01 مارس 2019 09:06

تمّ اعدامه في مثل هذا اليوم.. قصّة مقاوم ثائر أقضّ مضاجع المستعمر

حقائق أون لاين-

يصادف اليوم 1 مارس 20119 ذكرى وفاة المناضل مقاوم المستعمر "الدغباجي" وهو محمد بن صالح بن زمزم الدغباجي أصيل بلدة الحامة بالجنوب الشرقي (ولاية قابس حاليا) ينحدر من قبيلة الخرجة وهي فخذ من الأفخاذ الأربعة التي تكوّن قبيلة بني زيد السليميّة، ولد الثائر التونسي الشهير وبطل الجنوب محمد الدغباجي بوادي الزيتون سنة 1885.

 تزعم العديد من التنظيمات الجهادية التي قاومت الاستعمار الفرنسي والإيطالي، ومثل بين 1918 و1924 أسطورة حية في البلاد التونسية بعد عمليات عسكرية ناجحة ضد المستعمرين، وفي ماي 1922 قبض عليه في ليبيا من طرف الجيش الإيطالي وسلم إلى القوات المحتلة الفرنسية، وحكم عليه بالاعدام في 27 أفريل 1921، وتم تنفيذ الحكم في 1 مارس 1924 في الحامة أمام أعين أهله.

كان الدغباجي منذ الصغر يستشعر حقدا خاصّا ضدّ الدخيل الجاثم على بلاده، شأنه شأن الكثيرين من أبناء الجنوب، وسائر أبناء تونس، الذين أبو دوما أن يرضخوا للحكم المركزي المجسّم في المظالم، فرفضوا التجنيد في الجيش المستعمر، وثاروا وتمردوا، لم يكن الدغباجي مخططا سياسيا ولا منظرا أو مستهديا بنظرية ثورية، كان يحسب للمعارك كل حسابها، وكان ثائرا ومثالا للفدائي الذائد عن العزّة والكرامة.

أهمّ الوقائع الحربيّة التي شارك فيها الدغباجي

لئن لم يكن لمحمد الدغباجي وقائع مشهورة منذ التحاقه بطرابلس (1915) إلى حدّ دخوله التراب التونسي خفية (صائفة 1918)، إذ غاب ذكر اسمه وطمس الرواة مشاركته وسط مقاومين أكبر منه وأشدّ تمرّسا بالحرب، فإنّ ذلك لا يعني غياب محمد الدغباجي عن أهمّ المعارك التي خاضها ابن عسكر ضدّ الايطاليين مثل معركة ذهيبة (18 23 سبتمبر 1915) وحصار مركز أم صويغ (2 9 أكتوبر 1915) وحصار ذهيبة للمرّة الثانية (20 25 جوان 1916) ثم حصار رمادة (26 و27 جوان 1916).

ما إن تفطّنت السلطة الاستعماريّة إلى تحرّكات الدغباجي حتى أصبحت تطارده من الحدود إلى جبال قفصة، إلاّ أنّ الدغباجي اتّصل بالثائر البشير بن سديرة الهمّامي وهو أيضا من الفارّين من الجنديّة وانتقلا معًا منذ بداية 1919 إلى قابس، وحوصرا بـ"خنقة عيشة" وحدثت معركة بين جماعة الدغباجي والفرقة الفرنسيّة من فرسان الصبايحيّة انتصر فيها الدغباجي ورفاقه وغنموا كميات كبيرة من الأسلحة وأربعة من الخيل، وقد كان هذا الانتصار مؤشرا لسلسلة من المعارك الأخرى.

محاكمة الدغباجي وإعدامه

تمت محاكمة الدغباجي غيابيا يوم 27 أفريل 1921 والقضاء بإعدامه مع جمع من رفاقه، الذين التحقوا بالتراب الليبي، ولكن المستعمر الإيطالي لم يتأخر في القبض عليهم وتسليمهم للسلطات الفرنسية.

وفي غرّة مارس 1924 اقتيد البطل إلى ساحة سوق البلدة حيث أعدم. ويروى أنه رفض العصابة، التي تقدم بها نحوه ضابط فرنسي ليضعها على عينيه، رفضها ساخرا من الموت.

ويروى أن زوجة أبيه زغردت لهذا المشهد، وهتفت عاليا، مباركة شجاعته والشرف الذي نالها منه، وأنه أجابها وهو يبتسم "لا تخشي علي يا أمي فإني لا أخاف رصاص الأعداء، ولا أجزع من الموت في سبيل عزّة وطني..الله أكبر ولله الحمد..".

