04 فيفري 2019 12:06

أوبيريت عالية: حينما تخلّد الفنون ملحمة عشق

يسرى الشيخاوي-

تزخر الذاكرة الشعبية التونسية بعدّة حكايات عن الحب والعشق، حكايات يتوارثها الأبناء عن آبائهم وينقلوها شفويا من جيل إلى آخر، ملاحم خاضها العشاق في سبيل الوصل، خالفوا التقاليد ولم يعبؤوا بالأهوال وراموا الشهادة في سبيل الحب.
 
وفي أعماق الذاكرة الشعبية لولاية القصرين، حفرت "أوبريت عالية"، ونسجت من خيوط قصّة واقعية عرضا تماهت فيه فنون مختلفة لتخلّد ملحمة عشق.
 
و"أوبريت عالية"، فضاء اجتمعت فيه شخوص ولدت من رحم الذاكرة وأحداث ممتدة في عمق الجهة، هي محاكاة فنية لواقع البنى المجتمعية في بيئة قبلية، هي مشاهد درامية موشّحة بالتراث أنتجتها جمعية البعد السابع وأخرجها الطيب الملايكي.
 
قد مات شهيدا من مات على دين المحبوب
 
يقول الشاعر نزار قباني في "قارئة الفنجان" قد مات شهيدا من مات على دين المحبوب، وفي أبريت عائدة يجسد أربعون فنانا أحداثا تنتهي إلى شهادة "عالية" و"عياش" في سبيل حبّهما.
 
"عالية" ذات الحسب والنسب بلغت عمر الزواج وكان محلّ خلاف بين أبناء عمومتها " حطّاب" و"ذياب" ولم يكن قلبها يميل لأي منهما، كان تنتظر فارس أحلامها الذي قدم إليها على مطية الموت فسقته الماء من  قلّتها وبثّت فيه الحياة من جديد.
 
كان تائها وضمآنا، روته فهام بحبّها وتاه في دروب عينيها، بادلته الهيام ومضيا يسلكان سبيل التيم ولكن "عيّاش" غريب وتقاليد قبيلة " عالية" تحرّم الزواج من الغرباء، ولم يكن ذلك بسبب مقنع ليرضخا للوعة الهجر، ظلّا يلتقيان سرّا حتّى فضح أمرهما وصارا حديث  أهل القبيلة، وغضب شيخ القبيلة من ابنته ولم يعف لها "زلّتها"، وهو الذي فتح "مزاد" خطبتها".
 
وفيما يمني الأب نفسه بصهر من فرسان القبيلة، يتصارع " حطّاب" " ذياب" على قلب " عالية" التي تسرق من الزمن لحظات وصال مع حبييها " عيّاش"، لحظات أحصوا فيها الأشواك التي تكسو سبيلهما لينتهيا إلى ضرورة الهروب من القبيلة إلى مكان تنتفي فيه كل الفوارق.
 
"عالية" تستجدي الصفح من والدها وتعلمه أنّ قدمها لم تحد عن السراط المستقيم وأنّ كل ما في الامر أنها عشقت غريبا، هي لم تقتنع أنّ ما فعلته لا يتماشى مع أعراف القبيلة وتقاليدها، وفي غمرة احتفاء شيخ القبيلة بصابة من المحصول تحمل عجوز النبأ اليقين إلى "عالية" كان ملغزا لكن قلب الحبيبة فكّ كل الشيفرات.
 
وبتوقيت العشق أطلق الديك صياحه الأخير وتوجّه "عالية" إلى العين" حيث ينتظرها "عيّاش" ولكنّها لم تجده وجدت الأسد الذي حذّرها منه، وحينما حلّ الحبيب كان نصفه قد استقر في بطن الأسد، وماتت "عالية على دين " عياش"، ومات عيّاش على دين "عالية"، بطعنة من "حطاب" الذي لم يرق له أن يثأر غريب لابنة عمّه ويأتي حاملا رأس الأسد فيما عجز رجال القبيلة عن ذلك.
 
حينما تخلّد  الفنون ملحمة عشق
 
وملحمة العشق التي خطّت عالية معالمها، حتّى صارت حكاية يتدوالها الأهالي في القصرين، خلّدها الرقص والموسيقى والتمثيل، فكان ركح مسرح الجهات بمدينة الثقافة فضاء زينه الطابع الفرجوي واللمسة المشهدية.
 
