02 جويلية 2019 14:11

يوميات امراة: عن الجنس والوصم الاجتماعي

 هديل خزري -

أنا "عبير" أبلغ من العمر الخامسة والثلاثون أصيلة ولاية القصرين أنتمي إلى عائلة معوزة تحت خط الفقر وإن كنت أحمل جمالاً مميزاً، فبالإضافة إلى العينين الخضراوين والشعر الأشقر والجسد المصقول كآلهة الأولمب، أحمل أيضاً تاريخاً أسود تفوح منه رائحة الخطايا والاستعباد الجنسي والاستغلال الاقتصادي، وبالرغم من كوني الضحية فلم أمش لأحد بسوء ولم أكذب أو أسرق أو أزن عن رضاء تام أو طيب خاطر فقلة ذات اليد وإنتمائي لعائلة معوزة ليست على إستعداد لتحمل المسؤولية الأدبية أو المعنوية لحمايتي جعل حياتي تسير على نحو مخالف للاهداف النبيلة والأحلام الوردية التي حكتها بقريتي النائية منذ نعومة أظفاري.

كان بوسعي أن أكون طبيبة أو محامية أو مهندسة لكن حاجة أسرتي الماسة لمرتبي وعجز والدي عن تحمل نفقات دراستي لم يجعل مني مومساً أو عاملة جنس وفقاً للمعايير الاقتصادية والأخلاقوية المتعارف عليها بمجتمعاتنا وإنما معينة منزلية بمنزل أحد الأثرياء، أ صرف نهاري في الطبخ والكنس ومختلف الواجبات المنزلية الثقيلة على الذهن والخاطر بأجر جد منخفض تم تدعيمه بعدد هام من الشتائم والعنف المادي والمعنوي الذي أقع تحت طائلته كلما أبديت ضربا من التقصير أو التباطئ أو التمرد.

وفي الليل لي حياة مزدوجة عمادها ذكريات جد مثيرة عن العلاقات الجنسية المشبوهة والجنس الفموي إلى مختلف الممارسات المثيرة للإشمئزاز لأوفر النساء خبرة وأكثرهن هوساً بالجنس وإصرارا عليه، و في حين تمارس سواي هذا الأمر بمقابل جد مرتفع أجبر على الرضوخ لطلبات مشغلي بمقابل زهيد وأحياناً دون مقابل على سبيل التطوع أو التوجس من إفتضاح أمري وتحول وجودي المفعم بالعدم إلى سلسلة متتابعة من المغامرات العاطفية الشاذة والأحكام المسبقة والوصم الإجتماعي الذي يدعو الفتيات الأنيقات اللاتي تملكن الكثير من المال والسطوة المجتمعية بالمتحررات حين تمارسن الجنس بدافع الرغبة والإعجاب المتبادل بل قد يستحيل هذا الشيئ إلى مصدر للإزدهار الحسي والتوهج النفسي كون الثراء والمركز العلمي يضفيان على أفعالنا كل القداسة والاحترام وإن كانت مناقضة للصورة النمطية للمرأة أو للعرف الأخلاقي السائد.

أما أنا فأحمل بصفة منفردة وزر تصرفاتي وأفعالي التي لا دخل فيها لإرادتي الحرة وشخصيتي المستقلة وإنما أجر إليها بسبب من فقري المدقع ووضعيتي الهشة التي تجعل الرجل الذي إغتصبني لمرات متكررة يجثو راكعا عند قدمي إحدى خليلاته التي يعاشرها في العلن في حين أنعت لوحدي بالبغي سيئة السمعة لأنني ساذجة وبسيطة و من "ورا البلايك" !!!

هذه قصة "عبير" التي تعبّر عن واقع العديد من نساء المجتمعات العربية عموما والمجتمع التونسي على وجه الخصوص، اللواتي تعانين بشاعة الاستغلال الجنسي، واحدة من يوميات امراة مازالت تواجه الوصم الاجتماعي.

معلومات عن الكاتبة: 

هديل الخزري، 28 سنة، باحثة في القانون العام بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس.

مقالات ذات صلة

استحالة استقلال القرار الوطني دون استقلال الإرادة ...

14 سبتمبر 2020 14:21

بقلم: عبد الحميد الجلاصي- ما يحدث الان في منطقتنا

المشيشي.. الرهينة أم الخديعة

04 سبتمبر 2020 10:24

بقلم: نبيل الأحمدي  إنتهى أخيرا مسلسل حكومة إلياس الفخفاخ التي كانت عبئا ثقيلا ...

المجلس الوطني لاتحاد الشغل: اصلاحات ضرورية لمزيد من ...

24 اوت 2020 12:29

حمدي البرجي- خيم الخلاف حول تعديل أو عدم تعديل الفصل 20 من القانون الاساسي للاتحاد ...

لا للعنف.."أقاتل لا لأنتصر لكن كي لا يضيع حقي"

11 اوت 2020 19:10

أقاتل لا لأنتصر لكن كي لا يضيع حقي

حكومة المشيشي.. أم شعبوية الوفاء للرئيس الملهم!

11 اوت 2020 18:21

حكومة المشيشي.. أم شعبوية الوفاء للرئيس الملهم!

بعد استنفاد الفرص .. لم يبق للأحزاب إلا الخيارات المرة

09 اوت 2020 17:30

بقلم : طارق القيزاني   طالب رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني ...