07 ديسمبر 2019 09:21

صدور كتاب "الروح التحررية في القرآن" لعبد العزيز الثعالبي في نسخة عربية

قسم الأخبار-
صدر بتونس عن "دار الاتحاد للنشر والتوزيع"، كتاب للشيخ عبد العزيز الثعالبي بعنوان "الروح التحررية في القرآن"، الذي كتب باللّغة الفرنسية، وترجمه إلى العربية، الباحث الدكتور، زهير الذوادي، وفق ما أفاد به صلاح الدّين الحمادي، رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين، في تصريح ل"وات"، على هامش افتتاح أشغال ملتقى رقية بشير للإبداع الأدبي مساء اليوم الجمعة بالمنستير.
 
واعتبر الحمادي أنّ "دار الاتحاد للنشر والتوزيع"، قد ترسخت قدمها في الساحة بعد ثلاث سنوات من تأسيسها (ماي 2016)، إذ كانت لها مشاركات في المعارض العربية والدولية، وبلغ مجموع العناوين التي أصدرتها منذ تأسيسها إلى غاية الآن حوالي 156 عنوانا، من ذلك الأعمال الكاملة للشاعر الميداني بن صالح.
 
وأعلن عن تكفل اتحاد الكتّاب التونسيين بطبع الأعمال الكاملة للشاعرة رقية بشير (1949-2000)، بما فيها الأعمال التي لم تنشر، مشيرا إلى أن الاتحاد يعمل منذ أربع سنوات على دعم النشر، لأنّ العديد من الكتّاب والمبدعين لا يجدون الطريق لنشر مخطوطاتهم وأعمالهم المختلفة لصعوبة النشر في تونس، وأحيانا هروبا مما يمكن أن يتعرضوا له من استغلال من قبل الناشرين، حسب قوله.
 
وأضاف أنّ اتحاد الكتّاب التونسيين أسس منذ ستة أشهر دار نشر ثانية وهي "دار المسار للنشر والتوزيع"، التي تحمل اسم مجلة "المسار" التي يصدرها اتحاد الكتاب التونسيين، وهي تعمل على مساعدة دار النشر الأولى على الاحتفاء بمخطوطات ومنشورات أعضاء الاتحاد وغير الأعضاء، باعتبار أنّ عدد أعضاء اتحاد الكتاب التونسيين المسجلين أكثر من 1200 عضو وعضوة، من بينهم حوالي 600 عضو وعضوة من العاملين، ويكتبون في مجلة "المسار"، ولهم مخطوطات يطمحون لنشرها، حسب رئيس الاتحاد، الذي أكد أنّ "الطلبات أصبحت كثيرة، ودار نشر واحدة لا يمكنها أن تستوعب كلّ تلك الطلبات أو أن تستجيب لتطلعات الكتّاب".
 
وبشأن تموقع الكتاب التونسي في الخارج، أكد صلاح الدين الحمادي، أنّ "الكتاب التونسي مكانته راقية جدّا، ويسجل إقبالا كبيرا عليه في المعارض الدولية، خاصة في دول الخليج وفي المغرب"، مقدرا أنّ "الناشر والموزع التونسي يحتاجان فقط إلى دعم من الدولة، خاصة في ما يخص الإجراءات الديوانية والشحن، وغير ذلك، حتى يتسنى له إيصال الكتاب التونسي إلى قرائه خارج حدود البلاد".
 
وعن سبب افتقار تونس لمهرجان للقراءة، على غرار ما هو موجود في دول أخرى، قال رئيس اتحاد الكتّاب التونسيين "إنّ المهرجانات كثيرة، غير أنّ جلّها تشتغل دون فكرة إبداعية لإيصال المنتج الأدبي للمتلقي العادي، وظلت الأنشطة في تونس موجهة إلى فئة معيّنة من المتلقين الذين يهتمون بالثقافة، وهذا عيب طبعا"، معتبرا كلّ مؤسسات الدولة معنية بالشأن الثقافي وبنشر الثقافة الجادة والثقافة الواعية بدورها ليمكنها المساهمة في حلّ المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها، والنهوض بالبلاد.

مقالات ذات صلة

"روّح".. مونودراما تعريك وتلبسك أردية بألوان ...

19 جانفي 2020 14:46

يسرى الشيخاوي- العتمة توشّح قاعة العرض بفضاء التياترو

أفلام تونسية في القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020

19 جانفي 2020 13:10

 قسم الأخبار- ضمت القائمة النهائية لترشيحات أوسكار 2020، 4 أفلام عربية، منها فيلمان ...

اسبوع أفلام المقاومة والتحرير بمدينة الثقافة من 20 الى ...

19 جانفي 2020 11:45

 قسم الأخبار- تحتضن مدينة الثقافة انطلاقا من يوم الاثنين 20 والى غاية 26 جانفي ...

"جنون القايلة".. رصاصة القضاء في قلب السرقة ...

16 جانفي 2020 12:30

 يسرى الشيخاوي-

"نور".. بعض من ملامح الثورة على الركح

15 جانفي 2020 17:00

يسرى الشيخاوي-  في الذكرى التاسعة للرابع عشر من شهر جانفي، ذلك التاريخ الذي هرب ...

مهرجان "توماست".. حينما ترتق الموسيقى الأمازيغية ...

14 جانفي 2020 10:42

 يسرى الشيخاوي- في ليبيا دماء لم تجف بعد، وفي الجزائر حراك لن تنقطع أنفاسه، وفي ...