26 جويلية 2019 10:27

إحدى ناخباته ترثيه.. وداعا بجبوج

آمال بن ناصر-

سبحان من تفرّد بالعزّة والدوام وكتب على مخلوقاته الموت والفناء، بقلوب خاشعة وأنفس حزينة وأعين دامعة، نقول لك وداعا يا أب التونسيين ويا رئيس الجمهورية الغيّور على بلاده وعلمها.

نهق البعض (وأعي ما أقول لأنه لا ينهق إلاّ الحمير الذين لم يفهموا تمشيك في حماية البلاد والعباد أو لغرض في أنفسهم تظاهروا بعدم الفهم) ليشكّكوا في وطنيتك وحنكتك، لكن الحياة أنصفتك فانتخبك أبناؤك، ابناء الشعب ونصبوك أوّل رئيس بإرادتهم، ثم أنصفتك الموت فاختارت لك يوم الخميس 25 جويلية ليكون يوم وفاتك (وانت رئيس البلاد) ذكرى اعلان الجمهورية التونسية (الخميس 25 جويلية 1957).

فهل هناك أبلغ من هذه الصدفة ليعلم الكل أن حياتك ومماتك مقترنتان بوطنيّتك وحبك لهذا البلد العزيز الذي سيبق شوكة في حلق كلّ من تشدّق بالتشكيك، فمهما حاولوا نسيانك إلاّ أنهم سيصطدموا بذكراك كلّ 25 جويلية.

فنم قرير العين لأنك تركت من يحبك ويحب هذه البلاد ليواصل على دربك.. رحمك الله وأسكنك فراديس الجنان سيدي الرئيس حبيب الملايين.

 

 

مقالات ذات صلة

قيس سعيد.. والأبعاد الرمزية لحركات ظاهريا شعبوية

08 نوفمبر 2019 09:00

عبد السلام بن عامر- عاب الكثيرون على الرئيس قيس سعيّد

قراءة في ''مشروع وثيقة تعاقد الحكومة'' التي ...

07 نوفمبر 2019 16:13

حسيب العبيدي-  لئن سجلت تونس تقدما ملحوظا على مستوى الديمقراطية السياسية و ...

في ذكرى السابع.. وصناعة الآلهة..

07 نوفمبر 2019 07:00

بقلم عبد الدايم السماري- خريف العام 1988، وقبل حلول الذكرى الأولى لانقلاب بن علي ...

لا تتكلم وإلا ستُطرد: من أجل طبيب ماهر ومقاوم للحرارة ...

05 نوفمبر 2019 12:53

  مالك الزغدودي- اللون الأبيض لون الاستسلام، يتحول أحيانا للون الحياد السلبي، ...

ميعاد سيدي سعد الشوشان: "نوستالجيا" السطنبالي لا ...

26 اكتوبر 2019 15:29

محمد أشرف بالنوري-   .. سوڨ و ربص ( ربص اي تأنّ )  يا سعد  يا شوشان   و ...

بين الرئيس والبرلمان.. شرعية من ستنتصر؟

19 اكتوبر 2019 21:43

 وسام حمدي-   عندما طرح الرئيس التونسي الجديد قيس سعيّد برنامجه الانتخابي ...