حركة الشعب: استمرار المنظومة الحاكمة في نفس الخيارات سيؤدي إلى مزيد الاحتفان

68

حقائق أون لاين-

أكّدت حركة الشعب أنّ “استمرار المنظومة الحاكمة وتحالف النهضة والنداء في نفس الخيارات سيؤدّي دون شكّ إلى مزيد من الاحتقان والتّوتّرات الإجتماعيّة والاحتجاجات على خلفيّة إحساس الفئات الضّعيفة والمتوسّطة والجهات الدّاخلية المحرومة والشّباب بالإقصاء والتهميش وغياب الحلول للملفّات المطروحة”.

واعتبرت الحركة في بيان صدر بمناسبة الذكرى السابعة للثورة أنّ ا”لحكومات المتعاقبة بعد 14 جانفي 2011 فشلت فشلا ذريعا في معالجة القضايا الأساسيّة ولم تسع الى وضع إستحقاقات الثّورة على أجندة العمليّة السّياسيّة فتردت كل المؤشّرات الإقتصادية والإجتماعيّة حيث إزداد الفقر وتراجعت القدرة الشرائيّة للمواطنين وإرتفعت مديونيّة البلاد وإرتفع التضخّم والعجز التجاري وعجز الميزانيّة وتفاقمت مؤشّرات البطالة”.

ولفتت إلى أنّ العمليّة السّياسيّة وما تحقّق في مسار الإنتقال الدّيمقراطي يبقى مهدّدا في ظلّ غياب حلول جديّة للوضع الإقتصادي والإجتماعي المتردّي وفي ظلّ غياب رؤية وطنيّة لمحاربة الإرهاب والتصدّي للجماعات الإرهابية والقطع مع الأطراف الدوليّة والإقليميّة التي توفّر الدّعم والحماية لهذه الجماعات، وفق ذات البيان.

وأوضحت أنّ محاولة تحميل الفئات الضّعيفة والمتوسّطة عبء الأزمة الإقتصاديّة الخطيرة التي تعيش على وقعها البلاد وفشل المنظومة الحاكمة في إيجاد الحلول الضروريّة لها من خلال الرّفع في الأسعار والضرائب يهدّد إستقرار البلاد ويجعلها عرضة لكل المخاطر والهزّات.

وأكّددت حركة الشعي إلتزامها بشعارات الثّورة وبالعمل مع كل القوى الوطنيّة على تحقيق أهدافها وإنتظارات الشّعب في الحرّية والعدالة بين الجهات والفئات وإستقلال القرار الوطني.