04 اوت 2019 15:51

أوبرا بال فيينا في الجم .. حينما تجعل الموسيقى السمفونية كل شيء حيا

يسرى الشيخاوي-

 

"إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر "، والتونسيون يحبون الحياة ما استطاعوا إليها سبيلا، ويرنون إليها وإن كانوا على تخوم الموت، وحتّى القدر يسايرهم كيف لا ورئيس الجمهورية الراحل الباجي قائد السبسي ترك فيهم وصية "فبحيث تحيا تونس" ويحيا التونسيون.

 

رحل  رئيس الجمهورية ليظلّ حاضرا في الذاكرة التونسية وليبقى الوطن حيّا لا يموت وإن وشحت تجليات الموت بعض ثناياه، وبعد سبعة أيام من الحداد تعانق الموسيقى السمفونية حجارة قصر الجم من جديد بعد أن استأنست إلى الصمت عقب بيان الموت.
 
وفي سهرة الثالث من شهر أوت الجاري، نفض المكان غبار الصمت عنه، وأعلن موت الحداد في حضرة الفن والتاريخ، وكان الجمهور على موعد مع الموسيقى والحياة، موعد حضره الباجي قائد السبسي حينما تحدّت الموسيقى الغياب وكانت معزوفة " موسيقى الليل" لموزارت هدية أركسترا أوبرا بول فيينا لروحه.
 
صورة الباجي قائد السبسي تزيّن ركح المسرح، ونوتات المقطوعة الموسيقية تترجم ألم الفقد ووجع الفراق، وهي التي تعبّر عن خلجات نفس موزارت إثر نهاية والده المأساوية، يتسلل الحزن من بين النوتات فتقطع الشعلة المتقّدة أمام أمام الركح طريقه فينجلي الليل ويتوهّج ضوء الشموع التي تزين قصر الجم وتظل الموسيقى صوتا للحياة.
 
في الشاشة، يرفع الباجي قائد السبسي يده في أداء للتحيّة العسكرية، تحيّة ردّ عليها جمهور المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية بالجم بموجة من التصفيق اهتزّت لها المدارج، قبل أن يتماهى العازفون مع آلاتهم مرّة أخرى، يعلن قائد الاوركسترا "أوي ثايمر" ميلاد معزوفة " الحياة الباريسية" لجاك أوفنباخ".
 
وعلى الركح كان حضور الباريتون "تيل فون أورلوسكي" صارخا، كان يشبه أميرا من العصور الماضية، صوته القوي يكاد يخترق السماء، وتعابير وجهه الآسرة تغلب عليها معالم البهجة، وورقصاته العفوية تزيّن تفاعله مع الجمهور ، وقد لا تفهم الكلمات ولكنّك تتمايل على إيقاع الموسيقى النابضة حياة.
 
والسوبرانو المجريّة "بريجيتا سيمون"، أضفت مسحة خيالية على المسرح وما أشبه إطلالتها بأميرات أزمنة مارة، فستانها الزهري جميل ووجهها وتسريحة شعرها ولكنّ صوتها أجمل، صوت يرشح أنوثة وسحرا وهي تغنّي "إل باسيو" لـ لويجي أرديتي، متباهية بجمالها ومعتزة بقوة صوتها الأنثوي الساحر.
 
وفي رحاب موسيقى فيان الساحرة، التقطت آذان الحضور موسيقى فيلم "My Austria " لـ "لفرانك فون " فـ"Enfants de  village  " لـ" إميريش كالمان"، قبل أن يعتلي الباريتون "تيل فون أورلوسكي" والسوبرانو "بريجيتا سيمون" الركح، في ديو عنوانه التناغم، وجسّدت أصواتهما وتعابير وجهيهما أغنية "عندما يحب اثنان بعضهما البعض"، من أوبريت "العبث" لـ"فرانز لير".
 
