19 جويلية 2019 15:46

إلى أدهم النابلسي: هل تعلم انّك ستغنّي على ركح قرطاج؟

 يسرى الشيخاوي-
لا تخلو العروض الغنائية من فلسفة تتشابك فيها الكلمات والموسيقى وأداء المغني ورؤيته الفنّية، فلسفة تعكس نظرة الفنّان إلى الركح وإلى الجمهور الذي يتوجّه إليه، ولكن يبدو أنّ المغنّي الأردني من أصل فسلطيني أدهم نابلسي قد " تعفّف" عن بلورة رؤية تليق بمهرجان عريق.
فمن خلال مصافحة خاطفة للمغنّي الذي اتاحت له النزعة التجارية التي باتت تسم  أغلب المهرجانات الدولية في تونس فرصة اعتلاء ركح مازالت زواياه تحتفظ بأنفاس عمالقة الفن وخطواتهم ، ستستشف من إجاباته أنّه قادم بلا استراتيجيا وبلا وعي بتلك الرهبة التي توشّح المسرح الأثري الروماني.
وبالتمعّن في تلك الأجوبة الباردة والسطحية جدّا التي ردّ بها على أسئلة صحفيين وضعوه في الخانة التي تليق بمسيرته الفنية-بكل ودّ-، تلاحظ أنّه يتهرّب من هذه الأسئلة لأنه لا يمتلك إجابة عنها في الواقع أو لأنه يعلم في قرارة نفسه أن اجنحة الصدفة وحدها أتاحت له هذه الفرصة التي يلاحقها غيره لسنوات.
حتّى أصوله الفلسطينية، التي كانت بشكل أو بآخر أحد عوامل التسويق له، أزاحها من الواجهة حينما سئل عنها واكتفى بالقول إنّه عربيّ، إجابة ديبلوماسية تحشره في الزاوية، وتظهره بمظهر "الانتهازي" الذي يتخلّى عن السلّم الذي أوصله إلى النقطة التي يقف عليها إذا ما أحس أنّها تمسّ من اناه المتضخّمة.
في الحقيقة، الأمر يستأهل أن يشعر بالغرور وهو الذي وجد الطريق معبّدة إلى قرطاج برصيد هزيل رغم كثرة متابعيه على اليوتيوب، ورغم هوس البعض به وهو الذي تشي حركاته وسكناته بمحاولته تقليد الفنان وائل كفوري.
وهل أتاكم حديث الفنان الذي يعرض عن الحديث عمّا اعدّه لقرطاج رغم أن السؤال تكرّر على سمعه ثلاث مرات بصياغات مختلفة، لتكون الإجابة " محبة الناس أوصلتني لقرطاج" وكأنّ بها يصادر حق الصحفيين في معرفة الفلسفة التي يعتلي بها ركح قرطاج ويستجير بها من أسئلتهم.
مغنّ يتهرّب من الأسئلة، ويستثمر "محبّة الناس" في ذلك، ومديرة أعمال " متغطرسة" تمنع عنه المقابلات الفردية- وإن كان في الأمر نفخ في صورة فنان يسير بخطى ثابتة نحو الغرور-، ولقاء صحفي لم يبق منه في الذاكرة سوى الحارسين الشخصيين اللذين يحرسانه، و"محبّة الناس" التي باتت شمّاعة لغياب التصوّر الفني.
ويبقى السؤال الملح، ماهي المفاجآت الأخّاذة التي أعدّها أدهم النابلسي في سهرته على ركح مهرجان قرطاج الدولي حتّى يحجبها عن الصحفيين، والسؤال الأكثر إلحاحا منه " هل يعلم أنه سيغني على ركح قرطاج بما يحمله من معاني الهيبة وإن مرّت عليه رياح "التسطيح" و"التتفيه"؟
 

مقالات ذات صلة

مسرحية "تطهير" لمحمد علي سعيد.. في حشد المشاعر ...

25 اوت 2019 14:16

محمد علي الصغير- عن نص للكاتبة البلجيكية ايميلي نوثمب ودراماتوجيا

افتتاح مهرجان "راست انجلة".. حينما يرقص الشباب على ...

24 اوت 2019 12:18

يسرى الشيخاوي- هم شباب زادهم الأمل والحلم في اقتناص

الثاني من نوعه في العالم: عرض أزياء بالخزف في "أيام ...

23 اوت 2019 11:23

مروى الدريدي- تحتضن تونس من 31 أوت 2019 إلى

من النمسا إلى تونس .. الجاز حالة موسيقية عابرة للحدود

23 اوت 2019 08:30

  تسع موسيقى الجاز وإيقاعاته لتحتضن ألوانًا موسيقيّةً متعددة؛ إذ يعتبر الجاز من ...

مهرجان الجاز .. حينما يعانق صوت علياء السلامي سماء ...

22 اوت 2019 12:30

 يسرى الشيخاوي- حضورها على المسرح يتّسم بهدوء صارخ، بسيطة الإطلالة بتعابير وجه ...

الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة الثقافة

21 اوت 2019 16:52

قسم الأخبار - قرّر رئيس الحكومة يوسف الشاهد الترفيع في ميزانية وزارة شؤون ...