 

وهكذا بقيت قصّة الدغباجي شفوية تتردد على الألسن:

 

جو خمسة يقصوا في الجرة وملك الموت يراجي

و لحقوا مولى العركة المرة المشهور الدغباجي

 

فزعوا خمسة بربايعهم تايجيبوا الفلاَّقَة

مخزن مطماطة ينجِّيهم لثرنهم بنداقة

الكيلاني يتحلَّف فيهم بحلالة و طلاقه

الدَّالة الفلاَّقة نمحيهم في واسع رقراقة

ضربوا الخمسة وحبوا إيديهم زفُّوا زفْ تلاقى

كذب الوسعة يقصر بيهم زي هدير الناقة

تاو ان يتلاقوا يقضيهم بوسربة شلهاقة

زي الذيب يمزِّل فيهم ويلالي ويهاجي

كان التل يخبَّر بيهم وجواب البسطاجي.

 

فزعوا حمسة فوق حصُنَّة من مخزن مطماطة

وقالوا هاهي الجرة منا وجَوا في اوّل شوَّاطة

الدَّغباجي قاعد يستنّى طاح لهم وتواطى

فيده ستوتي يلدغ سِمَّه دار فيهم شاماطة

صُبْعَه والقرَّاص يلمَّه يعجل ما يتناطى

واللي ينُوشَه يا ويل أمَّه فاح قتار اشياطه

يجي مرمي مصبوغ بدمَّه سِمْ منحَّس لاطه

مسَرْجِي بيت النار بضمَّه وشُغْل الحربي ساجي

ومولاها كبير آصل وهمة وعنده الكيف مقاجي

 

نهار الخمسة لحقوا خمسة و للهم حامي ربِّي

صباح إلْ ما زرقتشي شمسه اللي يقتُل ما يدِّي

يا لاحق مكناتك همشة ظنِّي فيك مغدِّي

اللي يصبح منكُمْ ما يمْسَى الدغباجي متنبي

سرجاها بستوتي نَمْشَه لقداهم متفاجي

معاها يتكلم بالرَّمْشَة ويحكم بالكِفاجي

 

جو خمسة يقصُّوا في الجرة و ملك الموت معاهم

راميهم شيطان بشرَّه على تبزيع دماهم

قِرْحوا يحسابوها غِرَّه يتبشروا بملقاهم

وقت ان شبح العين تعرَّى تَكـُّوا الخيل قداهم

والدغباجي فيده حُرَّة يسربيلهم في عشاهم

سرجاها وخرجت عل برَّة في المِلهاد اخذاهم

دوَّفْهم كيسان المُرة موش من القهواجي

الخمسة درجحهُمْ في مرة لا من روَّح ناجي.

جو خمسة يقصوا في الجرة وملك الموت يراجي

و لحقوا مولى العركة المرة المشهور الدغباجي

 

المصدر: ويكيبيديا والموسوعة التونسية

 

 

 

مقالات ذات صلة

نشرتها في مثل هذا اليوم: تدوينة للسياسية الراحلة ميّة ...

13 جانفي 2019 15:19

حقائق أون لاين- في مثل هذا اليوم من السنة الماضية نشرت السياسية الراحلة ميّة ...

أغلبهم من صفاقس وجربة وسوسة: أسماء 84 عائلة تونسية ...

19 اكتوبر 2018 18:49

قسم الأخبار-  ذكر الكاتب المصري حسام محمد عبدالعاطي، في كتابه «العائلة ...

مجزرة حمام الشط: حين تتلاشى الجغرافيا أمام وحدة الدم ...

01 اكتوبر 2018 11:49

 مروى الدريدي- 33 سنة مرّت على حادثة حمّام الشط أو "عملية الساق الخشبية"، عندما ...

ذكرى مجزرة "صبرا وشاتيلا" .. الدماء لم تجف ...

16 سبتمبر 2018 17:09

حقائق أون لاين-   يبدو أن كل المجازر التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد ...

في مثل هذا اليوم: عودة بورقيبة إلى تونس بعد 4 سنوات من ...

08 سبتمبر 2018 14:12

في يوم الثامن من سبتمبر سنة 1949 عاد الزعيم الحبيب بورقيبة إلى تونس بعد غياب أربع ...

نص إعلان الجمهورية التونسية

25 جويلية 2018 09:29

حقائق أون لاين- في مثل هذا اليوم من سنة 1957 ألغت تونس النظام الملكي وتمّ الاعلان ...