الصحبي بن فرج: ستواجه الحكومة بداية من الأسابيع القليلة القادمة موجة الاحتجاج الحقيقي

500
الصحبي-بن-فرج_0.jpg

اعتبر النائب عن حركة مشروع تونس الصحبي بن فرج أن المراهنين على الاستثمار السياسي والابتزاز المافيوري لم ينجحوا في تغيير موازين القوى، رغم ذلك لا يمكن للحكومة أن تنام قريرة العين وتعتبر أنها تجاوزت الأزمة نهائيّا بسلام.

وقال الصحبي بن فرج في تدوينة على صفحته على الفايسبوك:” ستواجه الحكومة بداية من الأسابيع القليلة القادمة موجة الاحتجاج العفوي والحقيقي وربما المنظم والمؤطر سياسيًّا لأن المفاعيل السلبية والعملية لقانون المالية وللأزمة الاقتصادية ستبدأ تدريجيا في البروز لتبلغ أوجها في أواخر مارس.

وأضاف أن مافيات الفساد والتهريب ستطور أساليبها وآليات عملها، وستحاول استثمار الغضب الشعبي والاحتجاج القادم على انهيار القدرة الشرائية إضافة الى ما تراكم من احتقان وإحساس عام بانسداد الآفاق، لأن معركتها مع الحكومة معركة حياة او موت”.

وفي ما يلي نص التدوينة كاملا: