10 اكتوبر 2020 16:09

الجيش الأبيض يشهِر سلاح الأمل في وجه كورونا

 يسرى الشيخاوي- 

بعيدا عن أنباء الموت وتعداد إصابات كورونا وهنات القطاع الصحّي في تونس، ترتسم ملامح الامل في مستشفى حبيب ثامر بالعاصمة حيث رقص الإطار الطبي وشبه الطبي في فترة الاستراحة على إيقاع الموسيقى التي حجبت وجه الجائحة البشع.

وفي ظل السوداوية التي غرق فيها واقع البلاد، تناثر ألق بياض أزياء الإطار الطبي وشبه الطبي وحمل معه رسائل كثيرة أوّلها الإصرار والمقاومة، إصرار جيش أبيض أعزل على مواجهة الجائحة بمعنويات لا تنكسر رغم الوجع ومقاومة لكل الصعوبات في ظل عجز الدولة في أحيان كثيرة على تطويق الجائحة.

وإن كانت الإحصاءات الخاصة بالحالة الوبائية في تونس تنذر بانتشار جنوني للفيروس وتشي بفترة مقبلة صعبة إن لم تغير الدولة استراتيجيتها، فإن فيديوهات الأطباء والممرضين تبعث في النفس الطمأنينة وتنير السواد الذي وشحت به الجائحة الإنسانية.

ورغم خساراتهم المتواترة بسبب كورونا وعملهم في ظروف مزرية إلّا أن اللأطباء مازالوا يقاومون بما توفّر لهم من وسائل ليكملوا رسالة زملائهم الذين قضوا نحبهم بسبب الفيروس، فمن أجل الجيش الأبيض الذي يشهر سلاح الأمل في وجه كورونا على بقية الشعب أن يلتزموا بإجراءات التوقي كي لا تواجه تونس سيناريوهات مرعبة.

*صور: حسان فرحات