22 مارس 2019 20:09

في ارتباط بعدد من الاطر القانونية: هل من حدود لحق الصحفي في النفاذ للمعلومة؟

يسري اللواتي-
 
أجمع جل المتدخلين في الندوة الوطنية حول المعلومة الصحفية بين الحق في النفاذ وحماية المعطيات الشخصية ومكافحة الفساد، على ان العمل الصحفي الحرفي يستوجب مقاربة متوازنة لا تقصي ايا من هذه الاطر القانونية المهمة.
 
وبحث المشاركون في الندوة من صحفيين ورؤساء عدد من الهيئات الوطنية خلال الندوة التي تجرى اشغالها بجربة، خصوصية المعلومة الصحفية في علاقة بالاطر القانونية المنظمة لثلاثية الحق في النفاذ للمعلومة وحماية المعطيات الشخصية ومكافحة الفساد، ليؤكدوا ان حق النفاذ للمعلومة جزء لا يتجزأ من حقوق الاشخاص في الحفاظ على تفاصيل معطياتهم الشخصية من جهة وحق الاعلامي في الكشف عن مواطن الفساد في الهياكل والمؤسسات التابعة  للدولة من جهة اخرى.
 
واعتبر رئيس الهيئة الوطنية للنفاذ للمعلومة عماد حزقي خلال مداخلته التي القاها اليوم الجمعة، انه لا يمكن مكافحة الفساد دون ضمان تدفق حر للمعلومة بايسر الطرق والسبل، مشددا على ان هذا الحق منظم بضوابط وحدود خاصة حق الافراد في حماية تفاصيل حياتهم  الخاصة.
 
وتابع الحزقي انه يجب ارساء ثقافة الشفافية والمواطنة، قائلا " نحن واعون بالمكاسب التي تم تحقيقها لكن يجب ان نعترف بوجود مصاعب تواجه الصحفيين عند طلب النفاذ للمعلومة".
 
من جهته اكد الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان محمد الفاضل بن محفوظ، ان حق النفاذ إلى المعلومة يرتبط مباشرة بالدفاع عن حرية التعبير وبدعم استقلالية قطاع الاعلام و حماية المعطيات الشخصية، مشيرا الى ان هذه المقاربة تعزز فاعلية الجسم الصحفي في الكشف عن مكامن الفساد وتطوير اليات العمل التشاركي من اجل احكام التنسيق والتعاون واساء فهم مشترك بين كافة المتدخلين في المجال.
 
وبين بن محفوظ في سياق متصل ان الحكومة ترفض بشكل مبدئي اي رقابة مسبقة على المضامين الاعلامية.
 
في المقابل اقر عضو المكتب التنفيذي في النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين محمد اليوسفي خلال مداخلته بان حق النفاذ إلى المعلومة اصبح في خطر في ظل تطور بعض التهديدات التي واجهها الاعلاميون اثناء ادائهم لعملهم، مشيرا الى ان القطاع كسب منذ سنوات بعض النقاط لكن بعض القوانين أصبحت مفرغة من محتواها خاصة بتعمد بعض الوزارات والمؤسسات العمومية حجب بعض المعلومات عن الصحفيين، وفق قوله.
 
وخلص رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية شوقي قداس الى ان العمل الصحفي يجب ان يلتزم بمعطيين اساسيين وهما اخلاقيات المهنة الصحفية وتشريعات حماية المعطيات الشخصية.
 
وياتي تنظيم هذه الندوة باشراف من مصالح العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الانسان بالتعاون مع جمعية التثقيف الاعلامي بمدنين.

مقالات ذات صلة

مخاض ولادة الحكومة الجديدة ... الجملي مديرا لوحدة ...

13 ديسمبر 2019 20:05

بسام حمدي-   " لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا "، كُلّف الحبيب ...

دوار هيشر: وفاة عائلة بسبب تسرّب الغاز

13 ديسمبر 2019 18:21

هبة حميدي- هلكت فجر اليوم الجمعة 13 ديسمبر 2019، عائلة متكونة من 3 افراد بمنزلهم ...

خاص/ سيكشف عن مبادرة سياسية قد تحرج السياسيين: سعيّد ...

13 ديسمبر 2019 15:22

خاص/ سيكشف عن مبادرة سياسية قد تحرج السياسيين: سعيّد يتوجه بخطاب للشعب

وزارة الداخلية: تسوية وضعية أصحاب الشهائد العلمية.. ...

13 ديسمبر 2019 13:24

 هبة حميدي- اصدرت وزارة الداخلية في ساعة متأخرة من ليلة أمس الخميس، برقية تسوية ...

تونس ترفع من درجة تأهبها وانتشارها الامني والعسكري ...

13 ديسمبر 2019 10:52

هبة حميدي-  شددت تونس مراقبتها للحدود مع ليبيا، وذلك بعد التصعيد العسكري الذي ...

الكتلة الديمقراطية تتحصل على رئاسة 4 لجان بالبرلمان

12 ديسمبر 2019 18:53

مروى الدريدي- تحصلت الكتلة الديمقراطية