15 جويلية 2019 08:01

رواية "مانفستو أيوب أو الطريق إليّ...":على سراط الحياة سر عاريا إلا من الحب والحرية

يسرى الشيخاوي-
 
هل جربتَ أن تقف حافيا عاريا في وجه الحياة؟ هل فكّرتَ في  أن تعد تلك الشامات التي تزين جسدك ما خفي منها وما ظهر؟ هل حاولتَ أن تمرر يديك على تلك الندوب التي وشّمها الزمن في ثنايا روحك؟ هل انتابتك رغبة في  أن تفتح باب الذاكرة وتحرر أسرار الطفولة والمراهقة؟ ربّما لم تفعل وربّما فعلتَ ولكنّك قطعا ستفعل وانت تنغمس في حروف رواية   "مانيفستو أيّوب أو الطريق إليّ.." للكاتب صابر سميح بن عامر.
في تنقّلك بين الحروف الأبجدية، التي سخّرها الكاتب لينسج من خيوطها تفاصيلا مبهجة وموجعة في ذات الآن، تجدك تتفكّر في تلك المفاهيم المرتبطة بالجسد والحب وكل تلك الأطر التي تضيّق الخناق على رغبات الحريّة والتحرر، تلعن كل الكليشيهات والعقد المشوبة بسيل من التنظير ينتهي إلى فرض الوصاية على الجسد وتمظهرات الحب وتنتهي "خارج الأبجدية"، ذلك الفصل السرمدي الذي يقحم فيه الكائن السردي القارئ في حيرة وجودية لا اوّل لها من آخر، لكنّك تحياها بكل تفاصيلها وتنتشي بها.
وحروف الأبجدية الثمانية والعشرين لم تكن كافية لإشباع رغبة الزمن الروائي فأضاف إليها الكاتب حرف "آ" وسمّى الفصل آسر البدء، لينتشل القارئ من دوّامة الحيرة ويعود به هناك حيث ابتدأ وحيث له القدرة على قلب الأحداث فقط إذا ما أحب الحياة ما استطاع إليه سبيلا.
وحروف الرواية البكر الصادرة عن دار نقوش عربية " أرابيسك" ، على عكس جموح الكائن السردي الذي لا ولي له ولا سيّد، سيدها حرف "أ"، حرف عاد إليه الروائي بفصل بعنوان "أحنا نحبّنا"، تلتهم حروفه لتنتهي صارخا" أنا نحبني"، وتعيد التفكّر في جسدك الجسد الحرّية.
"مانيفستو أيوّب" تحملك على اجنحة السرد إلى ذكريات الطفولة، إلى الحمقات الجميلة والضحكات الهستيرية والدموع الحبيسة والأمال المتقدة والآلام المغمورة والأحلام التي أينع بعضها وبُترت أيادي وسيقان بعضها الآخر.
كلمات الرواية بسيطة وعميقة في ذات الآن، تأتي مترابطة في تسلسل عاطفي يخترق الوجدان، ويقحكمك في تفاصيل حياة أيوّب، كائن صابر السردي، الكائن الصابر والمصطبر والمتصبّر والصبور والصبّار، مبتور اليد والساق ولكن لجموحه أجنحة تعانق عنان السماء السابعة.
تروي زخات المطر قلبك، ويهتز وجدانك وكأن زلزالا ألم به وتتواتر آهاتك وتنهيداتك وكأنّها الرياح العاتيات، وتستفزّك عبارات الكاتب وتستدر عبراتك التي ينقطع سيلها على شفا ابتسامة تراوح بين الكبت والانفلات، وتحاصرك الانفعالات والرغبات وتستسلم إلى الحروف وهي تعزف على أوتار الذكريات.
تجد الصور والمشاهد طريقها إلى قلبك مباشرة، لأنّها حبّرت بإحساس مرهف ولغة متينة وسلسلة تدغدغ العاطفة وتلهب فيك نار الحنين أحيانا ونار الثورة كل حين، تروي عذابات الذوات المرهقة بتمرّدها ولحظات النشوة والانتصار إذ رمت تخففت من حملها وعاشت الحلم بكل تفاصيله.