وفي أرجاء مسرح الجم، عبثت رائحة " أزهار فيينا" معزوفة الفالس الشهيرة للملحّن " "فولفغانغ جيلينيك" وأغوت الجمهور بالتمايل، ونوتاتها تعبن نهاية الجزء الأول من الأمسية الموسيقية الأوبرالية، انطلاقة الجزء الثاني بمعزوفة "سوق السيرك"  لـ"روبرت ستولز".
 
ومثل دأبها، كانت اركسترا أوبرا بال فييينا وفية لـ" شتراوس"، إذ انسابت نوتات معزوفتي "ورود الجنوب" ثم  "بولكا بيزيكاتو" و"تشيوان أذهب إلى السيرك"، في أرجاء مسرح الجم، قبل أن يتردّد في الأرجاء صدى "أغنية فيلجا"، قبل أن يتشابك صوتي الباريتون والسوبرانو بديو "هيا بنا نذهب إلى فاراسدين"  وديو أوبرا "الكونتيسة ماريتزا" لـ"إميريش كالمان".
 
وعلاقة الاركستر بجمهور المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية تمتد على عقدين من الزمن، يجتمعان على مرّهما كل سنة في مسرح الجم، ولذلك لم يخل برنامج العرض من المفاجآت إذ اختالت "بنت الشلبية" في رحاب المكان الذي ما انفك يقاوم الموت ويستنطق الحياة على تخومها.
 
وكان لمعزوفة "بنت الشلبية" في حلّتها الاركسترالية الفخمة، وقع الفرح في نفوس الجمهور الذي غنى كلماتها في انسجام تام مع الموسيقى، قبل أن تراود ألحان "الدانوب الأزرق الجميل" أجساد الجمهور وتدعوهم إلى رقصة فالس رسم الباريتون والسوبرانو خطواتها على المسرح، وكانت حركاتهما عنوانا للحب والحريّة.
 
وذلك الرباط المتين بين الاركسترا وجمهورها، جعلهما يتقاسمان العزف في المقطوعة الختامية "La marche de radetsky"، العازفون يداعبون الآلات الموسيقية فيخلقون الألحان والجمهور في الكراسي والمدارج يخلق لحنه بكفيه، يحاكي امتدادات عصا قائد الاركسترا، الذي انشطرت قبلته بين العازفين والجمهور، وكان نسق التصفيق يخف ويحتد تماما كالعزف، حتّى تخال أنّه صارت نوتة تماعت مع البقية.
 
وبغض النظر عن الروائع الغنائية والموسيقية التي أطربت الجمهور طيلة الساعتين، فإنّ  الصداقة العريقة بين اوركسترا بال فيينا  وجمهور المهرجان الدولي للموسيقى السمفونية تظلّ إحدى النقاط اللافتتة في هذا العرض الموسيقي الكلاسيكي الذي أقحم الجمهور في عالم النوتات فكانت النتيجة معزوفة بنكهة الحياة.
 
 

مقالات ذات صلة

مهرجان الجاز .. حينما يعانق صوت علياء السلامي سماء ...

22 اوت 2019 12:30

 يسرى الشيخاوي- حضورها على المسرح يتّسم بهدوء صارخ، بسيطة الإطلالة بتعابير وجه ...

الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة الثقافة

21 اوت 2019 16:52

قسم الأخبار - قرّر رئيس الحكومة يوسف الشاهد الترفيع في ميزانية وزارة شؤون ...

ناصيف زيتون.. عن فنان تمكّن من خيوط "اللعبة"

21 اوت 2019 06:20

  يسرى الشيخاوي-    أن تمتلك صوتا جيّدا ليس المحدّد الوحيد لنجاح فنان من عدمه، بل ...

كلمة تأبين وزير الثقافة للراحل نجيب عيّاد

19 اوت 2019 07:10

حقائق أون لاين- أبّن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، الأحد 18 أوت 2019،

برمجة مهرجان الجاز

18 اوت 2019 08:56

حقائق أون لاين- من فضاء البازيليك بطبرقة تصدح موسيقى الجاز مرة اخرى هذه السنة من ...