونس وبعدها بخصوص توافق تركي تونسي على دعم حكومة الوفاق الوطني اللّيبي برئاسة فايز السراج، وإعلانه الحرب على الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، واستعداده للتدخل المباشر على الميدان.. تصريحات الرئيس التركي التي استهجنتها اﻷحزاب السياسية والمنظمات الوطنية في تونس تناقلتها وسائل اﻹعلام التركية والعالميّة، وكشفت عن حالة الذهول السياسي التي تعرفها ديبلوماسيتنا بدءا من مؤسسة رئاسة الجمهورية.
 
وزير داخلية حكومة الوفاق اهتبل هو أيضا الفرصة وصرّح من تونس - طبعا - أن حكومته تتفق مع تونس والجزائر ضدّ من سمّاهم "المرتزقة". ومن تونس، أرسل وزير داخلية حكومة الوفاق الليبي وعده ووعيده محذّرا من أنّ سقوط طرابلس تحت سلطة الجيش الوطني الليبي يعني سقوط تونس والجزائر (هكذا !!)
 
وﻷنّ السامع أحدُ القائلين - كما يقال - فقد عدّ الموقف التونسي الرسميّ موقفا ضعيفا غامضا إن لم يكن خاضعا وتابعا. لم يردّ رئيس الجمهوريّة على تصريحات أوردوغان في النقطة اﻹعلامية المشتركة بقصر قرطاج، بل لم تسعفه حتى بديهته بالردّ على وقاحة السلطان التركي بخصوص رائحة الدخان التي يشمّها هو فقط في قاعة الندوة الصحفية بقصر قرطاج، ولم يتمّ الردّ كذلك على دقّ طبول الحرب من قبل وزير داخلية السرّاج ومن أرض تونس على وجه التحديد.
 
...ثمّ جاء بلاغ رئاسة الجمهورية لوضع النقاط على الحروف. صحيح، فنّد البلاغ تفنيدا طفيفا ما يروّج من اصطفاف تونسي خلف محور بعينه، ولكنّه جاء على غير ما تكون عليه مباني البلاغات ومعانيها. بلاغ لا بلاغ فيه، وتوضيح لا يوضح شيئا. ماكينة التوحّد السياسي تستمرّ في إنتاج جمل إنشائية متوترة متشنجة، وتسترسل - على غرار الغرف المظلمة والمناورات- في ذكر "الادعاءات الزائفة" و"اﻻفتراء والتشويه"، وفي اتهام أطراف بالكذب والمزايدات من أجل "إلهاء الشعب التونسي بمثل هذه الادعاءات لصرف نظره عن قضاياه الحقيقية ومعاناته كلّ يوم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي على وجه الخصوص".
 
مقتضيات البيان والتبيين أن نسمّي اﻷشياء بأسمائها. من المقصود بالكذب والتشويه واﻻفتراء والمزايدات؟ هل هو أردوغان الذي استعاد سلطان الباب العالي على اﻹيالة التونسية، فتكلم بالنيابة عن تونس ورئيسها في ما يخص الشأن الليبي وهو شأن تونسي في النهاية؟ هل هم زوار حكومة الوفاق الوطني الذين يصرحون من تونس ضدّ برلمان طبرق، والجيش الليبي، وضدّ دول شقيقة مثل مصر واﻹمارات؟ أم هو يقصد راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب وهو يعلن بوضوح أن تونس تساند حكومة فايز السراج "الشرعية"؟!
 
من يقصد رئيس الجمهورية قيس سعيد ببلاغه ولسانه بالضبط؟
ما يقوله اللّسان ويؤكّده البيان أنّ المقصود باتهاماته هو كلّ من قال لا بدّ من توضيح الموقف التونسي الرسمي من المسألة الليبية، وكلّ من قال لا للتدخّل اﻷجنبي في ليبيا، وكلّ من قال لا لاصطفاف تونس خلف أحلاف دولية لا تراعَي فيها أولوية المصلحة الوطنيّة، وكل من قال لا ﻻستباحة ترابنا الوطني وسيادتنا الوطنيّة..
حالة التوحّد السياسيّ التي تتعمّق يوما بعد يوم في قرطاج، ويعمل بعض المحيطين بالرئيس على استدامتها توشك أن تصير إلى حالة من العمى السياسيّ تشتبه فيها النصيحة بالوقيعة، ويشتبه النقد بالهجاء، والحرص بالهذيان.
 
* النص نشره الكاتب مختار الخلفاوي على صفحته بالفايسبوك

مقالات ذات صلة

استحالة استقلال القرار الوطني دون استقلال الإرادة ...

14 سبتمبر 2020 14:21

بقلم: عبد الحميد الجلاصي- ما يحدث الان في منطقتنا

المشيشي.. الرهينة أم الخديعة

04 سبتمبر 2020 10:24

بقلم: نبيل الأحمدي  إنتهى أخيرا مسلسل حكومة إلياس الفخفاخ التي كانت عبئا ثقيلا ...

المجلس الوطني لاتحاد الشغل: اصلاحات ضرورية لمزيد من ...

24 اوت 2020 12:29

حمدي البرجي- خيم الخلاف حول تعديل أو عدم تعديل الفصل 20 من القانون الاساسي للاتحاد ...

لا للعنف.."أقاتل لا لأنتصر لكن كي لا يضيع حقي"

11 اوت 2020 19:10

أقاتل لا لأنتصر لكن كي لا يضيع حقي

حكومة المشيشي.. أم شعبوية الوفاء للرئيس الملهم!

11 اوت 2020 18:21

حكومة المشيشي.. أم شعبوية الوفاء للرئيس الملهم!

بعد استنفاد الفرص .. لم يبق للأحزاب إلا الخيارات المرة

09 اوت 2020 17:30

بقلم : طارق القيزاني   طالب رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني ...