النادي الإفريقي: مارشان يبلغ بوصبيع بشروطه للبقاء.. والوذرفي خارج الحسابات في دربي العاصمة.. وبداية مشجعة لحملة الارساليات

بقلم: محمد عبدلي-

التقى صباح أمس المدرّب الفرنسي برتران مارشان بالرئيس الأسبق للنادي الإفريقي حمادي بوصبيع حيث تحول إلى مكتبه بعد أن تحصل على موعد مسبق.

مارشان طلب لقاء بوصبيع قبل مدّة لينجح في لقائه يوم أمس وقد بدا أنّ الفرنسي قد استغل كما ينبغي الفترة الزاهية التي يمر بها الفريق من أجل وضع شروط وطلب ضمانات للمرحلة المقبلة.

برتران سأل بوصبيع عن الوضعية وخاصة عن نهاية الفترة المؤقتة وهل سيكون للإفريقي رئيس جديد في المستقبل خصوصا أنّ لديه عروضا من تونس ومن خارجها.

من جانبه طمأن بوصبيع الفني الفرنسي وأشعره أن نهاية الموسم ستشهد انتخابات للإفريقي وأن الوضعية ستعرف طريقها إلى الاستقرار بانتخاب هيئة قارة.

وبحسب ما تسرّب عن الجلسة فإن مارشان طلب من بوصبيع ضمانات إدارية ومالية ورياضية للموسم المقبل حيث أكّد له أنّه يطمح للعب دوري الأبطال في الموسم الجديد خصوصا مع ارتقاء الفريق إلى المركز الثاني.

وتحدّث مارشان عن رفضه لعدة عروض من أجل الأحمر والأبيض مطالبا في المقابل بتوضيح الصورة أمامه حتّى يتسنّى له توضيح مستقبله مع الإفريقي.

الوذرفي خارج الحسابات

خضع متوسط الميدان الشاب مهدي الوذرفي يوم أمس إلى الفحوصات الطبية عقب الإصابة التي تعرض لها في لقاء الملعب القابسي ليوم الأحد الماضي وعوضه خلالها الشاب سيف الماجري.

ورغم أن الإصابة قد بدت بسيطة حسب تشخيص الدكتور زهير بن منصور إلا أنه قد اتضح أن الوذرفي يعاني من تمطط عضلي سيجبره على الركون للراحة وبالتالي فإنه سيتخلف رسميا عن مباراة دربي العاصمة أمام الجار الترجي الرياضي.

غياب الوذرفي سيقلص من هامش الاختيار في مواجهة نادي باب سويقة حيث لن يتبقى للفرنسي برتران مارشان إلا ثلاثة لاعبين في خط الوسط هم غازي العيادي وأحمد خليل ووسام يحيى.

بداية مشجعة

أعلن النادي الإفريقي أنّ حملة الارساليات القصيرة الخاصة بإعادة إحياء مركب المرحوم منير القبايلي قد وفرت إلى غاية صباح اليوم 125 ألف دينار وهو رقم مهم بعد أيام قليلة من انطلاق الحملة الترويجية.

الرقم يفترض أن يشهد ارتفاعا كبيرا في ظل التنافس بين الجماهير على الدعم وهو معطى يأمل الأفارقة أن يقودهم إلى تحقيق 5 ملايين دينار في أجل ثلاثة أشهر.