03 ديسمبر 2019 13:58

رئيس الحكومة المكلف يتجاهل أصحاب المؤسسات الصحفية؟!

 بقلم "م.م" (مدير صحيفة منخرط بالجامعة التونسية لمديري الصحف) -

فيما يعتب بعضهم على السيد رئيس الحكومة المكلف طول الوقت الذي خصصه لاستضافة العديد من الفاعلين والناشطين في العديد من المجالات ويستعجلونه الإعلان عن الأسماء والحقائب، نستطيع من جهتنا أن نقول أنه تجاهل بعض الأطراف منها على سبيل الذكر الجامعة التونسية لمديري الصحف كهيكل ممثل لناشري الصحف الورقية والالكترونية ومديريها. 

صحيح أنه استقبل اثنين من الزملاء الصحفيين وبعدهما بأيام الزميل نقيب الصحفيين، لكن ومع احترامنا لاختيار سيادته ورأيه أو بالأحرى لأسلوبه في إقامة العلاقات مع الصحافة فإننا نرى أن في المسألة حيفا وتمييزا أو قل انحيازا ومحاباة. فالزميلان المعنيان هما من المعلقين المشهورين في القنوات الاذاعية والتلفزيونية وممن يقال إنهم من صناع الرأي القادرين على التأثير في هذا الاتجاه أو ذاك.

ولا نعتقد أن سيادته استقبلهما للسؤال عن أحوال الصحافة ومشاكلها وصعوبات مؤسساتها والتدمير الممنهج الذي يلحقها منذ سنة 2012. كما لا نعتقد أنه اجتمع بنقيب الصحفيين عن طيب خاطر أو حرص على أوضاع منظوريه بل أنه فعل ذلك تحت ضغط التساؤل الذي فرضه عليه الصحفيون أنفسهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي والسؤال المباشر الذي طرحه بعضهم.

لذلك نسأل سيادته عن سبب تغاضيه او اهماله او اغفاله دعوة الجامعة التونسية لمديري الصحف للاستشارة والاستماع الى وجهة نظر مسؤوليها حول ادارة الشأن الاعلامي جملة وبالتفاصيل في أوضاع مؤسسات الصحافة المكتوبة المهددة جميعها بالاندثار وان كان السبب موقفا مسبقا من أصحاب المؤسسات أم أنه وجب على الجامعة أن تطرق أبوابا أخرى.

في جميع الحالات نود تنبيه سيادة رئيس الحكومة الى المخاطر الحقيقية المحيطة بحرية التعبير والصحافة التي أصبحت مهددة أكثر من أي وقت مضى وكم نتمنى أن لا يكون عهده الحكومي زمنا لمزيد من هذه المخاطر. كما نذكر سيادته وجميع الاطراف أنه لا مجال لمسار ديمقراطي سليم ما لم يعتبر قطاع الصحافة بمختلف تلويناته عمادا أساسيا من أعمدة الديمقراطية وسلطة فاعلة ووازنة وما لم تحصّن مؤسساته ضد الإفلاس والمال الفاسد وهياكله الممثلة ضد الاقصاء والتهميش.

 

 

مقالات ذات صلة

هي فوضى..هل يغتنم قيس سعيد هدية الجملي وخصام الفرقاء؟

12 جانفي 2020 15:48

بقلم: نبيل الأحمدي دخل الحبيب الجملي التاريخ من أوسع أبوابه كأول رئيس حكومة مكلف ...

الغنوشي ..مهندس حكومة الجملي وصانع نهايتها

03 جانفي 2020 14:41

بقلم: نبيل الأحمدي خرج رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي أخيرا معلنا عن تشكيلته ...

كذب أردوغان مرة وأخطأ قيس سعيد مرات

28 ديسمبر 2019 13:34

بقلم نبيل الأحمدي هدأت العاصفة وبات ملائما إستبيان ما لف زيارة الرئيس التركي رجب ...

البيان والتبيين في لسان الرئيس المُبين..

26 ديسمبر 2019 23:00

البيان والتبيين في لسان الرئيس المُبين..

"يا حياتنا"

25 ديسمبر 2019 18:14

بقلم الأستاذ والصحفي أمين بن مسعود- نعم، تجب وقفة طويلة عند مضامين

الشعب لا يريد يا سيادة الرئيس

20 ديسمبر 2019 12:22

بقلم وسام حمدي - الشعب لا يريد يا سيادة الرئيس