14 نوفمبر 2019 12:35

بعد اجتماع ضمها بحزبي الشاهد والقروي: النهضة تنظر في اسمين مقترحين لرئاسة الحكومة

  أمل الصامت -

أكد مصدر مطلع من حزب قلب تونس لحقائق أون لاين، أن رئاسة الحكومة ستكون محصورة بين اسمين أحدهما اقترحه الحزب على حركة النهضة في اجتماع جمع عدد من قيادييهما إلى جانب قيادات من حركة تحيا تونس وممثلين عن مكونات كتلة الاصلاح الوطني (مستقلون ومشروع تونس ونداء تونس والبديل وأفاق تونس).

ويدفع حزب قلب تونس نحو اقتراح وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي في حكومة يوسف الشاهد فاضل عبد الكافي، فيما تدعم بقية الأطراف المجتمعة في أغلبها إقتراح وزير التجارة والصناعات التقليدية زمن حكم بن علي رضا بن مصباح.

وكشف مصدرنا أن الاجتماع الذي انعقد في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول، أي قبيل الجلسة الممتازة لتنصيب البرلمان الجديد، التزمت فيه جميع الاطراف بالتصويت لصالح راشد الغنوشي لرئاسة مجلس نواب الشعب ومرشحة قلب تونس لخطة النائب الأول سميرة الشواشي، على أن تدعم الكتل البرلمانية التابعة لأطراف الاجتماع الاسم الذي ستختاره حركة النهضة من بين الشخصيتين المذكورتين.

ولكن يبدو أن حركة تحيا تونس أخلت بالاتفاق وفق ما أكده رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني الذي قال إن حزب تحيا تونس لم يصوت للغنوشي وأن الحركة ستسجل ذلك لأخذه بعين الاعتبار في المفاوضات بخصوص الحكومة"، متابعا أن حزبه سيطلب من تحيا تونس توضيحا حول موقفه في البرلمان إن عبر عن رغبته في المشاركة في الحكومة.

ممثل كتلة الاصلاح الوطني والقيادي بحزب مشروع تونس حسونة الناصفي هو الآخر نفى ما راج من أخبار حول تحالف الكتلة مع حركة النهضة، إثر تصويت عدد من أعضائها لصالح راشد الغنوشى لمنصب رئيس البرلمان.

في المقابل، علق الهاروني على تصويت نواب قلب تونس لفائدة مرشحهم لرئاسة البرلمان بالقول: "قلب تونس قدم لنا تحية نسجلها إيجابيا"، وهو ما قد يفضي إلى النظر بجدية في مرشحه لرئاسة الحكومة فاضل عبد الكافي.

ولعل نجاح حزبي النهضة وقلب تونس في منح مرشحيهما راشد الغنوشي وسميرة الشواشي لخطتي رئيس البرلمان ونائبه الأول الأغلبية أمام مجلس نواب الشعب رغم انسحاب تحيا تونس وبعض مكونات كتلة الاصلاح الوطني من الاتفاق، سيجعل حركة النهضة تواصل التعويل على دعم من ساندوها في مسار رئاسة البرلمان، وفق ما أكده المصدر المطلع المشار إليه.

ومن المنتظر أن ينظر مجلس شورى حركة النهضة الذي انطلق صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر 2019، لمناقشة التكليف الدستوري لتشكيل الحكومة وآخر التطورات السياسية، في هذه المقترحات ويحسم القرار بخصوصها، على أن تعلن مخرجات النقاش يوم غد الجمعة على أقصى تقدير، وفق ما رجحه ذات المصدر.

مقالات ذات صلة

مسؤولة بوزارة الصحة تتحدث عن الوضع الصحي لجرحى حادث ...

16 ديسمبر 2019 12:00

هبة حميدي- أفادت مديرة مركز العمليات الصحية والاستراتيجية بوزارة الصحة الدكتورة ...

مخاض ولادة الحكومة الجديدة ... الجملي مديرا لوحدة ...

13 ديسمبر 2019 20:05

بسام حمدي-   " لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا "، كُلّف الحبيب ...

دوار هيشر: وفاة عائلة بسبب تسرّب الغاز

13 ديسمبر 2019 18:21

هبة حميدي- هلكت فجر اليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019، عائلة متكونة من 3 افراد بمنزلهم ...

خاص/ سيكشف عن مبادرة سياسية قد تحرج السياسيين: سعيّد ...

13 ديسمبر 2019 15:22

خاص/ سيكشف عن مبادرة سياسية قد تحرج السياسيين: سعيّد يتوجه بخطاب للشعب

وزارة الداخلية: تسوية وضعية أصحاب الشهائد العلمية.. ...

13 ديسمبر 2019 13:24

 هبة حميدي- اصدرت وزارة الداخلية في ساعة متأخرة من ليلة أمس الخميس، برقية تسوية ...

تونس ترفع من درجة تأهبها وانتشارها الامني والعسكري ...

13 ديسمبر 2019 10:52

هبة حميدي-  شددت تونس مراقبتها للحدود مع ليبيا، وذلك بعد التصعيد العسكري الذي ...