وعلى المسرح تواترت اللوحات الفنية التي كانت مترابطة ومتناسقة، ولم يكن عرض "أوبريت عالية" مجرّد عرض موسيقي يروي قصّة واقعية بل سعى الطيّب الملايكي إلى جعلها لوحة فنيّة تتباهى فيها البصمة التراثية مع اللمسة العصرية لتحلّق الذاكرة الشعبية خارج حدود القصرين.
 
وفي العرض حضرت الملابس التقليدية،"الحولي" و"الحرام" و"مراول فضيلة" و"الجبة"، وغطاء الرأس الموشح بالورود، وتزين الركح بألوان الحياة، والعمل الفني الذي دامت تدريباته سنة كاملة، حوّل أصل العرض أي حكاية "عالية" إلى سلسة من اللوحات تسرد وفقها الأحداث تباعا.
 
صراع "حطاب" و"ذياب"، و لحظات الغزل بين "عياش" و"عالية" والبحث عن "عالية" والعويل والنحيب لفقدانها والمواجهة بين اهل القبيلة والأسد  أحداث تحولت كلها إلى لوحات راقصة امتزجت فيها الخطوات البدوية بالخطوات العصرية.
 وخطوات الرقص، وحركات الممثلين على الركح تسير وفق منحى الايقاعات التي تنبعث من الطبول والأنغام التي تنبعث من "القصبة" لتعلن في كل مرة عن رحلة جديدة في ثنايا التراث الغنائي من "هزي حرامك" إلى "زعرة مصقولة الناب" و"راني مضام".
 
وبعد كل إيغال في عمق الذاكرة الشعبية يعود العرض بالجمهور إلى الحاضر من خلال مقاطع موسيقية غربية، تتماشى معها أجساد الراقصين وتتلوى على وقعها، تتمطط وتتقلص وتتحرر من الجاذبية.
 
"خيالك مفقود هالعالية..واندادك في الجحفة قعود"، يغني الطفل عبدو الصالحي بصوت تجاوز مداه مسرح الجهات، صوت تشكّ انه يخرج من جسد طفل صغير ، صوت عميق حاد ونقي في ذات الآن، صوت يأخذك إلى عالم غير هذا العالم.
 
وانت تشاهد العرض لن تنتبه إلى وجود عازفين في الخلف انت فقط ستمعن النظر في حركات الراقصين والممثلين وهم يكيفونها مع الايقاعات، مع إضاءة راوحت بين الابيض الشفاف الذي يحيل إلى البخور الحاضر بكثافة في الذاكرة الشعبية وبين الأحمر الذي يحيل إلى تغيرات في منحى الاحداث.
 
وفي اوبيريت عالية تظافرت الصور والكلمات والخطوات والنغمات والايقاعات، ليتولد عنها عرض فرجوي متماسك الحلقات.

مقالات ذات صلة

مفاجآت في مهرجان "الفوندو الباجي"

21 فيفري 2019 14:07

حقائق أون لاين-     تحت اشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بباجة ...

مسرحية "أنتيغون": رؤية مستحدثة لأسطورة خالدة

18 فيفري 2019 12:15

مريم مرايحي-   الفن أداة تعبيرية جبارة، لقدرته على تجسيد الواقع والخوض في ...

عين على اختتام الدورة الخامسة لـ"نسكافيه كوميدي ...

16 فيفري 2019 13:47

 يسرى الشيخاوي-     

"بينوكيو وبينوكيا": تراجيديا كوميدية عن فلسفة ...

15 فيفري 2019 16:24

يسرى الشيخاوي-   حروب ودمار، دماء ودموع وعويل، صراخ وتوسل، هي جروح في روح ...

"مجالس الطرب": عن جمالية اللحن والكلمة وعمق ...

08 فيفري 2019 22:26

 يسرى الشيخاوي-   جاء في لسان العرب لابن منظور أنّ " الطرب هو الفرح و الحزن .. وهو ...

"الحال زين يا ليلا؟!" لرباب مباركي أو شاعرية ...

05 فيفري 2019 12:11

يسرى الشيخاوي-   ليس من السهل على المخرج الملتزم بقضايا وطنه أو جهته أن ينقل ...