18 فيفري 2019 12:15

مسرحية "أنتيغون": رؤية مستحدثة لأسطورة خالدة

مريم مرايحي-
 
الفن أداة تعبيرية جبارة، لقدرته على تجسيد الواقع والخوض في بواطنه والمساهمة في تغييره، وهو يعدّ على مرّ العصور سلطة تخاطب العقول وتسعى إلى تحريرها من خلال تمرير رسائل تنبذ الكراهية وتدعو للخير والسلام، وقيم الإنسانية جمعاء.
 
وتعد "أنتيغون"من أبرز الأعمال الفنية التي تطرقت إلى مسألة السمو بالإنسانية والتمرد على الاستبداد والكراهية والعنف.
 
وشهدت المسرحية نجاحا كبيرا خاصة خلال عرضها في العصور الحديثة إذ تمت ترجمتها إلى عديد اللغات ولاقت استحسانا من الجمهور نظرا لما تحمله من معاني ورسائل خالدة على مر الزمان.
 
وفي تونس يتواصل عرض مسرحية "أنتيغون الخالدة" بفضاء التياترو بإدارة فنية من توفيق الجبالي وإخراج خولة الهادف.
 
"أنتيغون الخالدة" مسرحية مستوحاة من أسطورة يونانية تروي قصة الملك "أوديب" الذي خاض إحدى المعارك فقتل والده دون دراية منه، وتزوج من أمه "جوكاستا" وأنجب منها أربعة أبناء "إتيوكيليس" و"بولينيس" و"أنتيغون" و"إسمين".
 
وعندما اكتشف أوديب جريمة قتله لأبيه وزواجه من أمه فقأ عينه وسار هائما على غير منهج، وبعد زمن يختلف الإخوان على الحكم فكوّن الأخ الأكبر "إتيوكيليس" جيشا مع خاله "كريون" ضد أخيه "بولينيس" لتقوم معركة يقتل في نهايتها الأخوين ويتولى الخال الحكم فيأمر بعدم دفن الأخ الأصغر "بولينيس" وترك جثته لتنهشها الوحوش المفترسة.
 
ورغم جور هذا القرار الذي يعد من المحرمات في العقيدة اليونانية لم يجرؤ أحد على التصدي له، إلا أن" أنيتغون" قررت التصدي لهذا الظلم وأقدمت بمفردها على دفن أخيها رغم تحذير الجميع.
 
معاني خالدة على مر العصور 
 
التمرد على الحاكم المسبتد وإعلاء صوت الحق معاني ورسائل قائمة وخالدة على مر العصور، تستمر باستمرار الإنسانية، بعث توفيق الجبالي الروح فيها من جديد ويجسدها برؤية مستحدثة ليدعو المشاهد إلى إعادة النظر في واقعه ليتساءل "ما الذي يجعلنا منذ عصور نتخبط في القضايا ذاتها فلا شيء يتغير إلا التاريخ؟
 
جملة كريون "لا امرأة تضع القانون" التي  ردت عليها "أنتيغون" بـ"أنا لم أوجد كي أعيش مع كراهيتك"، تلخص مغزى القصة فتحدد أسباب الصراع ويحدد أطرافه، صراع تمجيد الإنسانية والسلام ضد الكراهية والاستبداد، صراع أراد الجبالي التركيز على أزلتيه واستمراريته.
 
أزياء وحوارات معاصرة
 
أراد توفيق الجبالي إضفاء واقعية على الأحداث من خلال اعتماد العامية والأزياء المعاصرة ليحاكي الواقع المعاش ويكسر الحاجز الزمني ويشارك المتفرج في العمل ليحوله من مجرد مشاهد إلى متفاعل مع الأحداث فيشعر بالتماهي بين الأزمنة. 
 
ديكور بسيط وإضاءة موظفة
 
تعد الإضاءة في المسرحية موظفة بشكل في غاية الإحترافية إذ تعكس الألوان بواطن الشخصيات وتوحي بالمناخ الدموي في العمل.
 
أما الديكور فبقدر بساطته يحمل معاني عديدة، فتيسّر بساطته تحركات الممثلين على الركح خاصة وأن العمل قائم بالأساس على لغة الجسد لإبراز الصراع بين معسكر الخير والشر.
 
وتعدّ "أنتيغون الخالدة" رؤية مستحدثة لأسطورة خالدة بلغة وأزياء معاصرة تختلف فيها الأزمنة وتتماهى القضايا وتظل رسائل الخير واحدة.

مقالات ذات صلة

سهير البابلي في العناية المركزة!

21 ماي 2019 06:48

قسم الأخبار- أعلن المخرج والإعلامي المصري عمر زهران أن الممثلة القديرة سهير ...

"نوبة": تجربة استطيقية حسية داخل عالم المزود

17 ماي 2019 21:03

يسرى الشيخاوي- في التفاصيل يسكن الفن، وفي الزوايا البعيدة عن النظر يلتبس الحسي ...

"ولّادة" للبنى نعمان: من الوجع تُنسج ملامح الفرح

16 ماي 2019 15:41

يسرى الشيخاوي- الولادة هي أن تهب الحياة إلى كائن نما داخلك وامتد فيك، فيه بعض من ...

متى تلتف وزارة الثقافة إلى الفنان رضا "ديكي" ؟

16 ماي 2019 11:45

يسرى الشيخاوي- يبدو أن مشهد الفنان طريح الفراش المنسي من وزارة الشؤرون الثقافي

مهرجان خميس ترنان للمالوف والموسيقى المتوسطية من 20 ...

12 ماي 2019 22:18

 قسم الاخبار-   تحتضن مدينة بنزرت من 20 الى 30 ماي 2019 مهرجان خميس ترنان للمالوف ...

"حراير": فاجعة السبالة في ألحان وكلمات

11 ماي 2019 22:08

يسرى الشيخاوي- طفل صغير يصحو من النوم على وقع البكاء والنحيب