17 جويلية 2019 13:09

يوميات امرأة: عن أنثى "منتهية الصلوحية" أعيتها الخيانة ولم يهزمها المرض

 هديل الخزري -

رغم فشل المرض في تحويلي إلى إمرأة شمطاء لا شيء يميزها عن غيرها.. ورغم محافظتي على ذلك الشكل الناعم وبساطة المظهر.. ورغم زيارة الطبيب باستمرار وإنفاقي لجزء كبير من مرتبي على مراهم العيون ومسكنات الألم لاجتاز تلك الأزمة الصحية بنجاح.. ورغم صغر سني واعتنائي بلياقتي .. رغم كل ذلك.. اعتقدَ أني أنثى منتهية الصلاحية باحثاً عن البديل بين قاعات المؤتمرات وصفحات المواقع الإلكترونية!!

وشيئا فشيئا أصبحت له حياة إجتماعية مستقلة عن بيت الزوجية، ذلك الرجل الذي كان في السنين الماضية أقرب لي من حبل الوريد، يتحمل غضبي الشديد وطبعي الطفولي بصبر وتجلد شديدين، آزرني  في أكثر فترات حياتي شدة وأكثرها عتمة، ساعدني على إنجاز رسالة دكتوراه جيدة وبذل كل ما في وسعه من علم وجهد لأصير امرأة مهمة وليفخر بإنجازاتي أمام وسطه المهني، والآن يحوله المرض إلى شخص أناني لا يتوانى عن شتمي وتجاهل مطالبي باستمرار.

يتظاهر بنسيان موعدي مع الطبيب على الدوام، يحاول إيهامي أن المرض جعل مني شخصية باردة العواطف فاترة المشاعر محاولاً سد هذا الشغور الوجداني في حضن نساء أكثر نضجاً وأقل تشبثاً بالمبادئ.

وإمعانا في إذلالي أصبح يمضي عطلة نهاية الأسبوع وفترات راحته السنوية رفقة أصدقاء جلهن من الجنس اللطيف متنقلاً بين المطاعم السياحية اللتي تعج بها مدينة المرسى لتناول المثلجات ولتبادل أحاديث أجزم أني لم أكن محورها.

أعرب في عديد المناسبات على إنزعاجه من خجلي الشديد وطبعي المحافظ الذي يدفعني إلى تسخير عملي والحيز الاعظم من كتاباتي لمناصرة القضايا العادلة دون أن أكون وجهاً بارزاً في الحركات الاحتجاجية والمظاهرات السلمية وهو ما يمنح نضالي طعماً باهتاً وفقاً لتصور الحداثيين اللذين يصرّ على كونه منهم.

السنين اللتي مضت كانت خزاناً لا ينفذ من الذل والهوان. تنقلت بين أشد المهن مشقة وأكثرها إستنزافاً للجهد والوقت لتمويل دراساتي في مجال العلوم السياسية وللتنقل في أنحاء مختلفة من البلاد لحضور منتديات وحلقات نقاش ذات علاقة بالموضوع  الذي اشتغلت عليه في رسالة الدكتوراة.

لم يكن يوماً رجلاً قاسي القلب حاد الطبع بل على العكس من ذلك تماماً.. كان يهديني إسطوانات "باخ" و"شوبان" يوم ميلادي وفي عيد الميلاد المجيد وأحياناً أيام عيد الاضحى كما يتنازل عن حقوقه الزوجية بنفس راضية وبكثير من التفهم والآن عزمه على طلاقي وقطع كل الجسور يدل على أني لم أحسن يوماً الاختيار.

أنا أعشقه لكني زوجة عاطفية آخذ كل الامور المعيشية في حياتي بشوق ولهفة.. أحبه وأحب أيضاً بائعة الخبز التي تسلمني طلبات الصباح بإبتسامة حانية وبالكثير من الشفقة على وضعي الصحي الذي لم يتحسن منذ أمد بعيد، وأحمل الكثير من العطف لمصففة الشعر التي تناولت من يدي قدح الشاي لأن به بعض الذباب وشربه على تلك الحالة قد يساهم في تعكر حالتي الصحية.

الطلاق أمر مزعج  لكني اكثر انزعاجا مما مارسه من حيف في حقي كما لازلت غاضبة من تعاطيه مع فتيات أخريات بطريقة جد منفتحة وإبتسامه المتواصل في وجه نادلة المقهى رغم أن اعداد فطور صباح شهي والإفراط في وضع السكر في القهوة ليس إنجازاً بتلك الأهمية التي تسمح له بمعاملتها بذلك القدر من اللطف وبذلك الاسلوب المفرط في التهذيب، لن انقطع أبداً عن التفكير به لكنه لا يجب أن يعلم بذلك.. لا ينبغي أن أستمر في التصرف كسيدة مغفلة وأتعلق بحبال رجل لازال مصراً على طلب الانفصال.

 

معلومات عن الكاتبة: 

هديل الخزري، 28 سنة، باحثة في القانون العام بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس.

مقالات ذات صلة

هي فوضى..هل يغتنم قيس سعيد هدية الجملي وخصام الفرقاء؟

12 جانفي 2020 15:48

بقلم: نبيل الأحمدي دخل الحبيب الجملي التاريخ من أوسع أبوابه كأول رئيس حكومة مكلف ...

الغنوشي ..مهندس حكومة الجملي وصانع نهايتها

03 جانفي 2020 14:41

بقلم: نبيل الأحمدي خرج رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي أخيرا معلنا عن تشكيلته ...

كذب أردوغان مرة وأخطأ قيس سعيد مرات

28 ديسمبر 2019 13:34

بقلم نبيل الأحمدي هدأت العاصفة وبات ملائما إستبيان ما لف زيارة الرئيس التركي رجب ...

البيان والتبيين في لسان الرئيس المُبين..

26 ديسمبر 2019 23:00

البيان والتبيين في لسان الرئيس المُبين..

"يا حياتنا"

25 ديسمبر 2019 18:14

بقلم الأستاذ والصحفي أمين بن مسعود- نعم، تجب وقفة طويلة عند مضامين

الشعب لا يريد يا سيادة الرئيس

20 ديسمبر 2019 12:22

بقلم وسام حمدي - الشعب لا يريد يا سيادة الرئيس