18 ماي 2019 20:56

مدارات التخبط الاخواني و مسارات البحث عن اعداء وهميين

 بقلم: محمد صالح العبيدي

لا تنبت عقيدة الاسلام السياسي الى من تربة الشك، و لا تستقيم رؤاهم منذ قرابة القرن  الا  ضمن "بارانويا" عصبية تقول بان الاخر هو عدو من الواجب محاربته بكل الاشكال و  الطرق الشرعية وغير الشرعية.
ولأن العاجز عن الفعل دائما ما يبحث عن مبررات خارج سياجات عجزه فان حركة النهضة تتأرجح هذه الايام بين هستيريا الخوف من الانقراض الذي يزحف على كل لون اسلامي في المنطقة وبين رشق خصومها بزجاجات الكلام الحارق الذي يصل الى درجة التخوين . و من تلك الزوايا المليئة بكل الثقوب السوداء ترى حركة النهضة ان كل مسارات التجميع بين العائلة الوسطية هي محاولة انقلابية و ان الترفيع في اعداد المسجلين في الانتخابات هو خطر يداهم اسوارها الهشة. 
بدون شك انها سياسة حركة النهضة منذ سنة 2011 والتي تريد زرعها في اذهان البسطاء من متابعي المشهد: صراع الخير مع الشر و صراع الابرياء مع الاشقياء و منازلة بين ملاك طاهر و شياطين تتربص بقلاعهم البيضاء، هكذا هي الصورة التي تريد بثها دون علم بان الواقع يكشف في كل مرة مدى لؤمهم في التعاطي مع الحالة التونسية، و اخر الاستنتاجات الجهنمية لحركة النهضة هو اتهام خصومها بااتامر على حصيلتها الفاشلة في ادارة الدولة.
و لكن حركة النهضة لا تعلم  انها تامرت لنفسها على حصيلتها من خلال عدم جديتها في التعاطي مع مساءل النمو الاقتصادي و النهوض بالثروة الوطنية و التركيز على العمل الداخلي بعيدا عن اساليب الشيطنة المبنية على الايمان و الكفر و تفتيت الاحزاب المعارضة من اجل نشر الفراغ السياسي.
و لان وزن الاخوان في تونس لا يكاد يتعدى الرقم الضعيف في معادلة التاريخ السياسي طيلة القرن العشرين فان المخاوف في "مونبليزير" اكثر من جدية من حالات التجميع السياسي و التقارب الذي بدأ يربط حزب مشروع تونس بنداء تونس ،و المغازلات السرية التي تهدف  حزب تحيا تونس، فهي تعلم علم ايقين بان اللقاء بين العائلات الوسطية هو تركيبة كيميائية لنهايتها السياسية و حتى الديمغرافية. 
تأزيم علاقات تونس مع الخارج
تريد حركة النهضة ربط القدرية السياسية لتونس مع امتدادتها الفكرية الدائرة في محيط قطر و تركيا، دون ان تعرف ان تونس لها جالية حية و نشيطة تتجاوز 100 الف في الدول التي تعتبرها عدوة ، او الدول التي يُخيل لها انها تقود عملية انقلابية او ثورة مضادة. 
هي اوهام اليقظة التي تضر بمصالح الشعوب وهي "الشوفينية" السياسية التي ترى في كل صوت ناقد خصم ابدي يجب اكتام صوته  و تشويهه و فتح ابواب النار عليه.... و لساءل ان يسال كم من ضحية سقط طيلة 8 سنوات في براثن التشويه الاخواني؟. 
لن تعجز  الذاكرة عن سرد اكثر من حالة، فمن منا لا ينسى الاتهام الذي وجههت لنجيب الشابي سنة 2011 بانه عميل فرنسا، و بعدها حولت الباجي الى عميل امريكي، ثم  محسن مرزوق الى عميل المنظمات الدولية ، فضلا عن تلك " الماكينة" الخبيثة التي جعلت من عديد المفكرينم جرد بيادق للماسونية، وفق التها الدعائية التشويهية. 
و نظرا لكل ذلك بدأت حركة النهضة قبل اربعة اشهر من الانتخابات في ضرب اسوار العائلة الوسطية الديمقراطية،  حتى لا تجتمع الذهنية الحداثية، ثم السعي الى تشويه المسار الانتخابي للمحافظة على حالات العزوف الذي لا يخدم الا مصالحها.

مقالات ذات صلة

التزكية بدينار واحد أو عبر تطبيقة خاصة في موقع " ...

15 اوت 2019 20:58

محمد العروسي بن صالح-   حتى نقاوم غش التزكيات أرى أن الحل واحد من اثنين. فإما أن ...

عبد الحميد الجلاصي يكتب: رسالة اعتراف للاستاذ راشد ...

08 اوت 2019 15:13

القيادي بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي - أولا- لن نضيف جديدا ان تحدثنا عن نمط ...

يوميات إمرأة: عن الحبيب المدلّل وأمه الارستقراطية

01 اوت 2019 15:32

هديل الخزري - ضعي أحمر شفاه عندما يتطلب الأمر ذلك،

إحدى ناخباته ترثيه.. وداعا بجبوج

26 جويلية 2019 10:27

آمال بالنصر- سبحان من تفرّد بالعزّة والدوام وكتب

متى يتوقف لطفي زيتون عن التظاهر بأنه مازال نهضويا؟

17 جويلية 2019 13:38

يسري اللواتي - بعث القيادي في حركة النهضة لطفي زيتون...

يوميات امرأة: عن أنثى "منتهية الصلوحية" أعيتها ...

17 جويلية 2019 13:09

هديل الخزري - رغم فشل المرض في تحويلي إلى إمرأة شمطاء لا شيئ يميزها عن غيرها...