أيوب، تلك الشخصية المكابرة التي لا تخلو من التناقضات، ربّما تشبهك في تفصيل ما وهي التي دانت بدين الحرية وجعلت من الحب شريعته، هو مبتور اليد والساق و قد تكون مثله أو مغايرا له كأن تكون مبتور الوريد أو مجروح الروح والقلب، كل ما عليك فعله ان تتمعّن في ذلك الصوت النابع من أعماقك الذي يرشدك إلى الطريق إليك حيث المانفستو الخاص بك.
والرواية، التي كتبت بأحراف راوحت بين الألم والفرح وبين الحنين إلى الماضي والتوق إلى المستقبل، أخرجت الجسد من ماديته وجعلته فضاء لممارسة الحرية والتصالح مع الذات، واقتناص لحظات البهجة من رحم الوجع، والاستسلام لتلك الهمسات التي تدعوك إلى إطلاق العنان لجسدك لترقص خلاياه على إيقاع الحب والشبق.
وإن كان السرد يغوص في تفاصيل الذاكرة العاطفية لأيوب ويعرّي ذاته التي تحرّرت من كل العقد والمسلمات، فإنّه لم يغفل ذلك الجزء المرتبط بالأحداث التاريخية التي شهدتها البلاد وكانت حاضرة في مسيرته في حياة تحدّى الحبّات ليحياها بهدوء صاخب.
والحكي، في هذه الرواية، يعرّي الجروح التي تتفتّق على وقع حروف لتندمل على وقع أخرى، وتتجلّى آلام الذات والوطن عارية من كل ستر ، ومن انتفاضة الخبز إلى انقلاب بن علي وصولا إلى الثورة التونسية، يعرّج بنا الكاتب على أحداث تاريخية بعيدا عن التأريخ إو الإغراق في التفاصيل التي قد تجعلك تستشعر الملل.
والمنعرجات التاريخية التي وسمت، الرواية، ليست إلا منطلقات أخرى للإيغال في التركيبة الاستثنائية والمتفرّدة لأيوب تلك الشخصية التي لا تكترث إلا لنفسها ولأمها وللوطن، ثالوث مقدّس يؤرقه وهو الوحيد القادر على حمله إلى حافة الانهيار إذ تأذّت إحدى دعاماته.
 و"مانيفستو أيوب أو الطريق إليّ..."، تعبيرات عن الحرية و الحب، عن الثورة والتمرّد، عن الوجع والذة، عن الانكسار والنشوة، عن الجسد بما هو فضاء لإعادة صياغة مفاهيم الحب والحرية، لكتابة الوجود على وقع الهمسات، وإعادة رسم خرائط العالم على نسق القبلات.
 

مقالات ذات صلة

مهرجان الجاز .. حينما يعانق صوت علياء السلامي سماء ...

22 اوت 2019 12:30

 يسرى الشيخاوي- حضورها على المسرح يتّسم بهدوء صارخ، بسيطة الإطلالة بتعابير وجه ...

الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة الثقافة

21 اوت 2019 16:52

قسم الأخبار - قرّر رئيس الحكومة يوسف الشاهد الترفيع في ميزانية وزارة شؤون ...

ناصيف زيتون.. عن فنان تمكّن من خيوط "اللعبة"

21 اوت 2019 06:20

  يسرى الشيخاوي-    أن تمتلك صوتا جيّدا ليس المحدّد الوحيد لنجاح فنان من عدمه، بل ...

كلمة تأبين وزير الثقافة للراحل نجيب عيّاد

19 اوت 2019 07:10

حقائق أون لاين- أبّن وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين، الأحد 18 أوت 2019،

برمجة مهرجان الجاز

18 اوت 2019 08:56

حقائق أون لاين- من فضاء البازيليك بطبرقة تصدح موسيقى الجاز مرة اخرى هذه السنة من ...