20 نوفمبر 2019 10:28

يضمّ شبهات فساد لبعض رجال أعمال: ملف "هنشير الشعال" على طاولة قيس سعيد

مروى الدريدي-

تنطلق غدا الخميس مسيرة مشيا على الأقدام من معتمدية بئر علي بن خليفة من ولاية صفاقس في اتجاه قصر قرطاج بالعاصمة، وتضم المسيرة 10 أشخاص بين حاملي شهائد عليا ومجتمع مدني ومواطنين أصيلي الجهة، بهدف لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد.

في هذا الاطار اتصلت حقائق أون لاين بأحد منظمي المسيرة وهو المواطن والناشط بالمجتمع المدني صلاح الحمروني، الذي أفاد بأن المسيرة تتعلق بالاشكال الذي يعاني منه أبناء الجهة بسبب هنشير الشعال ثاني أكبر ضيعة زيتون في العالم بعد كاليفورنيا والذي يضم 400 ألف شجرة، مبينا أن الدولة أصبحت في السنوات الأخيرة تفوّت في هذا "الهنشير" لرجال أعمال وتحرم في المقابل ابناء الجهة من حقهم في الاستفادة من المرابيح التي يدرّها خلال موسم جني الزيتون.

وبين صلاح الحمروني، أنه في السابق وتحديدا قبل الثورة كان موسم جني الزيتون بهنشير الشعال بمثابة العرس لأبناء الجهة، ويقومون جنبا إلى جنب مع مؤسسات الدولة بجني  الزيتون والاستفادة ممّا تخلّفه من زيتون سواء بالاشجار أو على الأرض، مشيرا إلى أن الجني كان موسميّا لكن مداخيله بالنسبة لأبناء الجهة كانت كفيلة بسداد حاجياتهم على امتداد السنة.

واستدرك محدثنا بالقول: "لكن منذ الثورة التفّت نقابات العمال بالضيعة على "هنشير الشعال" وصار حقّ تخضير الهنشير حكرا على رجال أعمال نافذين، وأصبحوا يتمتعون بالمرابيح في مقابل منح أجر زهيد جدّا لابناء الجهة بالإضافة إلى تكبدهم مصاريف التنقل بعد أن كانت وسائل النقل التابعة لوزارة الفلاحة هي المتكفلة بذلك، فضلا عن حرمانهم من التغطية الاجتماعية".

وتابع محدثنا بالقول إن رجال الأعمال اضرّوا بسمعة زيت الزيتون التونسي عالميا، مذكرا كيف أن ايطاليا شكّكت في السنة الفارطة في جودة الزيت التونسي، وأشار إلى وجود شبهات فساد تحوم حول رجال الأعمال في علاقة بعملية التخضير، وعدة تجاوزارت يقومون بها، وأن لهم أدلّة ووثائق تثبت تجاوزاتهم وسيتم مدّها إلى رئيس الجمهورية"، وفق قوله. 

ومن التجاوزات التي تحدث عنها صلاح الحمروني هو اتلاف جرارات الهنشير وبيعها كقطع غيار بهدف جلب جرارات من الخواص، مؤكدا أن أهالي بئر عير بن خليفة وحتى الولايات المجاورة قد تضرروا من منح حق تخضير هنشير الشعال للخواص.

وعبر صلاح الحمروني عن ألمه وحرقته بسبب حرمان أبناء الجهة المحتاجين من حقهم في ثروة جهتهم، وماتعرضوا إليه من ظلم طيلة سنوات، واصفا زيت الزيتون بالذهب الأصفر الذي استفادت منه جهات نافذة على حساب الدولة وأبناء الشعب.

 

* الصورة تقريبية

 

مقالات ذات صلة

صحافيو وكالة تونس إفريقيا للأنباء يستغيثون

07 اوت 2022 19:58

رشاد الصالحي- أصدر فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

وحده الاقصاء يعمم بالتساوي بين المتعايشين مع السيدا

07 اوت 2022 15:51

سناء عدوني- بأنامل مرتعشة ماسكة بعلبة دواء أخيرة

الحمامات/ القبض على متشدد ديني تهجم على إمرأة وأصابها ...

06 اوت 2022 10:18

 منتصر ساسي- تمكنت وحدات الشرطة العدلية بالحمامات من القاء القبض على كهل عرف ...

بين تطمينات وزارة الفلاحة وتخوفات المجتمع المدني.. ...

05 اوت 2022 17:20

مروى الدريدي- أثارت المعطيات التي كشف عنها وزير الفلاحة والموارد المائيّة

20 يوما من الإضراب عن الطعام/ السلطة لا تبالي بمطالب ...

05 اوت 2022 14:18

 يسرى الشيخاوي- يتواصل إلى حدود اليوم، الاعتصام المفتوح الذي نفذته عائلات ...

مقتل تونسي في عملية قنص بكندا

05 اوت 2022 11:04

 حقائق أون لاين- قُتل، أمس الخميس 4 أوت 2022،  تونسي مقيم بمدينة مونتريال بكندا في ...