01 اوت 2019 15:32

يوميات إمرأة: عن الحبيب المدلّل وأمه الارستقراطية

هديل الخزري -

ضعي أحمر شفاه عندما يتطلب الأمر ذلك، إرتدي فستاناً باهض الثمن كلما سولت لك نفسك الأمارة بالجمال أنك شهية وأنك مميزة، لا تحفلي لكلمات رجل فض يحترف الشتائم كما تحترفين أنت قول الشعر وتنميق الكلام المعسول، وإن قال إنك غير جميلة وأن عينيك الساحرتين لا تنافسان النجوم سحرا وإضاءة فسيمضي الزمن وتنسى كلماته كأنها لم تكن أما أنت فحلوة جداً وعذبة جدا في كل الحالات !

 
لا تستسلمي لوشايات إمراة حقودة سخرت من سذاجتك وحاولت النيل من براءتك عندما أقنعت إبنها المدلل أن شابة غير خبيرة بأسرار الطبخ تظل أحقر شأنا من بنات جنسها ودونهن رفعة ولو نلت الرضا والاستحسان من قبل حماتك آلهة الزواج سيكون هذا القبول مشوبا بالامتعاض والكثير من الاستخفاف !
 
وإن استرسلت في شتائمها وسخرت من خصلات شعرك المجعدة والمتناثرة بأناقة على وجهك الملائكي واصفة إياك بالعاهرة وسندها في ذلك عطرك الذي ملأ أرجاء الغرفة ولم يترك لأنفها المحترم مجالا للتنفس أو الاستنشاق وتنورتك القصيرة التي جعلتك تزيحين نجمات السينما عن عرشهن والإنجليزية التي تتحدثينها بطلاقة والتي تخليت من أجلها عن حليّك الذهبي واشتغلت لمدة شهران بمحل لبيع الأطعمة الجاهزة للتمكن من الالتحاق بأحد معاهد تعليم اللغات الأجنبية!
 
شهران حرمت خلالهما من النوم بهدوء بسبب سخطك على رئيسك في العمل الذي نعتك بالمتهورة وغير الجدية فقط لأنك تتركين مكان عملك لدقائق بغية ابتياع القليل من القهوة ظانة أن مشروبك المفضل سيعينك على غض الطرف عن مراسه الصعب ونظراته المزعجة اللتي تلاحقك بكل بكل وقاحة !
 
ذات الأم المتعصبة سترغم ابنها على الزواج من إبنة صديقتها الثرية والمتحصلة على دكتوراة في الكيمياء العضوية متناسية أنك مع جهلك بالاقتصاد وعدم إتقانك لمبادئ الرياضيات لك باع وذراع في كيمياء السعادة وجميع باعة المثلجات يسترقون النظر إليك خلسة أنت منيعة القلب رقيقة الروح، أما رفيق الدراسة فمعجب بك من دهور ولن يجرؤ على البوح بمشاعره لإيقانه أن احدهم استوطن عروقك منذ أزمنة سرمدية وإن كان لا يستحق فهو الأجدر بالمصارحة والمواعدة !
 
تلك السيدة الأرستقراطية التي تقبل على مساحيق التجميل إقبالك على سندويتشات الماكدونالد لا تدري أنك كإبنة صديقتها تنتمين إلى وسط ميسور ، ولطالما أنفقت ثروة لإبتياع حذاء جديد أو ثوب سهرة لن ترتديه سوى لمرافقة إبنها البار لأحد قاعات السينما ، وقد لا تتسنى لك فرصة إرتدائه ثانية لأنك تمضين السواد الأعظم من وقتك بين أسوار الجامعة وجدران غرفتك منكبة على تحرير مقالة عن إبتسامة بونابرت أو سقوط غرناطة !
 
ستدرك من جلدتك بسياط لسانها أن حبيبك الوسيم  ليس طبيباً ناجحاً بفضل جهوده الذاتية أو بفعل الأموال الطائلة التي سخرها له والده المتفهم الذي لم يكلف نفسه عناء القدوم للكلية لحضور مراسم ختم الدروس!
سيعلم الجميع يوما أن تلك الفتاة العاجزة عن الخروج بمفردها ليلاً تتقن ست لغات وأنها كذلك استبدلت رفقة بضع فتيات ينحصر تفكيرهن في الزواج برجل ثري و السخرية من صديقتهن الغائبة على ذوقها البشع في إختيار ملابسها بكتب الفلسفة الوجودية وعلم الإجتماع السياسي !
 
سيمضي هذا الفتى البار أجمل سنين العمر متحسراً على تلك الحسناء التي شدت من أزره أيام الاجتياح العاطفي وسيخبر أهله أن خروج المختصة في الكيمياء العضوية للمطالبة بحقوق المرأة وواجبات الحلزون والتنديد بما يمارس من ضغط على المثليين لن يجعل منها شي غي فارا جديد في نظره وإن احتاجت خطيبته المستقبلية إلى مسحة من النضال لتكون شيئا عظيما فتلك التي استحوذت على قلبه، طفلة متى أحبت، مراهقة إذا عشقت وإمراة بالغة الرقي شديدة الحكمة تدافع عن غيرها بالقلم والفكرة إذا كتبت!
 
وإن تجملت من أثارت غيرتك بأفكار رنانة ومواقف نضالية مصطنعة تبقين جوهرة ثمينة لن يجود الزمن بمثلها : تصقلها التجارب وتزيد من وهجها السنين !
 
معلومات عن الكاتبة: 
 
هديل الخزري، 28 سنة، باحثة في القانون العام بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس.

مقالات ذات صلة

قيس سعيد.. والأبعاد الرمزية لحركات ظاهريا شعبوية

08 نوفمبر 2019 09:00

عبد السلام بن عامر- عاب الكثيرون على الرئيس قيس سعيّد

قراءة في ''مشروع وثيقة تعاقد الحكومة'' التي ...

07 نوفمبر 2019 16:13

حسيب العبيدي-  لئن سجلت تونس تقدما ملحوظا على مستوى الديمقراطية السياسية و ...

في ذكرى السابع.. وصناعة الآلهة..

07 نوفمبر 2019 07:00

بقلم عبد الدايم السماري- خريف العام 1988، وقبل حلول الذكرى الأولى لانقلاب بن علي ...

لا تتكلم وإلا ستُطرد: من أجل طبيب ماهر ومقاوم للحرارة ...

05 نوفمبر 2019 12:53

  مالك الزغدودي- اللون الأبيض لون الاستسلام، يتحول أحيانا للون الحياد السلبي، ...

ميعاد سيدي سعد الشوشان: "نوستالجيا" السطنبالي لا ...

26 اكتوبر 2019 15:29

محمد أشرف بالنوري-   .. سوڨ و ربص ( ربص اي تأنّ )  يا سعد  يا شوشان   و ...

بين الرئيس والبرلمان.. شرعية من ستنتصر؟

19 اكتوبر 2019 21:43

 وسام حمدي-   عندما طرح الرئيس التونسي الجديد قيس سعيّد برنامجه الانتخابي ...