15 نوفمبر 2019 23:54

على دفتر الكثبان الالكترونية.. "عنق الجمل" زينة الصحراء (صور)

 يسرى الشيخاوي -

في الطريق إلى "عنق الجمل" تراودك الرمال الممتدة بلا نهاية، وتغويك وتأسر أنظارك ولا تشيح عنها إلا إليها، ومع كل انحناءة في عمق الصحراء تعرج على داخلك لتحرك مكامنها.

هي الصحراء تستدر الذكريات العالقة في ثنايا التناسي وتستميل كل الافكار الساكنة في خانات الانتظار، حالة من الاستكانة الممزوحة بثورة داخلية تشوبك وانت تعانق تلك النباتات التي تزين رمل الصحراء.

نباتات بألوان تميل من الاخضر الى الاصفر، صامدة وواقفة بثبات وحتى إن عجزت عن الاحتمال ظلت متشبثة بالرمل تزين ثناياه وتطرزه بالحياة.

فسيفساء من الألوان والأشكال تحاكيها الأفكار في رأسك وتعاندها موجات الحنين، وفي منتصف الطريق بين الماضي والحاضر تطالعك الكثبان الرملية في "عنق الجمل" .

تلاحق تفاصيلها بعينيك، وتصعد ببصرك نحو السماء التي تزينت بالصفاء تهيئا لمغادرة الشمس نحو مرقدها، وانت تلاحق بقايا وجه الشمس على امتداد الصحراء امامك تقع عينيك على جمال يعانق رغاؤها السماء ويمتد صداه الى ما لا نهاية.

في المنطقة التي صور فيها المخرج الأمريكي جورج لوكاس فيلم الخيال العلمي الشهير "حرب النجوم"، مازال الديكور قائما يجلب إليه عشاق الاكتشافات الجميلة، وغير بعيد عنه منصة لعروض مهرجان "الكثبان الإلكترونية".

فيما ينهي القائمون على المهرجان اللمسات الأخيرة لاستقبال أحباء الصحراء والموسيقى الإلكترونية، ينتصب حرفيون في مدخل المسلك السياحي يعرضون منتجاتهم من تغطية الرأس إلى "زهرة الرمل" و"خبز الملة" وبعض الحلي.

والحركية التي حملتها تظاهرة الكثبان الرملية بعثت حياة أخرى في "القصور" الغابرة لفيلم "حرب النجوم"، "قصور" ازدانت بالوان زادها امتداد الصحراء وغروب الشمس ألقا.

في اعلى الكثبان الرملية، يقرع الشامان يزن الرحلي طبلا صغيرا، قرع يخترق الآذان حاملا معه سكينة وطمأنينة.

وحول الشامان الذي تحلى بملابس بيضاء تحلّق زوار "عنق الجمل" من تونسيين وأجانب وعانقوا "النيرفانا" ملقبن عن كاهلهم كل أعباء الحياة.

هنا، يمتص رمل الصحراء كل الطاقة السلبية، ويبعث فيك روحا جديدة تواقة للحياة والحلم، روح لا تعبأ لكل الحواجز بل إنها ترى محيطها ممتدا كالصحراء.

وانت تنحدر من الكثبان الرملية نحو نقطة مغادرا المكان، تمتلئ رئتيك بهواء الصحراء النقي، وقد تخطر ببالك أغنية يا "زين الصحراء وبهجتها ويا ما اجمل رمالها" وقد تغنيها بل إن صوتك المزعج يبدو لك حلوا.

مقالات ذات صلة

فاعلون في المجال الثقافي يتحركون من أجل القطع مع ...

14 جويلية 2020 13:00

فاعلون في المجال الثقافي يتحركون من أجل القطع مع التحايل على حقوق المؤلف

"زڨرة" لربيع العبيدي .. في رحاب موسيقى مسكِرة

13 جويلية 2020 16:20

"زڨرة" لربيع العبيدي .. في رحاب موسيقى مسكرة

برمجة "سهريات الحمامات" من 25 جويلية إلى 22 أوت

12 جويلية 2020 19:15

برمجة "سهريات الحمامات" من 25 جويلية إلى 22 أوت

سفيان سفطة في عمل فني يتأرجح بين الجمالي والحسّي

09 جويلية 2020 14:00

سفيان سفطة في عمل فني يتأرجح بين الجمالي والحسّي

"كوبيت-14".. بوح زمن كورونا

07 جويلية 2020 14:20

"كوبيت-14".. بوح زمن كورونا

ياسر جرادي.. مسافر زاده المحبّة

06 جويلية 2020 15:30

ياسر جرادي.. مسافر زاده المحبّة