04 جويلية 2019 23:08

مظلة للوقاية من الشمس ضمن حملة "استهلك تونسي"

بقلم: م.ع. بن صالح
الصورة المرافقة لهذا المقال هي لمعلقة غير موجودة في الواقع اطلاقا. هي من نسج خيال الكاتب الذي استعان بتقنية التركيب الصوري للحصول عليها. واذا تعرف القراء على مكان المعلقة فهو للتأكيد بان بلدية ما او إدارة ما او جمعية أو فاعل خير يمكن ان ينجزها. لكن لا أحد من هؤلاء جميعا تفطن للمسألة ولا أحد منهم أخذ على عاتقه مهمة تقديم نصائح الى المواطنين تساعدهم على حماية انفسهم من لفح الشمس وحرارة الطقس القائضة وانفاق بعض المال من أجل ذلك حرصا على سلامة مواطنيه ورفاهيتهم وحماية لهم من الامراض المرتبطة بالشمس والحرارة والصيف.
ثمة نصائح كثيرة في هذا الصدد منها التي يمكن أن توحي بها الصورة. فقد كان بالإمكان ارفاق المعلقة بجملة تقول : " غطي راسك ع الشمس" أو على حد ما جاء في أغنية لاحد المطربين الشعبيين " برّا شمس عليك ". واذا أردنا خدمة غرض اقتصادي محلي من نوع " البس تونسي أو استهلك تونسي" لاطلقنا شعارا أو بالأحرى نصيحة محتواها " مظلة تهوّيك ومن الشمس تحميك". أو "اعمل في السوق طلّة وغطي راسك بمظلة ". 
وامتياز المظلة مثل غيرها من القبعات المشابهة في اصقاع كثيرة من الدنيا لا سيما في أمريكا الجنوبية أنها مصنوعة من مواد محلية بيولوجية مائة بالمائة مثل سعف الخيل عندنا وأنها تغطي الرأس والوجه والقفا وجانبا هاما من أعلى الصدر والظهر.
كان بالإمكان أيضا ادراج صورة لآخر يبلل وجهه وبقية أطرافه أو ثان يشرب أو ثالث ينال نصيبا من الراحة في مكان ظليل. وكان بالإمكان أيضا ادراج صورة لكبير سن أو لسيدة أو لطفل وغير ذلك كثير على أن ترافق الصور نصائح وشعارات تحث كلها على التوقي من الشمس والحرارة.
على ذكر المظلة وحملة " استهلك تونسي " كم تمنيت لو أن الوزير العمالي في حكومة يوسف الشاهد عدل القانون القائم منذ الفترة الاستعمارية وأضاف المظلة التونسية – الى جانب الكيبي و الكسكيت ( Le képi et la casquette) - كقطعة من ملابس الشغل المطلوب توفيرها للعمال الذين يحتاجون خلال عملهم الى تغطية الرأس وهم بمئات الالاف. 
 

مقالات ذات صلة

متى يتوقف لطفي زيتون عن التظاهر بأنه مازال نهضويا؟

17 جويلية 2019 13:38

يسري اللواتي - بعث القيادي في حركة النهضة لطفي زيتون...

يوميات امرأة: عن أنثى "منتهية الصلوحية" أعيتها ...

17 جويلية 2019 13:09

هديل الخزري - رغم فشل المرض في تحويلي إلى إمرأة شمطاء لا شيئ يميزها عن غيرها...

زيادة اسعار الصحف.. موت على سرير السلطة

09 جويلية 2019 17:33

كارم يحيى-   بدأت قراءة الصحف نحو منتصف الستينيات، وحينها كان ثمن النسخة من ...

يوميات امرأة: عن الزواج المختلف والفرق بين الفحولة ...

08 جويلية 2019 13:59

هديل خزري - قصة جديدة من يوميات امراة مازالت تواجه التقزيم في مجتمعات تأبى ...

يوميات امراة: عن الجنس والوصم الاجتماعي

02 جويلية 2019 14:11

هديل خزري - أنا "عبير" أبلغ من العمر الخامسة والثلاثون أصيلة ولاية...

إلى مادحي التعليم العمومي: أين يدرس أبناؤكم وأحفادكم ...

24 جوان 2019 16:28

محمد العروسي بن صالح - كثيرون من بين أصدقائي البيولوجيين والافتراضيين يكتبون...